رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| فلسطينيون في الذكرى الـ 51 لانطلاقة فتح: حان وقت إنهاء الانقسام

فيديو| فلسطينيون في الذكرى الـ 51 لانطلاقة فتح: حان وقت إنهاء الانقسام

العرب والعالم

مواطن فلسطيني يتحدث لمصر العربية

فيديو| فلسطينيون في الذكرى الـ 51 لانطلاقة فتح: حان وقت إنهاء الانقسام

مها عوادة- فلسطين 02 يناير 2016 13:38

بمناسبة الذكرى الواحدة  والخمسون لانطلاقة حركة فتح أكد بعض الفلسطينيون على ضرورة مواصلة العمل على إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الذي يواصل عمليات القتل والإرهاب ضد الفلسطينيين.

وقد أشعلت حركة فتح "شعلة الانطلاقة " في ساحة الجندي وسط مدينة غزة بحضور لافت من قيادات الفصائل الفلسطينية الذين أكدوا أن انطلاقة حركة فتح 1965 أرخ لمرحلة جديدة من العمل المقاوم ودشنت انطلاقة الكفاح المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي

 

"مصر العربية " واكبت في هذا التقرير فعاليات انطلاقة حركة فتح  وتصريحات الفصائل والشارع الفلسطيني عن هذه الانطلاقة

 

حيث قال فيصل أبو شهلا القيادي في حركة فتح وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني  ل"مصر العربية " :" نحن نعيش في هذه الأيام ذكري ال51 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة بقيادة حركة فتح  حركة فتح التي انطلقت من فلسطين ولأجل فلسطين وفي سبيل فلسطين ولتحرير فلسطين وحفاظاً علي المواطن الفلسطيني وكرامته وصموده وهدفه النبيل بالعودة وتحرير الأرض وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة

 

وتابع : حافظت حركة فتح  علي القضية الفلسطينية ورفعتها من قضية إنسانية إلى قضية لاجئين، وقضية حاول الاحتلال طمسها إلي قضية العالم كله يعتز بها منذ بدايتها انطلقت بقوة وبعزة وبكرامة ففي هذه الذكرى ال51 نجدد العهد والتمسك بالأهداف والثواب التي انطلقت لأجلها هذه

 
وأكد أبو شهلا أن حركة فتح عنفوانها يزداد وجماهيرها  تزداد والمواطن الفلسطيني يقول أن حركة فتح هي من تعبر عن احتياجات الشعب الفلسطيني وعن طموحاته وهي التي يشعر كل فلسطيني بأنه عضو فيها وأن أهدافها هي أهدافه، وستظل بعنفوانها لأن الفكرة التي انطلقت منها هي فكرة نبيلة وفكرة قوية وكل المحاولات التي خرجت لم تستطيع أن تنافس هذه الحركة وهذه الفكرة العظيمة التي انطلقت من أجلها والتي أسس لها المؤسسين الأوائل لانطلاق حركة فتح


وأشار أبو شهلا إلى أن شعبنا الفلسطيني  في كل مكان في المهاجر في الداخل أن العهد هو العهد وأن القسم هو القسم وإننا متمسكون بالعهد والثوابت وإننا إن شاء الله منتصرون،  وأن حلم رئيسنا الراحل المؤسس ياسر عرفات وراعي المسيرة الرئيس محمود عباس "أبو مازن" الذي يكمل مسيرة هذه الحركة بأن سيرفع  فعلاً إن شاء الله طفل من أطفال فلسطين أو زهرة من زهراتها علم فلسطين على مآذن المسجد الأقصى وعلي وعلى  كنيسة القيام وإننا لمنتصرون انشاء الله.

 
في سياق متصل أكدت قيادات الفصائل الفلسطينية في لقاءات منفصلة مع "مصر العربية " أن انطلاقة الثورة الفلسطينية بقيادة حركة فتح كانت مرحلة تاريخية بالنسبة للقضية الفلسطينية والتي تحولت بعدها بفعل البندقية الفلسطينية لقضية عالمية.

 

ودعت الفصائل الفلسطينية حركة فتح لمواصلة العمل على إنهاء الانقسام الداخلي الفلسطيني والعمل على وقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال من خلال وقف التنسيق الأمني وإنهاء اتفاقيات أوسلو.


هذا وتجولت مصر العربية في شوارع غزة بمناسبة انطلاقة حركة فتح لمعرفة أقوالهم ومطالبهم من الحركة

وقال المواطن حسين عمار : "في انطلاقة المارد الفتحاوي نقول لشعبنا الفلسطيني كل عام وأنت بخير وثورتنا إن شاء الله بألف خير وإن شاء الله  في العام  القادم سنحتفل بأذن الله في مدينة القدس في انطلاق حركتنا المجيدة وسنضيء الشعلة وسنكمل الحلم الذي قال عنه ياسر عرفات الرئيس الخالد فينا لن يكتم حلمنا إلا بتحرير كامل التراب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف


فيما قال المواطن عدنان الباز:" بالنسبة للانطلاقة هي انطلاقة لها مدة طويلة وأنا أكن لحركة فتح  كل التقدير والاحترام بنسبة لانطلاق حركة فتح لأنها انطلاق الثورة الفلسطينية.


فيما قال الحاج أبو محمد إن : " انطلاقة حركة فتح هي انطلاق الثورة الفلسطينية  قائد الثورة الفلسطينية  ياسر عرفات وهو  في المقام الأول في الدرجة الأولي من رفع راية الكفاح المسلح  وحركة فتح هي من حملت السلاح في وجه العدو الغاصب لأرض فلسطين المحتلة ومن هذا المنطلق

فإن ذكرى حركة فتح تذكرنا بذكرى عزيزة وكبيرة علي قلوبنا وهي ذكرى  القائد الراحل رمز الثورة الفلسطينية ورمز فلسطين الشهيد القائد ياسر عرفات الذي قدم  حياته من أجل القضية الفلسطينية  وأن على الحركة مواصلة الكفاح ضد الاحتلال بكافة أشكاله.

 



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان