رئيس التحرير: عادل صبري 06:10 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

‎2015.. العام الأكثر دموية في تاريخ اليمن

‎2015.. العام الأكثر دموية في تاريخ اليمن

العرب والعالم

تفجيرات اليمن - أرشيفية

‎2015.. العام الأكثر دموية في تاريخ اليمن

وكالات 25 ديسمبر 2015 11:22

شهد عام 2015، تغييرات درامية غير متوقعة في المشهد اليمني منذ شهوره الأولى، فالعام الذي دُشن بمحاصرة الحوثيين لمقر إقامة الرئيس، عبدربه منصور هادي، بالعاصمة صنعاء، لعدم تنفيذه مطالبهم، وإجباره على الانتقال للحكم من عدن ومنها إلى الرياض، ينتهي العام وقوات هادي، تشق طريقها إلى صنعاء لاستعادتها من الحوثيين . 

 

2015 شُردت فيه الحكومة اليمنية، وانتقلت لتمارس مهامها في المنفى، فيما كانت الجماعات المسلحة هي من تحكم غالبية مساحات البلد المضطرب، حيث حكم الحوثيين غالبية محافظات الشمال كأمر واقع، فيما حكمت القاعدة عاصمة حضرموت "المكلا"، وسجل تنظيم داعش ظهوره للمرة الأولى لينفذ هجمات دامية، ويعلن نفسه طرفاً ثالثاً. 
 

 

وبلغة الأرقام، يبدو أن العام 2015 هو الأكثر دموية في تاريخ اليمن المعاصر، وتحديدًا منذ توحد شطري البلد مطلع تسعينيات القرن الماضي، و"حرب صيف 94"، التي تلتها بين شمالي اليمن وجنوبه، من حيث سقوط آلآف القتلى والجرحى. 
 

ووفقًا لإحصائيات الأمم المتحدة، فقد أودت الحرب المتصاعدة بحياة 6 آلآف مدني، فضلاً عن آلآف المقاتلين التابعين لجماعات مسلحة لا يعترف بقتلاها، ويدفنون بمقابر جماعية، أو يتم تسليمهم لذويهم لدفنهم مباشرة دون تقييدهم لدى السلطات الصحية، في أغلب الأحيان. 
 

وخلافًا للقتلى، تسببت الحرب بإصابة 28 ألف مدني، تمت معالجتهم في المستشفيات، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فيما أجبر 2.5 مليون يمني على النزوح داخليًا من مناطق القتال، وعجزت الأمم المتحدة عن حصر النازحين خارج البلاد. 
 

في التقرير التالي، الضوء على أبرز المحطات التي شهدتها الساحة اليمنية خلال العام 2015.، بحسب الأناضول.
 

17 يناير: الحوثيون يختطفون مدير مكتب الرئيس عبدربه منصور هادي، وأمين عام مؤتمر الحوار الوطني، أحمد عوض بن مبارك، من أحد شوارع صنعاء. 
 

19 يناير: الحوثيون يحاصرون مقر رئيس الحكومة خالد بحاح، في القصر الجمهوري، ويطلقون النار على موكبه ووزيرة الإعلام "نادية السقاف" تتهمهم بالانقلاب على السلطة. 
 

20 يناير: حاصر الحوثيون دار الرئاسة اليمنية ومقر إقامة الرئيس عبدربه منصور هادي، لعدم تمرير قرارتهم وتعيين نائب للرئيس من جماعتهم، ومنحوه مهلة 24 ساعة لتنفيذ طلباتهم. 
 

22 يناير: فاجأ الرئيس عبدربه منصور هادي، الحوثيين بتقديم استقالته من رئاسة البلاد بعد ساعات من تقديم حكومة خالد بحاح لاستقالتها. 
 

20 يناير: فرض الحوثيون الإقامة الجبرية على الرئيس عبدربه منصور هادي، في منزله بشارع الستين بصنعاء، وكانوا يمنعون الدخول إليه إلا بموافقة منهم. 
 

6 فبراير: أعلن الحوثيون حل البرلمان ومؤسسات الدولة عبر ما سُمّي بالإعلان الدستوري، وقاموا بتشكيل لجنة ثورية عليا، لإدارة شؤون البلاد، يترأسها، محمد علي الحوثي، أحد أقرباء زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي. 
 

21 فبراير: تمكن عبد ربه منصور هادي، من الإفلات من مقر إقامته الجبرية التي فرضها الحوثيون عليه في صنعاء على مدى شهر كامل، والتوجه إلى عدن، جنوبي البلاد، بصورة مفاجئة.
 

24 فبراير: أعلن عبدربه منصور هادي، عدوله عن قرار استقالته، وتحويل عدن عاصمة مؤقتة للبلاد، واستقبال البعثات الدبلوماسية فيها. 

1مارس: معارك بين اللجان الشعبية الموالية لـ "هادي"، وقوات الأمن الخاصة الموالية للرئيس السابق والحوثيين، التي اعتبرها الرئيس "هادي" متمردة على الشرعية، واستمرت لأسابيع. 
 

20 مارس: أعلنت السلطات المحلية في عدن، استعادة الهدوء في المحافظة، بعد سيطرة الجيش الشرعي، بمساعدة اللجان الشعبية، على مطار عدن ومعسكر قوات الأمن الخاصة في المدينة، عقب اشتباكات عنيفة مع تلك القوات الموالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح، خلفت 13 قتيلاً وأكثر من 20 جريحًا.
 

21 مارس: الحوثيون يدخلون محافظة تعز، وسط البلاد التي تعد البوابة الرئيسية لمدينة عدن، ويسيطرون على مطار تعز الدولي، دون مقاومة، وقبل تشكل فصائل المقاومة الشعبية الموالية لهادي. 
 

25 مارس: الحوثيون وقوات صالح يسيطرون على قاعدة العند الجوية، في مدينة لحج المجاورة لعدن، و يزحفون بإتجاه مدينة عدن، التي يتواجد فيها الرئيس هادي. 

25 مارس: الرئيس هادي، يهرب عبر البحر إلى سلطنة عمان، ومنها إلى السعودية، برفقة الحكومة، عقب سيطرة الحوثيين على قاعدة العند الجوية، 60 كم شمالي عدن، واستهداف القصر الرئاسي، بمنطقة معاشيق، الذي كان يقيم فيه الرئيس هادي، بغارات جوية من قبل الحوثيين الذي يسيطرون على القوات الجوية.
 

26 مارس: أعلنت السعودية تشكيل تحالف عربي لدعم شرعية الرئيس هادي، وبدأت عملياتها العسكرية ضد الحوثيين وقوات صالح، تحت مسمى "عاصفة الحزم" وبمشاركة دول الخليج العربي، باسثناء عمان، ومصر والأردن والمغرب والسودان، تلبية لطلب من الرئيس اليمني و"لحماية اليمن وشعبه من العدوان الحوثي المستمر"، بحسب بيان مجلس التعاون الخليجي.
 

27مارس: أعلنت دول التحالف سيطرتها على الأجواء اليمنية والمياه الإقليمية، وقصف المطارات العسكرية التي سيطر عليها الحوثيون وتحركاتهم في لحج، شمال مدينة وواصل الحوثيون تقدمهم نحو عدن، رغم تواصل الغارات. 
 

17 أبريل: تم تشكيل فصائل مسلحة في مدينة تعز، لمساندة الرئيس هادي، ومنع تقدم الحوثيين وسط المدينة تحت مسمى "المقاومة الشعبية"، التي مازالت المعارك مستمرة فيها حتى اليوم. 
 

6 مايو: أغتيل قائد المنطقة العسكرية الرابعة، العقيد علي ناصر لخشع، عقب سيطرة جماعة، الحوثيين وقوات صالح، على مدينة التواهي، الاستراتيجية، حيث يقع ميناء عدن الدولي، ومقر قيادة المنطقة الرابعة، ومبنى الإذاعة والتلفزيون والقصر الجمهوري.
 

6 مايو: لقي 40 شخصًا حتفهم غرقا، بينهم نساء وأطفال، وأصيب العشرات، إثر قصف من الحوثيين وقوات صالح، استهدف قوارب للفارين من القتال في مدينة التواهي.
 

17 يوليو : أعلنت الحكومة اليمنية تحرير محافظة عدن بالكامل، من قبضة الحوثيين والقوات الموالية لصالح، بعد معارك شرسة خاضتها المقاومة الشعبية مدعومة بوحدات من الجيش الإماراتي والسعودي، وسميت بـ " عملية السهم الذهبي"، وصولًا لتحرير لحج وأبين والضالع. 
 

1 أغسطس: رئيس الوزراء، خالد بحاح، يصل عدن، برفقة ستة وزراء، في أول زيارة لمسؤول يمني كبير، عقب طرد الحوثيين وقوات صالح.
 

4 سبتمبر: أطلق الحوثيون صاروخًا باليستيًا من طراز توشكا، على مقر لقوات التحالف العربي في "صافر" بمدينة مأرب، شرقي البلاد، أودى بحياة نحو 90 جنديًا، 45 منهم إماراتيين و30 يمنيًا و10 سعوديين و5 بحرينيين، بالإضافة إلى عشرات الجرحى، في حصيلة غير نهائية.  
 

16 سبتمبر: عاد رئيس الوزراء اليمني، خالد بحاح، للمرة الثانية إلى عدن، مع عدد من أعضاء حكومته، المعترف بها دوليًا قادمًا من الرياض، بنيّة الإقامة الدائمة فيها، بحسب تصريحات للمتحدث باسم الحكومة، راجح بادي.
 

23 سبتمبر: عاد الرئيس عبد ربه منصور هادي، إلى عدن، بعد أشهر من مكوثه في المنفى بالعاصمة السعودية الرياض، وقضائه إجازة عيد الأضحى فيها، قبل أن يغادرها إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 

6 أكتوبر: هزت ثلاثة انفجارات، مدينة عدن، بينها فندق القصر، الذي اتخذته الحكومة اليمنية مقرًا لها، إلى جانب مقر قيادة التحالف الذي تقوده السعودية، ومركز الهلال الأحمر الإماراتي، وقتل 15 جنديًا من قوات التحالف العربي، والمقاومة الشعبية في تلك الهجمات التي تبناها تنظيم داعش في وقت لاحق.
 

8 اكتوبر: غادرت الحكومة مجدداً إلى العاصمة السعودية الرياض، بغرض التشاور مع الرئيس هادي، كما أعلنت، لكنها استمرت هناك حتى اللحظة. 
 

17 نوفمبر: عاد الرئيس عبد ربه منصور هادي، إلى عدن مجددًا، قادمًا من المملكة العربية السعودية، ولا يزال يمكث فيها حتى اللحظة، ويشرف شخصيًا على سير المعارك ضد الحوثيين، وقوات صالح، وخاصة معركة تحرير محافظة تعز، جنوبي البلاد. 
 

6 ديسمبر: قتل محافظ عدن، اللواء جعفر محمد سعد، في هجوم ناجم عن انفجار استهدف موكبه في منطقة التواهي جنوبي اليمن، وتبناه في وقت لاحق تنظيم داعش. 

14 ديسمبر: مقتل قائد القوات الخاصة في عدن، العقيد عبدالله السهيان، بصاروخ توشكا، أطلق على موقع للتحالف في باب المندب، فكان أرفع مسؤول سعودي يقتل في اليمن منذ بدء الحرب، ومعه ضابط إماراتي. 
 

15 ديسمبر: إنطلاق أول مشاورات سياسية مباشرة، بين الحكومة الشرعية والحوثيين وحزب الرئيس السابق، في مدينة بيال السويسرية، برعاية أممية، لكنها لم تنجح في إخماد الحرب، وتم الاتفاق على جولة مفاوضات جديدة في منتصف يناير المقبل. 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان