رئيس التحرير: عادل صبري 02:08 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

"يديعوت أحرونوت": أمريكا لن تضرب سوريا قبل الأحد

يديعوت أحرونوت: أمريكا لن تضرب سوريا قبل الأحد

العرب والعالم

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

حرصا على حياة مفتشي الأمم المتحدة..

"يديعوت أحرونوت": أمريكا لن تضرب سوريا قبل الأحد

معتز بالله محمد 27 أغسطس 2013 15:10

قال يتسحاق بن حورين، مراسل صحيفة "يديعوت أحرنوت" بواشنطن، إن الولايات المتحدة لن تشن هجومها المرتقب على سوريا قبل يوم الأحد المقبل، متوقعا ألا يصدر أوباما أوامره ببدء الهجوم طالما ظل مفتشو الأمم المتحدة هناك.


ولفت المراسل إلى أن الأمريكان ليسوا بحاجة لاعتراف نظام الأسد بالمسئولية عن المذبحة التي ارتكبها الاسبوع الماضي مستخدما السلاح الكيماوي، لكنهم في الوقت نفسه لا يريدون التسبب في تهديد حياة المفتشين.


ونقل بن حورين تسريبات من مصادر بالبيت الأبيض أن إدارة أوباما ستعرض على الشعب الأمريكي والمجتمع الدولي ما بيدها من دلائل تثبت استخدام الأسد السلاح الكيماوي اليوم أو غدا على أقصى تقدير.


ولفت إلى أنه لن يبقى بعد هذه الخطوة سوى الانتهاء من بلورة ائتلاف دولي ثم البدء في الهجوم الذي من المتوقع أن يتم بواسطة أربع مدمرات أمريكية وغواصة بريطانية موجودة حاليا في مياه المتوسط.


هجوم قانوني

وتابع التقرير الإسرائيلي أن أوباما طلب من مساعديه إعداد مسوغ قانوني للهجوم بشكل يسمح بالانطلاق دون موافقة مجلس الأمن، حيث يتوقع أن تستخدم كل من روسيا والصين حق النقض في رفض أي تدخل عسكري بسوريا.


وتسمح اتفاقية جنيف الموقعة عام 1949 بالتدخل العسكري لحماية المدنيين غير المقاتلين، من استخدام الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.


من خارج سوريا

وفيما يتعلق بسيناريو الهجوم، أشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة ليست بحاجة لتنفيذ الهجوم بشكل مباغت، حيث يمكنها قصف الصواريخ والقذائف عبر الطائرات من خارج الإجواء السورية، وتجاوز قدرات الدفاع الجوي السوري، مؤكدا أنه من المتوقع تنفيذ الهجوم ليلا، في الوقت الذي لا يكون فيه غالبية المواطنين في الشوارع، لتقليل نسبة قتل الأبرياء.


وذهب بن حورين إلى أن المدمرات الأمريكية الأربعة، إضافة إلى الغواصة البريطانية، يمكنها إطلاق صواريخ كروز بأوامر من أوباما، مشيرا إلى أن الأمريكان وحلفائهم مستعدون لتركيز قوات إضافية في أوربا والخليج خلال الأيام القادمة، وأن الجيش الأمريكي قادر على إطلاق قاذفات قنابل من قواعده بالولايات المتحدة والمحيط الهادي تجاه الجيش السوري ومراكز حكم الأسد.


أهداف الهجوم

وقالت مصادر أمنية أمريكية لمراسل "يديعوت أحرونوت" إن العملية لن تشبه الهجوم الذي نفذه الطيران الأمريكي على أهداف عراقية قبل غزو العراق، ولكنه سيكون هجوما محددا من المفترض أن يضر بقدرة الجيش السوري على إطلاق صواريخ ومدفعية كيماوية، مؤكدا في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة ليست لديها مشكلة في تدمير مراكز التحكم والقيادة السورية، وتسوية المواقع التي أطلق منها صواريخ وقذائف كيماوية بالأرض.


ونقل بن حورين عن قيادات عسكرية سابقة في الجيش الأمريكي أن الأهداف ستنحصر في المواقع العسكرية، ومنظومات الأسلحة، ومدارج المطارات العسكرية وقواعد الطائرات المقاتلة، وذلك لإنهاء التفوق الجوي المطلق لقوات الأسد على الجيش السوري الحر.


مخازن الكيماوي

ونفت المصادر أن يقوم الجيش الأمريكي بضرب مخازن السلاح الكيماوي، معتبرة أن ذلك ينطوي على مخاطر انتشار المواد الكيماوية في دائرة نصف قطرها 3 كيلومترات، كما أن الضربات يكمن أن لا تؤدي إلى تدمير تلك المخازن بالكامل ما يجعل الفرصة سانحة أمام عناصر القاعدة لسرقة أسلحة كيماوية يتم استخدامها مستقبلا.


منع الحرب

وحول إمكانية منع اندلاع تلك الحرب، أكدت المصادر أن ذلك من الممكن في حالة واحدة هي موافقة روسيا والصين على قرار فرض عقوبات على نظام الأسد، مشيرة إلى أن الهدف الأمريكي هو دفع الروس لتبني حل سياسي في سوريا لا يبقي على بشار الأسد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان