رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بطريرك الموارنة في لبنان: ألا تكفي كل هذه الدماء؟

بطريرك الموارنة في لبنان: ألا تكفي كل هذه الدماء؟

الأناضول 25 أغسطس 2013 17:35

اعتبر البطريرك الماروني في لبنان، الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أن ضحايا تفجير الضاحية الجنوبية بالعاصمة بيروت الأسبوع الماضي وضحايا تفجيري مدينة طرابلس (شمال)، يوم الجمعة الماضي، سقطوا جراء عدم توافق القوى السياسية اللبنانية، وعدم انتهاج منهج الحوار فيما بينها.

 

وقال الراعي، خلال تقديمه العزاء بالضحايا في معرض "رشيد كرامي" الدولي (مكان تلقي العزاء)، إن "كل الشهداء الذين سقطوا في مدينة طرابلس والضاحية الجنوبية سقطوا نتيجة عدم التوافق بين اللبنانيين وعدم المصالحة وعدم الجلوس معًا".

 

واعتبر أنه "لو كان اللبنانيون متماسكين ويتحملون مسؤولية بناء الدولة بجيشها ومؤسساتها الدستورية لما كنا وصلوا لهذه الكوارث التي يعيشونها اليوم".

 

ووجه الراعي سؤالا لمن أسماهم "أصحاب السلطة" قائلا: "ألا تكفي كل هذه الدماء البريئة لإتمام المصالحة ؟ أليست هذه الكوارث كافية لتكون ثمنا للجلوس إلى طاولة الحوار الوطني؟".

 

وتابع: "لا يكفي التنديد والاستنكار بالكلام ودماء شهدائنا في طرابلس والضاحية تستصرخ ضمائرنا جميعا وخاصة الفرقاء المتنازعون في لبنان" .

 

وكان انفجار ضخم الأسبوع الماضي هز منطقة الرويس في ضاحية بيروت الجنوبية، التي تعد معقل حزب الله الرئيسي؛ مما أسفر عن مقتل 25 شخصا وجرح 300 آخرين، بحسب مصادر طبية.

 

واستهدف انفجاران يوم الجمعة الماضي مسجدين في مدينة طرابلس (شمال)، ذات الأغلبية السنية، وخلفا 35 قتيلا و900 جريح، وفق ما أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني، نجيب ميقاتي.

 

ودعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان، في كلمة متلفزة له أمس مواطنيه إلى "وقفة شجاعة وقرار وطني مسؤول، ينأى عن المصالح الخارجية والاقليمية، ويأخذ في الاعتبار المصلحة الوطنية الداخلية".

 

وشدد سليمان على "ضرورة التقاء اللبنانيين ضمن حكومة جامعة وحول طاولة هيئة الحوار الوطني من دون شروط مسبقة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان