رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أبو مازن لـ"الإسرائيليين": لن نبقى تحت سطوة احتلالكم واستيطانكم

أبو مازن لـالإسرائيليين: لن نبقى تحت سطوة احتلالكم واستيطانكم

العرب والعالم

الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن

أبو مازن لـ"الإسرائيليين": لن نبقى تحت سطوة احتلالكم واستيطانكم

وكالات 31 ديسمبر 2015 17:43

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن إنَّ حل أو انهيار السلطة الفلسطينية أمر غير مطروح، على اعتبار أنَّها واحدة من منجزات الشعب الفلسطيني.

 

جاء ذلك في كلمة له مسجلة، بثَّها التلفزيون الفلسطيني الرسمي بمناسبة الذكرى الـ51 لانطلاقة حركة فتح التي يتزعمها، التي تصادف الأول من يناير من كل عام، غير أنَّ الحركة دأبت على تنظيم حدث رمزي يوم 31 ديسمبر من كل عام بإيقاد شعلة الانطلاقة، وهو اليوم الذي يلقي فيه الرئيس كلمة بهذه المناسبة.

 

وأضاف عباس: "في هذه اللحظات الفارقة، نود أن نطمئن شعبنا بقواه كافة بأننا متمسكون بمبدأ لن نحيد عنه يقضي بأن جميع القرارات المصيرية المتعلقة بمستقبل أرضنا وشعبنا وحقوقنا الوطنية الثابتة في أرضنا ومقدساتنا المسيحية والإسلامية ستخضع للاستفتاء العام، والمجلس الوطني، لأنَّ شعبنا الذي قدَّم التضحيات الجسام هو صاحب الولاية ومصدر السلطات".

 

وتابع: "لمن يراهنون على انهيار السلطة أو حلها فهذا أمر غير مطروح، فهي واحدة من مكتسبات وإنجازات شعبنا على طريق إعادة بناء مؤسساتنا الوطنية على أساس سيادة القانون وتكريس الهوية الوطنية، وتحقيق الاستقلال".

 

وأردف: "إننا طلاب حق وعدل وسلام، والسلام والأمن والاستقرار في فلسطين والمنطقة بل في العالم لن يتحقق أيًا منها إلا إذا تمَّ الاعتراف بحقوق شعبنا وحل قضيته حلاً عادلاً، عبر إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين المحتلة منذ العام 1967 وزوال الاستيطان، وتفكيك جدار العزل والفصل العنصري، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفق القرار 194، وإطلاق سراح جميع أسرانا المعتقلين في السجون الإسرائيلية، وعلى نحو يفضي إلى استقلال دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية".

 

وخاطب عباس المجتمع الإسرائيلي بقوله: "نقول لكم إنَّ حكومة بلادكم تضللكم وهي لا تريد السلام لكم أو لنا، وإنَّما تسعى بكل السبل لإطالة عمر احتلالها واستيطانها لأرضنا، وهي تريد الأرض والأمن والسلام لها وحدها، وهذا أمر مستحيل القبول به".

 

ومضى قائلاً: "نعم لن نبقى وشعبنا تحت سطوة احتلالكم واستيطانكم، ولن نقبل باستمرار احتجازكم لجثامين شهدائنا، ولن نقبل استمرار اعتقالكم لأسرانا، فاخرجوا من حياتنا وأرضنا وارفعوا أيديكم عن مقدساتنا المسيحية والإسلامية".

 

واستطرد: "دباباتكم ومدافعكم وطائراتكم وجدرانكم واستيطانكم، كل ذلك لن يجلب لكم أي أمن أو سلام، وإنما اعترافكم بحقوق شعبنا، وبالظلم التاريخي الذي ألحقتموه به، وإصلاح الضرر والإقرار بالحقوق، والتحلي بالشجاعة للقيام بذلك، هو ما يصنع السلام، فهل انتم مستعدون لذلك؟".

 

وقال: "تحقيق السلام في منطقتنا سيسحب الذرائع من المجموعات الإرهابية التي تعمل باسم الدين وتستخدم اسم فلسطين والقدس ذريعة لإرهابها".

 

وعن الهبة الشعبية الفلسطينية المتواصلة منذ بداية أكتوبر الماضي، اعتبرها رد فعل ناتج عن استمرار الاحتلال والاستيطان وامتهان للمقدسات، وغياب حل عادل للقضية الفلسطينية بل وانسداد الأفق السياسي وغياب الأمل  بالمستقبل، الأمر الذي يولد الإحباط لدى الشباب في انبثاق فجر جديد يشعرون فيه بالأمن والأمان.

 

وتابع: "رغم كل ذلك فإنَّ شعبنا لن يركع ولن يستسلم ولن يذل وسينبعث من جديد وسنستمر في خوض معركتنا السياسية والدبلوماسية، وتثبيت جذور دولتنا المسلحة بالقانون الدولي وبعضويتها في الأمم المتحدة والمنظومة الدولية".

 

وفيما يتعلق بمفاوضات السلام، صرَّح أبو مازن: "نحن من جهتنا أعطينا الفرصة تلو الفرصة من أجل مفاوضات جادة ومثمرة لكن حكومتكم ظلَّت كما هو دأبها تدير الصراع، وتتهرب من استحقاقات السلام، وتعمل على إطالة عمر الاحتلال، وتسعى لتحويله إلى صراع ونزاع ديني ستكون عواقبه وخيمة على الجميع".

 

ولفت إلى أنَّه مع إنشاء مجموعة دعم دولية تضم عددًا أكبر من الدول ذات العلاقة، مثل المجموعات التي نشأت للتوصل لحل أزمات المنطقة، كما طالب بعقد مؤتمر دولي للسلام. 

 

 وتحتفل حركة فتح في هذه الأيام، بذكرى انطلاقتها التي تصادف الأول من يناير من كل عام، وكان عباس قد أوقد شعلة الانطلاقة، مساء اليوم، في مقر المقاطعة في مدينة رام الله بحضور كواد وقيادات حركة فتح، ووضع أكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، بالتزامن مع إيقاد أنصار الحركة في قطاع غزة، لشعلة المناسبة نفسها. 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان