رئيس التحرير: عادل صبري 10:44 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تشييع جثامين 17 فلسطينيًا بالخليل احتجز الاحتلال جثثهم

 تشييع جثامين 17 فلسطينيًا بالخليل احتجز الاحتلال جثثهم

العرب والعالم

تشييع جثمان فلسطيني

تشييع جثامين 17 فلسطينيًا بالخليل احتجز الاحتلال جثثهم

وكالات 02 يناير 2016 14:13

شيّع آلاف الفلسطينيين في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، اليوم السبت، جثامين 17 فلسطينيًا، قتلوا خلال الثلاثة شهور الماضية، برصاص الاحتلال الإسرائيلي واحتجزوا لديه، إلى أن تم تسليمهم لعائلاتهم أمس الجمعة.

 


وانطلق موكب تشييع 14 جثمانًا من مستشفى الأهلي الحكومي في الخليل، باتجاه مقبرة الشهداء في المدينة، حيث ووريت أجسادهم هناك، في حين شيّع 3 آخرين في بلدات خارج المدينة.
 

وذكر مراسل الأناضول أنه تم تشييع كل من "باسل بسام سدر، فضل عبدالله القواسمة، سعد محمد الأطرش، شادي نبيل القدسي، عز الدين نادي أبو شخيدم، همام عدنان اسعيد، إسلام رفيق عبيدو، مهدي محمد المحتسب، فاروق عبد القادر سدر، مالك طلال الشريف، مصطفى فاضل فنون، إيهاب فتحي مسوده، طاهر فنون، عبد الرحمن مسودة"، في الخليل.
 

كما شُيِّعت جثامين فادي حسن الفروخ، في بلدة سعير شرق الخليل، وحمزة موسى العملة، في بلدة بيت أولا، شمال غرب الخليل، وعمر عيسى الزعاقيق، في بلدة بيت أمر، شمال المدينة.
 

ورفع المشاركون بالتشييع الأعلام، ورايات الفصائل الفلسطينية، وصور القتلى، مرددين التكبيرات، والهتافات المطالبة بـ"الوحدة الوطنية، واستمرار الانتفاضة، والانتقام لدماء القتلى".
 

وكان الجيش الإسرائيلي قد سلّم أمس 23 جثمانًا لعائلاتهم، كانوا محتجزين منذ بداية أكتوبر الماضي، 17 منهم بالخليل، إضافة إلى جثامين كل من "أنس حماد، ومحمد عياد، ومحمد منير صالح، من محافظة رام الله والبيرة (وسط الضفة)، وأشرقت طه قطناني، من محافظة نابلس (شمال)، ومحمد سباعنة، ونور الدين سباعنة من محافظة جنين (جنوب)".
 

وكان مئات الفلسطينيين قد شاركوا بتشييع الشابين سباعنة، في ساعة متأخرة من مساء أمس، في حين قررت عائلتا "حماد" من سلواد و"قطناني" بنابلس، تأجيل تشييع أبنائهم ليوم غد الأحد.
 

وتحتجز إسرائيل ما يقارب 315 جثمانًا فلسطينيًا، 265 منهم منذ ما قبل عام 2015، ونحو 57 آخرين منذ اندلاع موجة المواجهات الأخيرة، بحسب أرقام فلسطينية رسمية، أفرجت عن جزء منها.
 

وبالإفراج عن الـ 23 جثمانًا أمس، يتبقى 19 جثمانًا فلسطينيًا محتجزا لدى السلطات الإسرائيلية، غالبيتهم من مدينة القدس المحتلة.
 

وتشهد أراضي الضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر الماضي، هبة فلسطينية، ومواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش، والشرطة الإسرائيلية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان