رئيس التحرير: عادل صبري 05:12 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو| فلسطين 2015.. اعتراف دولي وانتفاضة

بالفيديو| فلسطين 2015.. اعتراف دولي وانتفاضة

العرب والعالم

فلسطيني يتحدث لمصر العربية

بالفيديو| فلسطين 2015.. اعتراف دولي وانتفاضة

مها عوادة- فلسطين 30 ديسمبر 2015 19:40

كثيرة هي المحطات الهامة التي مرت بها القضية الفلسطينية خلال عام 2015 والتي شكلت علامة هامة للنجاحات الدبلوماسية  الفلسطينية، ولعل أبرزها رفع العلم الفلسطيني فوق مقر الأمم المتحدة لأول مرة , والانضمام للجنائية الدولية.

 

أما داخل الوطن المحتل فلسطين فقد ولدت انتفاضة فلسطينية من رحم القهر والمعاناة من الاحتلال الإسرائيلي وسجلت هذه الانتفاضة نجاحاً كبيراً من خلال الخسائر البشرية والمادية التي أوقتها تلك الانتفاضة عند دولة الاحتلال.

 

"مصر العربية " ترصد في هذا التقرير أبرز المحطات الفارقة للقضية الفلسطينية  في عام 2015

 

يقول الخبير الإعلامي والسياسي الفلسطيني سليم أبو عمرو ل"مصر العربية " " إن من أهم الانجازات التي حققتها القضية الفلسطينية  وأبرز المحطات خلال عام 2015 كانت تلك الانجازات الدبلوماسية التي أحرزتها الدبلوماسية  الفلسطينية وهي قبول فلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة ورفع العلم الفلسطيني لأول مرة في الأمم المتحدة وأيضا انضمام فلسطين لمؤسسات الأمم المتحدة المختلفة واتساع دائرة الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية".


أما على صعيد مواجهة الاحتلال وممارساته داخلياً وأبزز ماحدث خلال عام 2015 قال أبو عمرو " اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة في مطلع أكتوبر من عام 2015 والتي يقودها  جيل الشباب الجديد الذي يمثل جيل ما بعد أوسلو , هذا الجيل الذي انطلق وانتفض كالمارد العملاق لا يستطيع أحد أن يوقفه ".

 

وتابع : الواجب والموقف المطلوب الآن من كل جماهير الشعب الفلسطيني و من كل شرائع الشعب الفلسطيني ومن فصائل المقاومة والقوى الوطنية والإسلامية وكل القوي المحبة لسلام في المنطقة أن تدعم هذه الانتفاضة المباركة  بمزيد من التلاحم وبتشكيل غرفة قيادة مشتركة لهذه الانتفاضة كي تصبح عملها ضمن بوتقه واحدة مؤثرة في حد ذاتها ضد الاحتلال الإسرائيلي

 

وأن ننهي كل التفرقة والعنصرية، وأن ينسجم الموقف الفلسطيني كله في بوثقه واحدة عبرة غرفة قيادة مشتركة واحدة لتوجيه هذه الانتفاضة وحمايتها وضمان استمراريتها.



وفيما يتعلق بالقضايا التي أخفق الفلسطينيون في معالجتها خلال عام  2015 أكد أبو عمر أن " الانقسام فشلنا في علاجه على الرغم من مرور سنوات كثيرة على وجوده , هذا هو الجرح الدامي الذي ما يزال ينزف في جسم الشعب الفلسطيني هذا الانقسام أعاق كل خطة تقدم نحو الأفضل".

 

وأشار أبو عمرو أن المطلوب أن نعالج هذا الانقسام  من خلال تجسيد الوحدة الوطنية واستعادة هذه الوحدة المفقودة وطي صفحة الانقسام وتنفيد الاتفاقيات والمعاهدات والتفاهمات التي تمت في هذا الإطار وتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بمسؤوليتها كي يتم تحقيق الانجازات ومغادرة صفحة الانقسام نهائيا إلى غير رجعة لأنه طالما أن الانقسام موجود فلا يمكن التقدم ولو خطوة واحدة في الاتجاه الصحيح ".

 

هذا وترصد مصر العربية أبرز المحطات الفارقة والهامة التي مرت بها القضية الفلسطينية داخلياً وخارجياً:
 

انضمام فلسطين للجنائية الدولية في الأول من إبريل.

تزايد عدد الدول في العالم التي اعترفت بالفلسطينيين ودعم حقوقهم المشروعة في إقامة دولة فلسطينية.

في 30 سبتمبر من تم رفع العلم الفلسطيني في الأمم المتحدة  بجانب الدول الأعضاء في المنظمة الدولية .

في 31 من يوليو تمت جريمة حرق عائلة دوابشة بأكملها في مدينة نابلس بالضفة الغربية على يد مجموعة من المستوطنين الإرهابيين ولم ينجو من العائلة إلا طفل واحد.

الأول من أكتوبر اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثالثة.

دخول السلطة الفلسطينية في أزمة مالية بعد انخفاض الدعم من الدول المانحة  بنحو 500 مليون دولار.  

 



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان