رئيس التحرير: عادل صبري 01:14 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"الجبهة الشعبية" تطلق مبادرة لحل أزمة معبر رفح

الجبهة الشعبية تطلق مبادرة لحل أزمة معبر رفح

العرب والعالم

عالقون على معبر رفح البري

"الجبهة الشعبية" تطلق مبادرة لحل أزمة معبر رفح

وكالات 15 ديسمبر 2015 11:33

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إنها استكملت بلورة "مبادرة"، لحل أزمة معبر رفح البري، الواصل بين قطاع غزة ومصر.

 

وقالت الجبهة (تنظيم يساري، وتعتبر ثاني أكبر فصيل في منظمة التحرير) في بيان لها نشر اليوم الثلاثاء، :" المبادرة هي نتاج حوار بين عدد من القوى الفلسطينية، وقد جرى استكمالها مع غالبية الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية".
 

وأضافت الجبهة، إنها ستقدم المبادرة (لم تكشف عن الموعد)، إلى حركتي فتح وحماس، كما وسيجري تقديمها إلى السلطة الفلسطينية، والجهات الرسمية المصرية.
 

وفي حين لم يتطرق البيان إلى نقاط المبادرة، قال جميل مزهر، عضو المكتب السياسي للجبهة، إن المبادرة تنص على أن حكومة التوافق الفلسطينية هي الجهة المسؤولة عن معبر رفح، وأن يتم الاتفاق بين كافة الفصائل والقوى وفي مقدمتها حركة حماس (لا تزال تدير قطاع غزة)، على شخصية وطنية تتولى مسؤولية إدارة المعبر.
 

وأضاف مزهر، إن الجبهة ستلتقي في الأيام القادمة بممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية لطرح المبادرة، معربا عن أمله في إنهاء الأزمة الإنسانية لسكان قطاع غزة.
 

وكان عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزهار، قد قال في خطاب ألقاه أمس، إن حركته مستعدة للتعاون مع أي جهة "شريفة وطنية"، وفق وصفه لإدارة معبر رفح البري.
 

وأضاف:" الحركة جاهزة لأي مبادرة تساهم بحل أزمة معبر رفح البري ضمن مبدأ الشراكة السياسية، بعيدا عن سياسة الإحلال والإقصاء".
 

واندلع سجال فلسطيني داخلي، مؤخرا حول أزمة معبر رفح البري الواصل بين قطاع غزة ومصر، حيث اتهمت حركة فتح و"نشطاء"، حركة حماس التي تتولى مقاليد الحكم في غزة، بالمسؤولية عن أزمة إغلاق المعبر، بسبب إدارتها له، مطالبين إياها بتسليم الإشراف عليه لحكومة التوافق، في حين دافع آخرون عن الحركة، وقالوا إن على السلطات المصرية، أن تبادر لفتحه بشكل مستمر ودائم.
 

وتقول وسائل إعلام مصرية، مقربة من الحكومة، إن فتح المعبر من قبل السلطات المصرية، مرهون بتولي السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن المعبر، وانتهاء سيطرة حركة حماس عليه.
 

ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وهو معبر مخصص للأفراد فقط، والمنفذ الوحيد لسكان القطاع (1.9 مليون فلسطيني) على الخارج، وتغلقه السلطات المصرية بشكل شبه كامل، منذ يوليو 2013، وتفتحه لسفر الحالات الإنسانية.
 

ومنذ بداية عام 2015 وحتى اليوم، لم يفتح المنفذ الوحيد لقرابة مليوني فلسطيني على الخارج، سوى 21 يوماً استثنائياً، وعلى فترات متفرقة، للحالات الإنسانية، والمرضى وحاملي الإقامات والجوازات الأجنبية، وفق إحصائية أصدرتها مؤخرا وزارة الداخلية في قطاع غزة.
 

وتقول الإحصائية إنّ السلطات المصرية أغلقت معبر رفح البري منذ بداية العام الجاري، (327 يوماً)، في أسوأ إحصائية إغلاق يشهدها المعبر منذ عام 2009.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان