رئيس التحرير: عادل صبري 05:20 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إسرائيل تحظر إدخال أسمنت للفلسطينيين غير المتضررين من "حرب غزة"

إسرائيل تحظر إدخال أسمنت للفلسطينيين غير المتضررين من "حرب غزة"

وكالات 08 ديسمبر 2015 17:19

أعلنت وزارة الاقتصاد الفلسطينية في غزة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنَّ السلطات الإسرائيلية أوقفت إدخال "أسمنت" للفلسطينيين غير المتضررين من الحرب الأخيرة على القطاع، صيف العام الماضي.

 

وقال عماد الباز وكيل الوزارة، لـ"الأناضول"، الثلاثاء، إنَّ السلطات الإسرائيلية قررت وبشكل مفاجئ وقف العمل بآلية الأمم المتحدة، الخاصة بتوزيع الأسمنت على المواطنين العاديين غير المتضررين من الحرب التي شنَّتها إسرائيل على قطاع غزة في يوليو من العام الماضي.

 

وأضاف الباز أنَّ الوزارة فوجئت بحظر السلطات الإسرائيلية إدخال كميات من الأسمنت الخاصة بغير المتضررين، لافتًا إلى أنَّ السكرتارية العامة للأمم المتحدة المختصة بمتابعة هذه الآلية تواصلت مع الجانب الإسرائيلي، وأبلغها بأنَّه تمَّ وقف توريد الأسمنت لوزارة الاقتصاد في غزة، وهي الآن تجري اتصالات من أجل الضغط على إسرائيل للتراجع عن هذا القرار.

 

ووصف البارز القرار الإسرائيلي بـ"الظالم والخطير"، مؤكِّدًا أنَّ 30 ألف مواطن مسجلون في كشوفات الوزارة في انتظار الأسمنت لبناء منازلهم، لافتًا إلى أنَّ السلطات الإسرائيلية تدخل كميات محدودة من الإسمنت عبر معبر كرم أبو سالم "المنفذ التجاري الوحيد للقطاع"، مشيرًا إلى أنَّها لا تكفي لإعمار ما خلَّفته الحرب الأخيرة، واحتياجات قرابة مليوني مواطن.

 

يأتي هذا فيما لم يصدر أي تعقيب من السلطات الإسرائيلية حول تصريحات وزارة الاقتصاد بغزة.

 

ويعاني قطاع غزة من نقص حاد في مواد البناء، التي تحظر إسرائيل إدخالها منذ ثماني سنوات.

 

وفي 26 أغسطس الماضي، أعلنت وزارة الاقتصاد الفلسطينية في قطاع غزة سماح السلطات الإسرائيلية بإدخال الأسمنت للفلسطينيين غير المتضررين من الحرب الأخيرة، عبر مكتب السكرتارية العامة للأمم المتحدة.

 

ويشتمل الاتفاق الخاص بتوريد مواد البناء إلى قطاع غزة على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار "في إشارة لاتهامات إسرائيلية لفصائل فلسطينية باستخدام مواد البناء في تشييد الأنفاق العسكرية".

 

وترسل وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية قوائم بأسماء المتضررين إلى وزارة الشؤون المدنيّة، التي ترسلها بدورها إلى السلطات الإسرائيلية كي يتم اعتمادها.

 

وشنَّت إسرائيل حربًا على قطاع غزة، في السابع من يوليو من العام الماضي، أسفرت عن قتل أكثر من 2200 فلسطيني، وهدم 12 ألف وحدة سكنية، بشكل كلي.

 

وتعهَّدت دول عربية ودولية، في أكتوبر 2014ـ بتقديم نحو خمسة مليارات و400 مليون دولار، نصفها تقريبًا تمَّ تخصيصه لإعمار غزة، فيما النصف الآخر لتلبية بعض احتياجات الفلسطينيين، غير أنَّ إعمار القطاع وترميم ما خلَّفته الحرب، يسير بوتيرة بطيئة عبر مشروعات خارجية بينها أممية، وأخرى قطرية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان