رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

العراق وبريطانيا يوقعان مذكرة اتفاق تدعم الحرب ضد "داعش"

العراق وبريطانيا يوقعان مذكرة اتفاق تدعم الحرب ضد داعش

العرب والعالم

وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري

العراق وبريطانيا يوقعان مذكرة اتفاق تدعم الحرب ضد "داعش"

وكالات 14 ديسمبر 2015 22:56

وقع الجانبان العراقي والبريطاني، أمس الإثنين، ضمن الاجتماع الوزاري التجاري بين البلدين مذكرة اتفاق تدعم الحكومة العراقية في حربها ضد تنظيم "داعش"، ودعم الإصلاح، ووحدة العراق، وأمنه، واستقراره.

 

وقالت وزارة الخارجية العراقية، في بيان، إن "وزير الخارجيّة إبراهيم الجعفريّ افتتح الاجتماع الوزاريَّ التجاريَّ العراقيّ - البريطانيّ الثالث، وألقى كلمة في الافتتاح أكـَّد فيها عزم العراق الاستمرار في تطوير العلاقات التجاريّة، على أساس المنفعة المُتبادَلة، والمصالح المُشترَكة".
 

 

وكشف البيان، أن "الجانبين العراقي والبريطاني، وقعا مُذكـَّرة اتفاق تضمَّنت استمرار المُشاوَرات، والاجتماعات في الفترة المقبلة، وضرورة دعم الحكومة العراقـيّة في حربها على عصابات داعش الإرهابيّة، ودعم الإصلاح، ودعم وحدة العراق، وأمنه، واستقراره".
 

وأشار الجعفري، إلى "مواقف الحكومة البريطانيّة من خلال تقديم المُساعَدات الإنسانيّة للنازحين بقيمة 79,500 مليون جنيه إسترلينيّ، إضافة إلى الدعم العسكريِّ، والتدريب لمُختلِف صُنـُوف القوات المُسلـَّحة"، بحسب البيان.
 

وأوضح البيان، أن "المُجتمِعين ناقشوا العلاقات الثنائيّة، وأهمّـيّة هذا الاجتماع لدعم العلاقات بين البلدين، كما ناقشوا ملفَّ الإرهاب، ومخاطره على المنطقة، والتنسيق الأمنيَّ، والاستخباريَّ، والعسكريَّ لمُواجَهة عصابات داعش الإرهابيّة، وضرورة المُساهَمة في إعادة إعمار المناطق المُحرَّرة من الإرهاب"، لافتًا الى أن "الوفد البريطانيّ أعرب عن دراسة المملكة إقامة مُؤتمَر بهذا الصدد".
 

وتابع البيان، أن "الاجتماع شهد مناقشة سُبُل دعم الاستثمار، والتجارة، والتعاون في مجال الطاقة، والكهرباء، والنفط، والغاز، والصِحّة، والبيئة، وتبادل الخبرات، وتطوير القطاع المصرفيّ، والماليّ".
 

وذكر البيان، أن المُجتمِعين ناقشوا موضوع القوات التركيِّة بالعراق، وأبدى الجانب البريطانيُّ استعداده للتعاون بين الطرفين، كما ناقشوا الأزمة السوريّة، وضرورة إنهائها باعتماد الحُلـُول السياسيّة، وإنهاء الحرب الدائرة هناك".
 

وتشهد العلاقات التركية العراقية، توترًا في الآونة الأخيرة، على خلفية إرسال قرابة 150 جنديًا تركيا إلى ناحية "بعشيقة" بمحافظة نينوى، عن طريق البر، لاستبدال وحدتها العسكرية هناك، المعنية بتدريب قوات البيشمركة والحشد الوطني.
 

واليوم الإثنين، انتقل جزء من القوات التركية المتمركزة في معسكر بعشيقة، يضم 10-12 عربة عسكرية بينها دبابات إلى شمالي العراق، في إطار "ترتيبات جديدة"، بحسب مصادر عسكرية.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان