رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"إسرائيل اليوم": على الغرب تدمير مخازن الكيماوي

مُحذرة من مرحلة ما بعد سقوط الأسد..

"إسرائيل اليوم": على الغرب تدمير مخازن الكيماوي

معتز بالله محمد 27 أغسطس 2013 18:05

كشف الكاتب الإسرائيلي" أوري هايتنر" عن قلق بالغ يتهامس به الإسرائيليون فيما بينهم، لما يمكن أن يحدث في سوريا بعد بشار الأسد، الذي لم يطلق جيشه رصاصة واحدة لاستعادة الجولان المحتل منذ 45 عاما.

 

 

وأبدى الكاتب تخوفه من إمكانية سيطرة الجماعات الإسلامية المسلحة على المشهد وما يحمله ذلك من تبعات كارثية على إسرائيل، داعيا الغرب إلى تدمير مخازن السلاح الكيماوي السوري.

 

 وقال الكاتب في مقال بصحيفة" إسرائيل اليوم" : الحقيقة أن ذلك يمثل تساؤلا صعبا للغاية، وأزمة قاسية. فلا يمكن تحمل الطغيان البشع للأسد، ولكن لا يمكن تجاهل مسألة البديل. فالائتلاف الذي يحارب الأسد معقد للغاية، وبداخله كراهية، واقتتال داخلي. لكن العنصر المهيمن والأكثر قوة داخله هو تنظيم الجهاد العالمي، والذي يقود جهاد الطائفة السنية ضد نظيرتها الشيعية وتحديدا العلوية. ليس للعالم الحر أية مصلحة في أن يقع الحكم في يد القاعدة".

 

واعتبرأن الفارق بين الجانبين ليس في أن أحدهم جيد والآخر سيئ أو أن هناك جانبا ديمقراطيا والآخر ديكتاتوري، لكن الفارق يتمثل في أن أحدهم لديه سلاح كيماوي والآخر لم يحصل عليه بعد، زاعما أن من يقاومون الأسد الآن هم من نفذوا تفجيرات 11 سبتمبر 2001 الدامية بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

وحذر" هايتنر"  في مقال بعنوان" سوريا.. من سيئ لأسوأ" الغرب من إمكانية سقوط السلاح الكيماوي في أيدي عناصر المعارضة المسلحة، مطالبا جيوش "العالم الحر" التي تستعد لتوجيه ضربة عسكرية للأسد بتدمير مخازن السلاح الكيماوي في سوريا.

 

وعن الدور الذي يجب أن تقوم به إسرائيل خلال الحرب الوشيكة على نظام الأسد قال الكاتب الإسرائيلي إن على إسرائيل الابتعاد عن أي تدخل لأنه" ليس لها مصلحة في التورط في حرب بين أعدائها". زاعما أن إسرائيل قدمت خدمة للإنسانية والسوريين بمنع الأسد من حيازة سلاح نووي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان