رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وصول آخر دفعة من يهود الفلاشا إلى إسرائيل

يفرون من الفقر للعنصرية..

وصول آخر دفعة من يهود الفلاشا إلى إسرائيل

معتز بالله محمد 28 أغسطس 2013 18:21

شهدت إسرائيل اليوم وصول آخر دفعة من يهود" الفلاشا" على متن طائرتين حطتا في مطار بن جوريون، بعد عصر اليوم وعلى متنهما 450 مهاجرا من إثيوبيا، ليصل إجمالي اليهود الذين وصلوا إسرائيل من هذه الطائفة نحو 7 آلاف يهودي.

صحيفة" هآرتس" الإسرائيلية قالت إن هذه هي الدفعة الأخيرة ضمن عملية "أجنحة الحمامة" التي انطلقت في نوفمبر 2010 بعد قرار الحكومة الإسرائيلية جلب آلاف اليهود الإثيوبيين الذين تجمعوا في مدينة "جوندر" بإقليم أمهرا الأثيوبي تمهيدا لنقلهم إلى إسرائيل.

وأوضحت الصحيفة أن العاصمة الإثيوبية أديس أبابا شهدت حفل توديع آخر دفعة من الفلاشا بحضور وزيرة الهجرة والاستيعاب الإسرائيلية" سوفا لندبر"، ورئيس الوكالة اليهودية" نتان شرانسكي"، الذي قال" إنها لحظة تاريخية، مؤثرة، تغلق دائرة استمرت 3000 عام".

 وخلال العملية جلبت الوكالة اليهودية 7 آلاف مهاجر من إثيوبيا على متن 91 رحلة جوية. وتم استيعابهم في 17 مركز استيعاب في أنحاء مختلفة من إسرائيل.

والفلاشا اسم يطلق على اليهود من أصل إثيوبي، الذين يقولون إنهم ينحدرون من نسل الملكة بلقيس، وقد تعتبر الكلمة نوعا من الاحتقار، حيث تعني باللغة الأمهرية "المنفيون" أو "الغرباء".

وقد بدأ تهجير الفلاشا عام 1950 بعد إقرار ما يسمى بقانون العودة ومنذ ذلك الوقت وصل نحو 90 ألف يهودي غيوبي إلى إسرائيل ضمن عمليتي موسى عام 1984 وسليمان 1991.

ويتعامل الإسرائيليون مع الفلاشا بعنصرية فائقة كشفت عن نفسها في مئات الحوادث، حيث يعملون في وظائف متدنية كعمال نظافة، كما يحظر دخولهم إلى بعض النوادي الإسرائيلية إلى درجة أن علق أحد النوادي على مدخله لافتة تقول "ممنوع دخول الكلاب والفلاشا".

الأكثر عنصرية ما تكشف في ديسمبر الماضي حيث اتضح أن السلطات الإسرائيلية أجبرت جميع المهاجرات الفلاشا على الحقن بعقار "ديبو بروفيرا" الذي يمنع الحمل وفي أفضل الأحوال يقلل الخصوبة ، وذلك كشرط لنقلهن إلى إسرائيل وهو ما حل لغز انخفاض معدل مواليد الفلاشا منذ بداية تهجيرهم في خمسينيات القرن الماضي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان