رئيس التحرير: عادل صبري 04:50 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نائب فلسطيني: اعتقال إسرائيل لمسنة فلسطينية سيزيد التوتر

نائب فلسطيني: اعتقال إسرائيل لمسنة فلسطينية سيزيد التوتر

العرب والعالم

أحمد عطون ، نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان

نائب فلسطيني: اعتقال إسرائيل لمسنة فلسطينية سيزيد التوتر

وكالات 10 ديسمبر 2015 22:08

 قال أحمد عطون ، نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، مساء اليوم الخميس، إن اعتقال إسرائيل لمسنة فلسطينية أثناء تواجدها في "المسجد الأقصى"، سيزيد من "التوتر" في الضفة الغربية، ومدينة القدس.

وأضاف، النائب البرلماني عن مدينة القدس، في تصريح لمراسل "الأناضول"، أن المساس بنساء القدس سيفاقم من توتر الأوضاع على الأرض؛ لأن الشعب الفلسطيني لن يترك نسائه تحت بطش "الاحتلال الإسرائيلي"، مشيرا إلى أن اعتقال شرطة "الاحتلال للمسنة المقدسية"، زينات الجلاد (64 عاما)، أثناء تواجدها في ساحات المسجد الأقصى، يعتبر تحولا خطيرا في الهجمة الإسرائيلية على المقدسيين الذين يدافعون عن الأقصى.

 

وتابع عطون، أن هذا الحدث، ينذر بخطوات إسرائيلية، قد تمس عشرات النساء المقدسيات، الذين يتواجدون بشكل يومي في المسجد الاقصى، مطالبا جامعة الدول العربية، بالتحرك الفوري، والسريع، لوقف سياسة إسرائيل تجاه النساء المقدسيات.

 

وكان أمجد أبو عصب، رئيس لجنة أهالي الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية (غير حكومية)، قد قال في تصريح عبر صفحته على "فيسبوك": إن "قاضي محكمة الاستئناف الإسرائيلية رفض اليوم، طلب من المسنة زينات الجلاد، الإفراج عنها، مشيرا إلى أنها  ستمثل مرة أخرى، غدا الجمعة، أمام قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية.
 

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية)، اليوم الخميس: إن "الشرطة الإسرائيلية اعتقلت إمرأة فلسطينية، تبلغ من العمر (64 عاما)، للاشتباه في أنها تتلقى أموالا من الحركة الاسلامية الجناح الشمالي بقيادة رائد صلاح، بغية منع مصلين يهود من دخول الحرم القدسي". 
 

وأوضحت الإذاعة العبرية، أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها عملية اعتقال للإنتماء للحركة الاسلامية "المحظورة"، وكانت حكومة نتنياهو، أعلنت، في 16 نوفمبر الماضي، عن "حظر الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في إسرائيل، واعتباره تنظيماً محظوراً".
 

وفي خطوة لاحقة، وقّع وزير الدفاع موشيه يعالون، القرار بموجب صلاحياته القانونية، والذي يعني "أن أي طرف أو شخص ينتمي للحركة، وأي شخص يقدم لها الخدمات أو يعمل في صفوفها، سيرتكب مخالفة جنائية وسيواجه عقوبة الحبس، كما تستطيع السلطات بموجب القرار مصادرة جميع ممتلكات التنظيم".

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان