رئيس التحرير: عادل صبري 09:19 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الغرب يستعد لضربة عسكرية للأسد

الغرب يستعد لضربة عسكرية للأسد

العرب والعالم

جانب من الدمار فى سوريا - أرشيف

خلال أسبوعين..

الغرب يستعد لضربة عسكرية للأسد

أ ش أ 26 أغسطس 2013 13:31

كشفت صحيفة (الاندبندنت) البريطانية اليوم الاثنين، النقاب عن أن الدول الغربية بما فيها بريطانيا تستعد لشن ضربة عسكرية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد خلال أسبوعين ردًا على الهجوم الكيماوي الذي شنه الأخير على شعبه - حسب الصحيفة.

 

وذكرت الصحيفة - في سياق تقرير أوردته على موقعها الالكتروني اليوم الاثنين- أن الحكومة البريطانية أكدت أن القوى الغربية لم تستبعد الحصول على موافقة من جانب الأمم المتحدة لتوجيه الضربة العسكرية ضد الأسد، بيد أنها لوحت باستعدادها أيضا لشن هجوم أحادي الجانب..منوهة إلى أنه من المرجح أن تباغت البوارج الحربية الأمريكية التي تم تحريكها بالقرب من سوريا بشن أي هجوم صاروخي ضد نظام الأسد.

 

ورجحت الصحيفة أن الهجوم العسكري الغربي ضد سوريا لن يدوم طويلا حيث سترتكز العملية العسكرية على أهداف رئيسية للقوات النظامية بواسطة الغارات الجوية المتلاحقة، مما يسمح لأوباما بالتأكيد أن واشنطن لديها القدرة والرغبة في اتخاذ رد فعل ضد استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية، الأمر الذي سبق أن حذر منه الرئيس الأمريكي، وأنه سيكون خطا أحمر للإدارة الأمريكية للتدخل في الصراع السوري.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن قائد القوات المسلحة البريطانية الجديد السير جنرال نيك هوجتون من المقرر أن يجتمع بالجنرال لويود أوستين قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط في الأردن في وقت لاحق من اليوم، حيث من المرجح أن يناقشا الخطة الموضوعة ضد سوريا والأهداف المحتملة ضربها.

 

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الحكومة البريطانية قوله "نحن نسعي للتأكيد على أن هجوما من هذا النوع لن يمر دون رد فعل حاسم"، بينما أضاف مصدر حكومي آخر قوله "من المبكر للغاية الجزم بما إذا كان الجيش البريطاني سيشارك في الحملة العسكرية ضد سوريا، ولكنه أكد أن لندن ستوفر الغطاء السياسي لأي تحرك عسكري".

 

من جانبه، شدد وزير الخارجية البريطاني وليام هيج على القول "لا نستطيع في القرن الـ 21 السماح بأن يتم استخدام أسلحة كيماوية ضد مدنيين دون مساءلة".

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المقرر أن يقطع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أجازته ويعود إلى لندن ليرأس اجتماعا لمجلس الأمن القومي، فضلا عن النظر في استدعاء البرلمان، ولاسيما بعد إجراء محادثة هاتفية مع أوباما اليوم أو غدا الثلاثاء على أكثر تقدير.

 

وسلطت الصحيفة الضوء في ختام تقريرها على أن كاميرون ناقش شن هجوم صاروخي ضد أهداف رئيسية للقوات النظامية في سوريا خلال محادثته الهاتفية الأخيرة التي أجراها مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الأول، ومع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أمس الأحد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان