رئيس التحرير: عادل صبري 10:38 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو.. مسيرات للمقاومة بغزة ورسائل تأييد إلى الضفة الغربية

بالفيديو.. مسيرات للمقاومة بغزة ورسائل تأييد إلى الضفة الغربية

العرب والعالم

قيادات المقاومة بغزة يناصرون المنتفضون بالضفة الغربية

في ذكرى انتفاضة الحجارة الـ28

بالفيديو.. مسيرات للمقاومة بغزة ورسائل تأييد إلى الضفة الغربية

فلسطين –مها عوادة 13 ديسمبر 2015 20:37

شددت  المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر  على دعمها ومضيها في دعم الانتفاضة الجديدة في الضفة الغربية ضد الاحتلال الإسرائيلي حتى وإن تطلب ذلك الأرواح، مؤكدة أنها لن تصمت على العدوان المتواصل لقوات الاحتلال على الشعب الفلسطيني.

ووجهت المقاومة رسالة دعم للشباب الثائر في الضفة الذي يجود بدمه لحماية المسجد الأقصى الذي يتعرض لعمليات التهوية والتقسيم.

 

وقال  أبو مجاهد الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية:"رسالة للمقاومة بغزة اليوم هي التأكيد أن أرواحنا ودمائنا وكل ما نملك هو فداء للمسجد الأقصى المبارك ولهؤلاء الشباب اللذين يجودون بكل ما يملكون بأرواحهم بدمائهم في الضفة الغربية المحتلة اليوم".

و أكد أبو مجاهد أن الانتفاضة الفلسطينية انتشرت في ربوع الأرض الفلسطينية بما في ذلك قطاع غزة المحاصر وهي نتيجة طبيعية لعدوان الاحتلال المتصاعد ضد الشعب الفلسطيني.

 

ووجه أبو مجاهد رسالة لشباب الانتفاضة عبر "مصر العربية قال فيها:" نحن على دربكم نسير وأنتم علمتم العالم بأكمله كيف يكون معنى التضحية وكيف يكون الفداء وكيف يكون الإخلاص وكيف تكون النصرة المسجد الأقصى المبارك".

 

في حين قال القيادي في المقاومة الفلسطينية حسن الششنية إن رسالتهم واضحة هي أنهم يؤيدون قلبا وقالبا إخوانهم في المسجد الأقصى و القدس المحتلة وكل أحرار الضفة المقاتلة  المجاهدة.
 

وتابع في حديثه لـ"مصر العربية":"إننا معكم ولن نترككم و هذه المسيرات الحاشدة في غزة تؤكد أن المقاومة لن تستكين حتى تحرير فلسطين كل فلسطين بإذن الله وإنا نقول للعدو الغاشم إن غزة الصامدة  الصابرة المحاصرة هي الآن تنتفض مع إخواننا ومع أشقائها ومع جزئها الثاني في فلسطين ومع أراضي 48"، مضيفا:"لنقول كلمة واحدة إننا كلنا جزء واحد لا تقسيم ولا مساومة على المسجد الأقصى ولن نتنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين".

 

وفي سياق متصل قال المقاوم أبو رضوان نصيرة:" رسالتنا واضحة وضوح الشمس بأننا مع إخوتنا في الضفة والقدس بدمائنا وبجهدنا، وما هذه المسيرة إلا تأييدا لاستمرار هذه الانتفاضة الباسلة المستمرة بإذن الله حتى التحرير".

 

هذا وتشهد الأراضي الفلسطينية مسيرات تنظمها فصائل المقاومة الفلسطينية بمناسبة الذكرى 28 لانتفاضة الحجارة التي اندلعت عام 1987 وشهدت تأسيس العديد من التنظيمات الفلسطينية ومنها حركة حماس.

 

وتتزامن الذكرى مع انتفاضة القدس الثالثة التي اندلعت مطلع أكتوبر أي قبل نحو شهرين بسبب ممارسات قوات الاحتلال القمعية بحق القدس و المسجد الأقصى والتي سقط فيها نحو 120 شهيدا وآلاف الجرحى واعتقل نحو 2600 فلسطيني.

 

وينظر الفلسطينيون لانتفاضة الحجارة بأنها أسست لمرحلة جديدة في القضية الفلسطينية وانتقال المقاومة الفلسطينية بأنواعها المختلفة لداخل الأراضي المحتلة حيث فشلت إسرائيل حينها في إخمادها. 

اقرأ أيضًا:

 

ووجهت المقاومة رسالة دعم للشباب الثائر في الضفة الذي يجود بدمه لحماية المسجد الأقصى الذي يتعرض لعمليات التهوية والتقسيم.

 

وقال  أبو مجاهد الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية:"رسالة للمقاومة بغزة اليوم هي التأكيد أن أرواحنا ودمائنا وكل ما نملك هو فداء للمسجد الأقصى المبارك ولهؤلاء الشباب اللذين يجودون بكل ما يملكون بأرواحهم بدمائهم في الضفة الغربية المحتلة اليوم".

و أكد أبو مجاهد أن الانتفاضة الفلسطينية انتشرت في ربوع الأرض الفلسطينية بما في ذلك قطاع غزة المحاصر وهي نتيجة طبيعية لعدوان الاحتلال المتصاعد ضد الشعب الفلسطيني.

 

ووجه أبو مجاهد رسالة لشباب الانتفاضة عبر "مصر العربية قال فيها:" نحن على دربكم نسير وأنتم علمتم العالم بأكمله كيف يكون معنى التضحية وكيف يكون الفداء وكيف يكون الإخلاص وكيف تكون النصرة المسجد الأقصى المبارك".

 

في حين قال القيادي في المقاومة الفلسطينية حسن الششنية إن رسالتهم واضحة هي أنهم يؤيدون قلبا وقالبا إخوانهم في المسجد الأقصى و القدس المحتلة وكل أحرار الضفة المقاتلة  المجاهدة.
 

وتابع في حديثه لـ"مصر العربية":"إننا معكم ولن نترككم و هذه المسيرات الحاشدة في غزة تؤكد أن المقاومة لن تستكين حتى تحرير فلسطين كل فلسطين بإذن الله وإنا نقول للعدو الغاشم إن غزة الصامدة  الصابرة المحاصرة هي الآن تنتفض مع إخواننا ومع أشقائها ومع جزئها الثاني في فلسطين ومع أراضي 48"، مضيفا:"لنقول كلمة واحدة إننا كلنا جزء واحد لا تقسيم ولا مساومة على المسجد الأقصى ولن نتنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين".

 

وفي سياق متصل قال المقاوم أبو رضوان نصيرة:" رسالتنا واضحة وضوح الشمس بأننا مع إخوتنا في الضفة والقدس بدمائنا وبجهدنا، وما هذه المسيرة إلا تأييدا لاستمرار هذه الانتفاضة الباسلة المستمرة بإذن الله حتى التحرير".

 

هذا وتشهد الأراضي الفلسطينية مسيرات تنظمها فصائل المقاومة الفلسطينية بمناسبة الذكرى 28 لانتفاضة الحجارة التي اندلعت عام 1987 وشهدت تأسيس العديد من التنظيمات الفلسطينية ومنها حركة حماس.

 

وتتزامن الذكرى مع انتفاضة القدس الثالثة التي اندلعت مطلع أكتوبر أي قبل نحو شهرين بسبب ممارسات قوات الاحتلال القمعية بحق القدس و المسجد الأقصى والتي سقط فيها نحو 120 شهيدا وآلاف الجرحى واعتقل نحو 2600 فلسطيني.

 

وينظر الفلسطينيون لانتفاضة الحجارة بأنها أسست لمرحلة جديدة في القضية الفلسطينية وانتقال المقاومة الفلسطينية بأنواعها المختلفة لداخل الأراضي المحتلة حيث فشلت إسرائيل حينها في إخمادها. 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان