رئيس التحرير: عادل صبري 05:00 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سياسي سوري: الثورة لم تحضر مؤتمر الرياض

سياسي سوري: الثورة لم تحضر مؤتمر الرياض

العرب والعالم

موفق زريق

في تصريحات لـ"مصر العربية"

سياسي سوري: الثورة لم تحضر مؤتمر الرياض

أيمن الأمين 13 ديسمبر 2015 13:41

قال السياسي السوري موفق زريق إن أغلب المعارضة السورية هي من صنيعة إقليمية ودولية، مضيفا أن قوى الثورة الحقيقية لايوجد من يعبر عنها.

 

وأوضح السياسي السوري في تصريحات لـ"مصر العربية" أن مؤتمر الرياض مؤتمر "إمعات"، ولابد منهم للتوقيع على مقررات الدول الكبرى "مقررات فيينا".

 

وتابع: التوحد تحت مسمى واحد لا يعني انتصارا، "فرقوهم من خمس سنوات ووحدوهم اليوم" حسب الطلب.

فشل سعودي

وعن سؤالنا، هل فشلت السعودية؟ أشار زريق إلى أن مخرجات الحوار السوري لم يستفد منه السوريين، السعودية نجحت فيما تريد، لعبت على تصفية الثورة وتفريغها وتشويهها إلى مجرد سنة يقاتلون الشيعة.

 

واستطرد زريق كلامه، أبواب الحل السلمي ليست مغلقة، هم يريدون حلا يناسبهم، حلا بالأسد.

 

ولفت إلى أن رفض الروس لنتائج المؤتمر وكذلك الجولاني " أمر طبيعي"، "القتال لم يحسم بعد".

 

وأنهى السياسي السوري كلامه، الخليج وافق على بقاء الأسد، والمهم له خروج إيران من المعادلة.

 

وكانت السعودية وجهت دعوة لشرائح المعارضة السورية المعتدلة بمختلف فئاتها وتياراتها وأطيافها العرقية والسياسية داخل سوريا وخارجها، للمشاركة في الجلسات في الفترة من 8 إلى 10 ديسمبر 2015م.

أطياف المعارضة

وخرجت نتائج تلك الجلسات واتفقت أطياف المعارضة السورية في ختامِ اجتماعها على وثيقة سياسية ورؤية موحدة لعملية التسوية تشمل خصوصاً تشكيل وفد للتفاوض مع نظامِ الأسد وتكريس مبدأ "تعددية ومدنية الدولة".

 

كما اتفقت المعارضة على تشكيلِ لجنة عليا يكون مقرها الرياض، فيما أفاد مشاركون في المؤتمر بأن المعارضة ستلتقي وفداً من النظام أوائل شهر يناير المقبل.

 

وتشكل مرجعية للوفد المفاوض خمسة ممثلين عن هيئة التنسيق المحلية أو ما يعرف بمعارضة الداخل وتسعة من الائتلاف وعشرة من الفصائل المسلحة وثمانية مستقلين.

 

فيما شدد البيان الختامي للمؤتمر على ضرورة رحيل الأسد ورموزه عن سدة الحكم مع بداية المرحلة الانتقالية في سوريا.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة.

 

وأسفرت المواجهات، حتى الآن وفقاً للإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة، عن سقوط قرابة 300 ألف قتيل، فيما وثقها البعض بـ400 ألف قتيل، إضافة إلى نزوح الملايين من السوريين داخل سوريا ولجوء مثلهم خارجها.

 

في حين لاتزال روسيا تقصف مناطق سيطرة المعارضة السورية والآحياء المدنية منذ نهاية سبتمبر الماضي.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان