رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فاينانشيال تايمز: الغرب لن يكرر أخطاء العراق في سوريا

فاينانشيال تايمز: الغرب لن يكرر أخطاء العراق في سوريا

العرب والعالم

قوات لرئيس السوري بشار الاسد

فاينانشيال تايمز: الغرب لن يكرر أخطاء العراق في سوريا

مصر العربية 26 أغسطس 2013 06:15

تناولت صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البريطانية الملف السوري في مقال بعنوان "3 أسئلة على الطريق لضرب سوريا".

وتقول الصحيفة  إنه على الولايات المتحدة وحلفائها أن يعثروا على إجابات لثلاثة أسئلة هامة قبل اتخاذ قرار بتوجيه ضربات عسكرية للنظام السوري.
وتصف الجريدة الموقف الغربي حيال سوريا خلال العامين والنصف الماضيين بأنه مترو لكن خلال الأيام الأخيرة تغير الوضع بشكل كبير تجاه القيام بعمل ما للرد على ما قيل إنه هجوم بسلاح كيماوي شرق العاصمة دمشق لكنها تنصح الدول الغربية بالنظر في إجابات 3 أسئلة هامة.
السؤال الأول هو "كم من الوقت ينبغي على الغرب أن ينتظر أدلة حاسمة على استخدام نظام الأسد للسلاح الكيماوي ضد المدنيين؟.
وتوضح الصحيفة أن واشنطن دخلت في حرب كلامية مع النظام السوري حول واقعة الغوطة حيث ماطل الأسد في السماح للمراقبين الدوليين بالوصول إلى الموقع لترد واشنطن بأن ذلك كان يهدف إلى مسح الأدلة الموجودة على استخدام السلاح الكيماوي وهو موقف تشبهه الصحيفة بموقف واشنطن ولندن من وفد المفتشين الدوليين على أسلحة الدمار الشامل في العراق إبان فترة حكم الرئيس السابق صدام حسين حيث تعجلت الحكومتان اتخاذ إجراء عسكري بينما كان وفد التفتيش يطالب بالمزيد من الوقت للعثور على أدلة دامغة وهو الخطأ الذي ينبغي عدم تكراره حسب الجريدة.
السؤال الثاني هو مدى قدرة واشنطن وحلفائها على القيام بعمل عسكري خارج مظلة الأمم المتحدة حيث ترى الصحيفة  أن الموقف مشابه لما حدث مع العراق أيضا وما حدث من قيام الولايات المتحدة وحلفائها بشن غارات جوية على صربيا عام 1998 دون تفويض من الأمم المتحدة.
وتقول الجريدة إن الإدارة الأمريكية وحلفائها في تلك الفترة قالوا إنهم لا يحتاجون تفويضا لحماية المدنيين من جرائم الحرب لكن يرى الكثيرون الأن أن تلك الغارات لم تكن مبررة وهو الخطأ الذي لا ترغب في تكراره القوى الغربية حاليا مع سوريا.
السؤال الثالث هو ما طبيعة العمل لعسكري الذي تخطط له واشنطن وما أهدافه؟.
وتقول الصحيفة  إن قادة الجيوش في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا أعلنوا أنهم لا يريدون توريط جنودهم في معارك برية مع قوات المعارضة السورية لأنهم ببساطة لايرون في أي منها قوة قادرة على شغل فراغ السلطة المتوقع حدوثة في حالة سقوط نظام الأسد.
لكن في الوقت نفسه ترغب واشنطن ولندن في القيام بعمل عسكري يمثل ردعا للأسد ويقدم مثالا حيا على أن العالم الغربي لن يسمح باستخدام الأسلحة الكيماوية لتتحول إلى نمط معتاد في الحروب المقبلة.
وتخلص الصحيفة إلى أن العمل المطلوب ليكون حلا وسطا هو غارات مكثفة بالطائرات والصواريخ على بعض الأهداف الاستراتيجية للجيش النظامي السوري موضحة أن واشنطن ولندن تدركان جيدا أنهم إذا لم يتخذوا إجراء حاسما ضد الأسد فإنه سيواصل استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين بشكل أوسع وهو الأمر الذي لا يمكن أن يسمح به العالم الغربي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان