رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

خبير مقدسي: إسرائيل تستعد لمحو هوية "سلوان"

خبير مقدسي: إسرائيل تستعد لمحو هوية "سلوان"

الأناضول 25 أغسطس 2013 09:00

حذر الخبير المقدسي في ملف الاستيطان جمال عمرو من خطورة عزم الحكومة الإسرائيلية إقرار 16 مليون شيكل (4.5 مليون دولار أمريكي تقريبا) كدعم مالي للتوسع الاستيطاني في بلدة "سلوان" الملاصقة للمسجد الأقصى والمعروفة بـ"جارة الأقصى".


وفي تصريحات خاصة لمراسل وكالة الأناضول للأنباء قال عمرو الذي يعمل رئيس قسم الهندسة في جامعة بير زيت برام الله: "هذه الملايين التي تعتزم سلطات الاحتلال دفعها لإقامة مستوطنة (مدينة داود) في بلدة سلوان جنوبي المسجد الاقصى والتي لا تبعد عن محرابه سوى مئة متر فقط، كافية لمحو معالم المدينة تماما ووجهها العربي والإسلامي"، مضيفا "نعلم يقيناً أن هذه المنطقة المحاصرة والصغيرة عندما يصب عليها هذه الملايين لن يبقى فيها للمسلمين أثر، لأن هذه الملايين من الشواكل تنصب على رقعة ضيقة من الأرض، بإمكانها  أن تغير كل ذرة تراب وكل حجر فيها".


ولفت إلى أن "الجمعيات الاستيطانية اليهودية أنفقت عشرات ملايين الشواكل الإضافية التي حولت معالم وتاريخ وحضارة المسلمين في القدس إلى أثر بعد عين، هذا ما حصل أيها الأمة العربية والإسلامية للقصور الأموية والعباسية القريبة من ألأقصى والتي زالت من الوجود واختفت".


وخاطب الأمة العربية والإسلامية قائلا: "هذه هي الحكومة الإسرائيلية بوجها الصريح فأين أنتم بعد كل هذا الصراخ والاستغاثة؟!.. أليس منكم رجل رشيد يلبي القدس ولو مرة؟!.. أم أنكم أقوياء فقط على شعوبكم؟!.. هذه الدولارات المجموعة عالميا توجه لخاصرة القدس.. لمحراب المسجد الأقصى المبارك الذي حرق بالداخل قبل 44 عاما واليوم يحرق من الخارج".


وتابع: "في هذا الموقع الذي يعتزمون بناء مستوطة داود عليه، توجد المنطقة التي شهدت أول حضارة إنسانية على الأرض،  الآن هذه المنطقة تنخر في أعماقها آلات الحفر الإسرائيلية، وآلات التهويد، بقيادة مجموعة من المستوطنين والجمعيات الإستيطانية، هذه المنطقة شديدة الحساسية هي مهد أول حضارة إنسانية فوق الأرض، وليست تمثالين لبوذا في أفغانستان  سعت كل الأمم والدنيا لإنقاذهما"، مشددا "عار على البشرية أن تترك التهويد في هذه المنطقة على هذا النحو ، عار على الأمة العربية والإسلامية أن تترك آثارها تدمر على هذا النحو".
.

ومن المرتقب أن تنظر الحكومة الإسرائيلية في اجتماعها اليوم في إقرار 16 مليون شيكل كدعم مالي لمشروع مدينة داوود الاستيطانية على الأراضي المصادرة من بلدة سلوان التاريخية، الواقعة جنوبي الأقصى شرقي مدينة القدس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان