رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صور| لليوم الثالث على التوالي.. إدلب تحت القصف

صور| لليوم الثالث على التوالي.. إدلب تحت القصف

العرب والعالم

إدلب تُباد

بطائرات سوخوي..

صور| لليوم الثالث على التوالي.. إدلب تحت القصف

أيمن الأمين 22 ديسمبر 2015 10:34

لليوم الثالث على التوالي لاتزال مقاتلات سوخوي الروسية تقصف بشراسة مدينة إدلب الواقعة تحت سيطرة قوى الثورة السورية، بحجة احتضان المدينة لعناصر من تنظيم داعش.

 

العدوان الروسي على المدينة يذكرنا بالمجزرة الدموية التي نفذها بشار الأسد على المدينة نهاية إبريل الماضي، والتي استمرت نحو 20 يوما، قصف فيها أكثر من 700 غارة جوية خلفت مئات القتلى والجرحى.

 

ومنذ أن أعلنت المعارضة سيطرتها على إدلب نهاية مارس الماضي وعداد الموت لم يتوقف "معاناة لم يتخيلها بشر، قصف بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة لم يفرق بين مدني أو عسكري، وأخيرا قصف روسي بأسلحة محرمة.

 

مجازر بوتين في إدلب لم تفرق بين امرأة وطفل وعجوز، سطرت تاريخاً لاحتلال غاشم لا يعرف سوى القتل والدمار.

مقاتلات سوخوي

المقاتلات الروسية كثفت من غاراتها الجوية على المدينة، وارتكبت مجازر جديدة بحق المدنيين وقتلت العشرات غالبيتهم من النساء والأطفال وأبادت الأحياء السكنية، ليسجل الروس لأنفسهم جريمية جديدة في سجل جرائمهم الدموية ضد الشعب السوري  والتي بدأت منذ وطأ بوتين قدمه في دمشق نهاية سبتمبر الماضي.

 

وبدأت روسيا في تكثيف غاراتها على إدلب قبل ثلاثة أيام، بطائرات سوخوي التي لم تغب يوما عن سماء المدينة.

 

وقتل 66 مدنيًّا أمس الاثنين في غارات جوية من طائرات الاحتلال الروسي ونظام الأسد في إدلب.

 

كما قتل 34 شخصًا في ‫‏حلب، في حين ارتقى 13 آخرون في ‫‏دمشق وريفها، كما قُتل 3 مدنيين في ‫‏حمص، والباقون في ‫‏حماة، و‏درعا، و‏اللاذقية.

 

في حين، نفذ طيران العدوان الروسي، مجزرة في منطقة جبل الزاوية بمحافظة إدلب راح ضحيتها 6 أشخاص من المدنيين، بعد أن شنت الطائرات غارات على البيوت السكنية في بلدة "الرامي" مخلفةً ضحايا ودمارًا كبيرًا في المنازل والممتلكات.

أسلحة محرمة

الناشط الإعلامي السوري عمران الحلبي قال إن روسيا نفذت مئات الغارات الجوية على إدلب في حملتها ضد الشعب السوري، وقتلت المئات واستخدمت جميع أسلحتها ضدنا في إدلب وحلب وغالبية المدن السورية من أجل الحفاظ على الطاغية بشار الأسد.

 

وأوضح الناشط الإعلامي السوري لـ"مصر العربية" أن جبل الزاوية لم يعد يعرف معالمه من كثرة الغارات التي شنها الدب الروسي على بلداته، مضيفا أن البيوت السكنية في بلدات الجبل تحولت إلى ركام تحمل تحت أنقاضها عشرات القتلى.

 

وتابع: طائرات روسيا ترفع شعار لا مكان للمدنيين، وللأسف العالم كله "بيتفرج" علينا، قائلا: لن نحصل على حقوقنا سوى باستمرار الثورة التي يسعى الروس لإجهاضها.

 

وأشار الناشط الإعلامي السوري إلى أن خسائر الأسد وتراجعه وكذلك خسائر بوتين وعدم تقدمه في مناطق سيطرة المعارضة بعد قرابة 3 أشهر من القصف، أربك روسيا، لذلك بدأت تنتقم بشكل وحشي وترتكب المجازر الجماعية ضدنا.

 

بدوره استهدف طيران الأسد الحربي عدة وقرى وبلدات في محافظة درعا جنوب سوريا، ما خلف عددًا من الضحايا والجرحى، إذ تعرضت 11 قرية وبلدة للقصف ما أسفر عن مقتل 17 شخصًا بينهم أطفال ونساء وجرح آخرين.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة.

 

وأسفرت المواجهات، حتى الآن وفقاً للإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة، عن سقوط قرابة 300 ألف قتيل، فيما وثقها البعض بـ400 ألف قتيل، إضافة إلى نزوح الملايين من السوريين داخل سوريا ولجوء مثلهم خارجها.

 

في حين لاتزال روسيا تقصف مناطق سيطرة المعارضة السورية والآحياء المدنية منذ نهاية سبتمبر الماضي.

















اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان