رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الأردن: اجتماع قادة الجيوش الـ10 ليس ردا على "الأسد"

الأردن: اجتماع قادة الجيوش الـ10 ليس ردا على الأسد

العرب والعالم

وزير الخارجية الأردني ناصر جودة

الأردن: اجتماع قادة الجيوش الـ10 ليس ردا على "الأسد"

الأناضول 25 أغسطس 2013 13:07

قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إن مسألة استخدام الأسلحة غير التقليدية في سوريا مؤخرا "خطيرة جدا وتؤثر على الأمن القومي الأردني بشكل كبير".

 


 وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري نبيل فهمي في عمان الأحد، إن الأردن سبق له وحذر من استخدام أسلحة غير تقليدية في سوريا، مؤكدا أنه يجب محاسبة من يثبت تورطه باستخدامه.

 

وأضاف أنه سبق وأن حذرت بلاده "من استخدام أسلحة غير تقليدية في سوريا وتحدث الملك عبدالله الثاني عن ذلك ووضعنا سيناريوهات لهذه الأمر، وعلى من يثبت تورطه في استخدام اسلحة كيمياوية أو غير تقليدية أن يحاسب علي ذلك".


 وشدد على أن "الأردن عبر عن رفضه أكثر من مرة، للتدخل العسكري في سوريا ورفضنا الحل العسكري، لأن بلدنا من أكثر من المتضررين من ذلك وخصوصا أنه يستضيف أكثر من 550 ألف لاجئ سوري على أراضيه".


وحول الاجتماع العسكري الذي يستضيفه الأردن في الأيام المقبلة لقادة جيوش 10 دول عربية وأوروبية وأمريكية، قال جودة إن "هذا الاجتماع مبرمج منذ أشهر وضمن سلسلة اجتماعات تستضيفها الدول المشاركة ولم يأت كرد فعل على استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، غير أنه لن يغفل هذه المسألة وسيبحثها لأنها مهمة وطارئة".


وشدد على أن الأردن عبر عن رفضه أكثر من مرة، للتدخل العسكري في سوريا، مشيرا إلى أن بلاده تثق بالحل السياسي.

 

وأعلن "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" مقتل ما يقرب من 1500 شخص على الأقل الأربعاء الماضي فيما قال إنه قصف بالأسلحة الكيماوية نفذته قوات بشار الأسد على الغوطتين الشرقية والغربية بريف دمشق.

 

وفيما يتعلق بالشأن المصري، قال جودة "إن الملك عبدالله الثاني حرص على أن يكون أول زعيم يزور مصر لمساندتها بعد ثورة 30 يونيو/ حزيران التي خرج فيه حشد كبير جدا، ونؤكد على ما أكد عليه الملك بدعم خيارات الشعب المصري ونرفض تدخل أي جهة خارجية به"، مشيرا إلى أن بلاده " تساند خارطة الطريق المصرية".


وقال جودة "أجريت مع فهمي مباحثات مكثفة قبل المؤتمر واستمعت إلى شرح مفصل منه حول خارطة الطريق وأؤكد مساندتنا له بما تحويه من ديمقراطية وحرية وإشراك لجميع الأطياف دون استثناء ونتطلع لأن تعود مصر إلى دورها المحوري المعروف".


 وتضمنت خارطة الطريق التي أعلنها وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي بمشاركة قوى سياسية ودينية في 3 يوليو الماضي عزل الرئيس محمد مرسي وإبطال العمل بالدستور 2012 ، وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في مدة لا تتجاوز 9 شهور.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان