رئيس التحرير: عادل صبري 06:55 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ظهور علني لقائد المخابرات الجديد يثير ضجة في الجزائر

ظهور علني لقائد المخابرات الجديد يثير ضجة في الجزائر

العرب والعالم

الظهور العلني لقائد المخابرات الجزائري

ظهور علني لقائد المخابرات الجديد يثير ضجة في الجزائر

وكالات 14 ديسمبر 2015 09:43

صنع ظهور القائد الجديد للمخابرات الجزائرية، عثمان طرطاق، في نشاط رسمي لأول مرة الحدث في البلاد، حيث تناقلت وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي، منذ أمس الأحد، صورا له بعد أن ظل سلفه في المنصب "شبحا" متواريا عن الأنظار طيلة ربع قرن.

 

ونشرت وسائل الإعلام الجزائرية، اليوم، على نطاق واسع صورة للقائد الجديد لجهاز المخابرات اللواء، عثمان طرطاق، خلال مشاركته في اجتماع لقادة الشرطة الأفارقة أمس بالجزائر العاصمة.
 

وعين طرطاق في سبتمبر الماضي، خلفا للفريق محمد مدين، الملقب توفيق، والذي قضى 25 سنة في المنصب، لكنه ظل رغم نفوذه الكبير داخل النظام الحاكم "أسطورة"، حيث لم يظهر في  الإعلام أو المناسبات الرسمية، حتى أن معظم الجزائريين لا يعرفون شكله، ولم تنشر صورته إلا بعد تنحيته من منصبه.
 

وتنوعت تعليقات وسائل الإعلام المحلية الصادرة اليوم بشأن ظهور قائد المخابرات بين "نهاية الأسطورة" و"تحول كبير في تسيير جهاز المخابرات" و"طي صفحة قائد المخابرات الشبح".
 

وقالت صحيفة النهار الخاصة المقربة من النظام الحاكم "أنهى قائد جهاز الإستعلامات والأمن الجديد (إسم يطلق على جهاز المخابرات)  اللواء، عثمان طرطاق، أسطورة الرجل الشبح لقائد المخابرات الذي نُعِت به سابقه الفريق المتقاعد محمد مدين، طيلة 25 سنة، ظل فيها متواريا عن الأنظار".


أما صحيفة الخبر (خاصة) فأكدت أن "هذه أول مرة ايضا يظهر فيها مسؤول المخابرات بعد أن كان مديره السابق، الجنرال توفيق، يتحاشى الظهور".
 

وعلقت صحيفة الشروق (خاصة) على هذا الظهور بالقول "فاجأ اللواء، عثمان طرطاق، مدير دائرة الاستعلامات والأمن، أمس، بظهور إعلامي قصير لم يتعد ساعة واحدة فقط، إلا أن ظهوره خطف الأضواء باعتبار أن خرجته هذه سابقة من نوعها".
 

أما موقع "كل شيء عن الجزائر" الناطق بالفرنسية والمتخصص في الشأن السياسي فكتب أن "جهاز المخابرات يغير شكله"، مضيفا : "ظهور اللواء طرطاق هو رسالة بأن جهاز المخابرات سجل تحولا في إستراتيجيته".
 

ويعد اللواء عثمان طرطاق أحد قيادات جهاز المخابرات في البلاد منذ تسعينات القرن الماضي وقاد سابقا فرقا لمكافحة الإرهاب كما قاد مصلحة مكافحة التجسس وكان أحد أبرز معاوني القائد السابق للجهاز، الفريق محمد مدين.
 

ويرى محمد مسلم رئيس القسم السياسي بصحيفة الشروق (خاصة) أن "هذا الظهور قد يكون تغيرا في إستراتيجية عمل الجهاز، الذي ظل قائده يفرض هالة حول شخصه خلال السنوات الماضية رغم أنه مؤسسة رسمية".
 

وتابع في تصريح لوكالة الأناضول: "في أغلب دول العالم قائد جهاز المخابرات هو شخصية عامة يمارس نشاطه كباقي المسؤولين الرسميين، وفي الجزائر قبل العام 1990 تاريخ تسلم الفريق محمد مدين مقاليد رئاسة المخابرات، كان رؤساء هذا الجهاز يظهرون بصفة علنية، وربما الأزمة الأمنية التي عاشتها البلاد خلال عقد التسعينيات فرضت ذلك التحول بالتواري عن الأنظار" .

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان