رئيس التحرير: عادل صبري 06:31 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

28 عاما على اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى

28 عاما على اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى

العرب والعالم

انتفاضة فلسطين الأولى

28 عاما على اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى

وكالات 08 ديسمبر 2015 11:33

قبل 28 عامًا، وفي مثل هذا اليوم (8 ديسمبر 1987)، اندلعت شرارة الانتفاضة الفلسطينية الأولى، أو "انتفاضة الحجارة"، كما يسميها الفلسطينيون.

 

وبدأت الانتفاضة من مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمالي قطاع غزة، ثم انتقلت إلى كافة المدن والمخيمات الفلسطينية.

 

ويعود سبب الشرارة الأولى لهذه الانتفاضة، إلى قيام سائق شاحنة إسرائيلي بدهس مجموعة من العمّال الفلسطينيّين (قتل 4 آنذاك وفق مصادر فلسطينية) على حاجز بيت حانون "إيريز"، شمالي قطاع غزة.
 

وأطلق الفلسطينيون اسم "انتفاضة الحجارة"، على الانتفاضة الأولى، لأن الحجارة كانت الأداة الرئيسية فيها، إضافة إلى استخدام "الزجاجات الحارقة"، والأسلحة الشعبية البدائية.
 

 وتقدر حصيلة الضحايا الفلسطينيين الذين قضوا على أيدي القوات الإسرائيلية أثناء انتفاضة الحجارة، بنحو 1,162 قتيلاً، بينهم حوالي 241 طفلا، ونحو 90 ألف جريح، فضلاً عن تدمير ونسف 1,228 منزلاً، واقتلاع 140 ألف شجرة من الحقول والمزارع الفلسطينية.

 

أما من الجانب الإسرائيلي فقُتل 160 فقط، وفق احصائية صادرة عن مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم".

 


وتم اعتقال ما يقارب من 60 ألف فلسطيني من القدس، والضفة، والقطاع، وفلسطينيي الداخل (من يقيمون في إسرائيل)، وفق إحصائية أصدرها مركز الأسرى للدراسات (فلسطيني مستقل) في مارس/ عام 2008.
 

وتوقفت الانتفاضة نهائياً مع توقيع اتفاقية أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993.
 

أما الانتفاضة الفلسطينية الثانية، فقد اندلعت في 28 سبتمبر 2000 ، عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق "أرئيل شارون"، المسجد الأقصى، برفقة قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي.
 

وتميزت الانتفاضة الفلسطينية الثانية، مقارنة بالانتفاضة الأولى، بكثرة المواجهات وتصاعد وتيرة الأعمال العسكرية بين المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي.
 

وشهدت الانتفاضة الثانية، تطورًا في أدوات المقاومة الفلسطينية، مقارنة بالانتفاضة الأولى، التي كان أبرز أدواتها "الحجارة" و"الزجاجات الحارقة".
 

ويحذر مسؤولون فلسطينيون من أن استمرار الانتهاكات الإسرائيلية قد يشعل انتفاضة فلسطينية ثالثة في الوقت الحالي.
 

وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ مطلع أكتوبر الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية.
 

ويقول هاني حبيب، الكاتب السياسي في صحيفة الأيام الفلسطينية الصادرة من الضفة الغربية، إن حوادث رشق الحجارة اليوم على كافة مناطق التماس مع إسرائيل، وعمليات "الطعن" تعيد إلى الأذهان، الانتفاضة الأولى.
 

وأضاف لوكالة الأناضول:" الانتفاضة الأولى اندلعت، بسبب الظلم، والانتهاكات الإسرائيلية، المتواصلة، اليوم، المشهد يعيد نفسه، فتية وشبان ملثمين، بيدهم الحجر والمقلاع، يقاومون الجيش الإسرائيلي رفضا لمصادرة أراضيهم وتهويد أرضهم".


وقد تتطور الانتفاضة الشعبية في الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس، إلى انتفاضة "ثالثة" كما يقول ناجي شراب أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة.
 

ويضيف شراب لوكالة الأناضول، إنّ "الهبة الفلسطينية" تشبه في أحداثها ومكوناتها الانتفاضة الأولى.
 

وتابع:" من حيث الأدوات، الحجر والسكين، كما أن الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل بنفس الوتيرة وأشد، وهو ما قد يدفع الفلسطينيين إلى إشعال انتفاضة ثالثة".
 

غير أن شراب قال إن نجاح الهبة، وتحويلها إلى انتفاضة يحتاج إلى خطة استراتيجية وطنية، تتوحد خلفها كافة القوى والفصائل الفلسطينية.


وتابع:" من غير المعقول، أن تحدث كل هذه الإنجازات والتضحيات على الأرض في السنوات السابقة، والآن دون أن يجني الفلسطينيون ثمارها، يجب توحيد الصفوف، وتشكيل قيادة موحدة".

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان