رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 صباحاً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

سلطان عمان يزور إيران

سلطان عمان يزور إيران

العرب والعالم

قابوس بن سعيد

سلطان عمان يزور إيران

الأناضول 25 أغسطس 2013 16:13

وصل قابوس بن سعيد، سلطان عمان، إلى العاصمة الإيرانية طهران اليوم الأحد، في زيارة هي الأولى لزعيم عربي لطهران بعد تولي حسن روحاني رئاسة إيران

.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" أن قابوس سيلتقي خلال زيارته التي تستمر 3 أيام كلاً من روحاني ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني، ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وقالت وكالة الأنباء العمانية الرسمية اليوم أن بن سعيد وروحاني سيناقشان خلال الزيارة دعم مسيرة التعاون الثنائي القائم بين البلدين في كافة المجالات التي تخدم مصالح الشعبين.

 

وتعد هذه الزيارة هي الثانية لسلطان عمان لإيران خلال 4 سنوات، حيث سبق أن زار طهران في أغسطس 2009.

 

ويرى مراقبون أن الزيارة تكتسب أهميتها من الدور المتوقع أن يقوم به السلطان قابوس في الوساطة بين إيران والغرب، الذي يرتبط بعلاقات جيدة مع كلا منهما، ولا سيما أن الرئيس الإيراني الجديد أظهر أنه يرغب في التوصل الى اتفاق مع المجتمع الدولي لإنهاء العقوبات والحظر المفروض على بلاده بسبب الملف النووي الإيراني.

 

وكان روحاني، قد أعلن في أول مؤتمر صحفي عقده في 6 أغسطس الجاري، عقب توليه الرئاسة إنهم مستعدون للحوار مع كافة دول العالم من أجل مصالح الشعب الإيراني.

 

وأكد أنه "عازم بجد" على حل النزاع مع الغرب بشأن برنامج طهران النووي ومستعد لبدء مفاوضات "جادة وحقيقية" لهذا الغرض.

 

وسبق أن مهد السلطان قابوس من خلال وساطته بين طهران والغرب مرارا الأرضية لإطلاق سراح عدد من المواطنين المعتقلين للطرفين خلال الأعوام الأخيرة.

 

ومن بين تلك الوساطات نجاحه في إطلاق سراح ثلاثة أمريكيين اعتقلوا في 31 يونيو 2009 لدخولهم غير الشرعي للبلاد حيث تم نقلهم الى مسقط بطائرة عمانية خاصة قبل أن يعودوا الى الولايات المتحدة.

 

الوساطة العمانية أسفرت أيضًا عن قيام الولايات المتحدة في إبريل الماضي باطلاق سراح الأستاذ الجامعي الإيراني مجتبى عطاردي الذي كان يقبع في السجون الأمريكية.

 

وأدى الرئيس الإيراني حسن روحاني في 4 أغسطس الجاري اليمين الدستورية رئيسًا لإيران خلفًا للرئيس محمود أحمدي نجاد ليكون بذلك سابع رئيس للجمهورية بعد انتخابه في 14 يونيو الماضي، وحصوله على 51% من الأصوات.

 

وكان من المقرر أن يكون الرئيس السوداني عمر البشير أول زعيم عربي يلتقي روحاني، إلا أن السلطات السعودية منعت عبور طائرة البشير فوق مجالها الجوي، وهو في طريقه لإيران، لحضور أداء الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني اليمين الدستورية، بحسب وسائل إعلام سودانية رسمية.

 

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني بالسعودية إن منع الطائرة التي تقل البشير من دخول الأجواء السعودية في طريقها إلى إيران يعود لعدم حصولها على تصريح العبور المطلوب نظاميًا، نافية وجود أية أسباب أخرى لمنع عبور الطائرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان