رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لبنان يستعد لموجة نزوح سورية

لبنان يستعد لموجة نزوح سورية

العرب والعالم

وائل أبو فاعور

في حال توجيه ضربة عسكرية لدمشق..

لبنان يستعد لموجة نزوح سورية

الأناضول 28 أغسطس 2013 14:28

قال وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية  وائل أبو فاعور، اليوم الأربعاء، إن بلاده تدرس إقامة أماكن جديدة يمكنها استيعاب تدفق المزيد من النازحين السوريين في حال تمت الضربة الدولية العسكرية المتوقعة لدمشق، على خلفية استخدام نظام الأسد أسلحة كيماوية ضد المدنيين الأربعاء الماضي.

 

وأضاف: "تم إرسال فريق مشترك مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى الحدود اللبنانية السورية لدارسة الخيارات حول إمكانية إقامة أماكن تجمع للنازحين السوريين هناك".

 

وتابع: "سيتم تقييم الوضع بعد عودة اللجنة من مهمتها على الحدود وإعداد تقريرها حول هذا الموضوع"، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل حول الأمر.

وعن توقعاته لحجم النزوح أجاب: "لا يمكننا توقع أعداد النازحين".

 

وسجّلت مفوضية شؤون اللاجئين مؤخرا دخول نحو 689 ألف لاجىء سوري إلى لبنان منذ بدء الأزمة السورية في مارس 2011،  فيما تؤكد السلطات اللبنانية أن عددهم فاق المليون ومئة ألف لاجىء.

 

يذكر أن لبنان، خلافا لدول الجوار السوري، خصوصا الأردن وتركيا، لم يقم مخيمات خاصة بالنازحين السوريين الذين لجأوا إليه منذ اندلاع الأزمة، حيث تثور لدى السلطات مخاوف من تكرار تجربة مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

 

ومن جهتها، أكدت مسؤولة الإعلام في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين جويل عيد أن "التنسيق قائم وبشكل دائم بين المفوضية ووزارة الشؤون الاجتماعية اللبنانية للبحث عن أماكن لإيواء اللاجئين السوريين في منطقة البقاع شرق لبنان".

 

وأضافت: "المفوضية مستعدة في مختلف المناطق الحدودية مع سوريا  مثل الأردن وتركيا ولبنان لتقديم مساعدات لنحو 20 ألف لاجئ دفعة واحدة في اليوم، في حال نشوب أي حدث أمني كبير في سوريا".

 

وترأس الرئيس اللبناني ميشال سليمان اجتماعا وزارياً في القصر الرئاسي ببيروت اليوم تم  خلاله البحث في الاجراءات المتخذة لمعالجة أزمة النازحين من سوريا والتدابير لضبط هذا النزوح.

 

وتقرر خلال الاجتماع، بحسب بيان صادر عن الرئاسة، متابعة معالجة ملف النازحين "بما يتوافق مع الواجبات والالتزامات الإنسانية والقانونية وواجب تحصين لبنان وحمايته من أي تداعيات سلبية".

 

يذكر أن التلويح الغربي باحتمال شن ضربة عسكرية ضد النظام السوري تصاعد مؤخرا عقب هجوم قال الجيش الحر إن النظام استهدف خلاله غوطة دمشق بالأسلحة الكيمياوية، ما أدى لمقتل أكثر من 1500 شخص وإصابة نحو 10 آلاف آخرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان