رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الخارجية الأمريكية ترحب بنتائج اجتماع المعارضة السورية في الرياض

الخارجية الأمريكية ترحب بنتائج اجتماع المعارضة السورية في الرياض

العرب والعالم

وزير الخارجية الأمريكية "جون كيري

الخارجية الأمريكية ترحب بنتائج اجتماع المعارضة السورية في الرياض

وكالات 11 ديسمبر 2015 01:15

رحب وزير الخارجية الأمريكية "جون كيري"، بما أسماه النتائج الإيجابية  للقاء المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض، الذي استمر على مدار يومي الأربعاء والخميس الماضيين.

وقال كيري، في بيان له أمس الخميس ، إنهم يرحبوا بالنتائج الإيجابية لتجمع المعارضة السورية في الرياض، بما في ذلك التوصل إلى إجماع حول مبادئ سوريا تعددية وديمقراطية وكيفية دعم تسوية سياسية لإنهاء الصراع في سوريا".

 

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي، أنه أعرب لنظيره السعودي "عادل الجبير"، الخميس، عن امتنانه للدور القيادي الذي لعبته الملكة العربية السعودية في جمع هذه المجموعة الواسعة والتمثيلية المكونة من 116 مشاركاً والذين وافقواعلى هيكلة الكيان التفاوضي الذي يمثلهم في العملية السياسية.

 

وشدد على أن التقدم الذي أحرزوه في كلٍ من فيينا والرياض الآن، سيجعل المجموعة الدولية لدعم سوريا، تواصل بناء أسس من أجل مفاوضات بناءة برعاية الأمم المتحدة في ينايرالمقبل يتعلق بتحول سياسي يستند إلى مبادئ بيان جنيف.

 

وأكد أنه بالرغم من أهمية ما حققه اجتماع الرياض، إلا أنه يدركوا صعوبة العمل الذي ينتظرهم، مشيرا إلى أنهم مستمرون في السعي لتسوية سياسية يمكن أن تحقق نهاية للصراع السوري .

 

وكان وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية قد التقوا في العاصمة النمساوية، فيينا للمرة الأولى في شهر اكتوبر الماضي، على أمل تمهيد الأجواء لمبادرة تقودها الأمم المتحدة لعقد مفاوضات بين النظام السوري والمعارضة ، للتوصل إلى حل للأزمة التي أدى صراعها المسلح إلى تهجير الملايين من ابناء البلاد ومقتل نحو 250 ألف شخص.

 

وفي شهر نوفمبر الماضي، قامت المجموعة الرباعية الأساسية التي انبثق منها مؤتمر فيينا بتوسيع المجموعة لتشمل إيران وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وغيرها.

 

وعقدت فصائل مختلفة للمعارضة السورية، أمس الخميس، اجتماعاً لها استضافته السعودية على أمل التوصل إلى اختيار ممثلين لفصائل المعارضة، يمكن من خلالها الجلوس مع النظام السوري للتفاوض حول الأزمة التي انهكت البلاد.

 

واتفقت المعارضة السورية في اجتماع الرياض، على تشكيل "الهيئة العليا للمفاوضات" في ختام اجتماعاتها بالرياض، وكذلك على أن "يترك بشار الأسد وزمرته سدة الحكم مع بداية المرحلة الانتقالية وحل الكيانات السياسية المعارضة حال تكوين مؤسسات الحكم الجديد".

 

جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماعات الرياض، أمس، وتلقت الأناضول نسخة منه، حيث أكد المجتمعون "أن الهيئة العليا للمفاوضات سيكون مقرها الرياض، وهي من ستحدد الوفد التفاوضي مع النظام، من أجل البدء بالمرحلة الانتقالية".

 

وشدد المجتمعون على أن "حل الأزمة السورية هو سياسي بالدرجة الأولى مع توفر ضمانات دولية، وأن عملية الانتقال السياسي في سورية هي مسؤولية السوريين وبدعم ومساندة المجتمع الدولي، وبما لا يتعارض مع السيادة الوطنية، وفي ظل حكومة شرعية منتخبة، واتفق المجتمعون على أن هدف التسوية السياسية، هو تأسيس نظام سياسي دون أن يكون لبشار الأسد وزمرته مكانا فيه".

 

هذا ويفترض أن تعقد الأمم المتحدة اجتماعاً، يوم الجمعة القادم 18 ديسمبر الجاري، يضم كلاً من الولايات المتحدة وروسيا لبحث "أفضل السبل لعقد اجتماعات فيينا مستقبلاً"، بحسب تصريح لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا "ستيفان دي مستورا".

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان