رئيس التحرير: عادل صبري 09:30 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد تدخلها في العراق.. تركيا تحت القصف الإعلامي

بعد تدخلها في العراق..  تركيا تحت القصف الإعلامي

العرب والعالم

مؤتمر لأوغلو والعبادي

بعد تدخلها في العراق.. تركيا تحت القصف الإعلامي

محمد المشتاوي 07 ديسمبر 2015 20:35

نطقت أخيرا الألسنة التي أصابها البكم أمام التدخل الأمريكي والإيراني في الشأن العراقي، لتنفك عقدتها ولكن مكتفية بقصف إعلامي للتدخل العسكري التركي الأخير في العراق.

 

وقالت الحكومة العراقية أول من أمس إن قوات تركية دخلت الأراضي العراقية بدون علمها منتقدة بشدة التدخل التركي.

 

ودخل فوج تركي واحد، عبارة عن عدد من الدبابات والمدافع، الأراضي العراقية، وبالتحديد محافظة نينوى، بدعوى تدريب مجموعات عراقية، ولكن الحكومة قالت إن هذا حدث من دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية العراقية.

 

رفض 

وجدد رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم، رفضه القاطع لدخول قوات تركية الى العراق، متحدياً أنقرة بإبراز أي دليل يثبت علم الحكومة العراقية بشأن دخول قواتها للعراق.

 

وحاول العبادي إحراج تركيا بالتشديد على أهمية إيقاف تهريب النفط من قبل "داعش" عن طريق تركيا.

 

وقال رئيس الوزراء العراقي في بيان صدر عنه إن "دخول قوات تركية للأراضي العراقية أمر مرفوض "

 

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد استدعت السفير التركي لدى بغداد السبت  للاحتجاج على نشر القوات التركية قرب الموصل وللمطالبة بسحبها فورا.

 

العربي 

وبدوره انتقد نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية،نشر قوات تركية في شمال العراق ووصفه بأنه "تدخل سافر".

 

و في تصريحات للصحفيين بالأمس قال العربي:” ما قامت به تركيا تدخل سافر في أراضي دولة عربية شقيقة ويتعارض مع كل المواثيق الدولية وقرارات اﻷمم المتحدة."


 

رئيس الوزراء داوود أوغلو حاول تلطيف الأجواء بالأمس بتوضيح أن بلاده ليس لها مطامع في العراق و أن المعسكر الذي به قوات تركية ويبعد 30 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من الموصل أقيم منذ نحو عام بناء على طلب من حاكم الموصل وبالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية.
 

 

ومع زيادة حدة الانتقادات اضطر أوغلو ، إبلاغ رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم عبر رسالة إلكترونية، بأن تركيا لن تتخذ أي خطوات من شأنها المساس بسيادة وسلامة أراضي العراق.

 

وأكد أوغلو في رسالته أنه بلاده لن تُرسل قوات إلى العراق حتى يتم الوفاء بحساسيات الحكومة العراقية"، معربا عن استمرار دعم تركيا للعراق في الحرب ضد تنظيم داعش.

 

العميد محسن خصروف الخبير العسكري اليمني قال إن تدخل القوات التركية في العراق خطأ وأمر مرفوض ولن يقبله أي عرابي سواء داخل العراق أو خارجه.

 

تقاسم نفوذ

 

رفض خصروف بحسب حديثه لـ"مصر العربية" يعتمد على تحول العراق لمنطقة تقاسم نفوذ بين أمريكا وإيران وأخيرا تركيا ما يجعلها مقسمة ومشتتة.

 

وتابع:” كما نعارض التدخل الإيراني السافر في العراق الذي سلمته أمريكا مفاتيح العراق أثناء انسحابها نعارض أيضًا التدخل التركي".

 

وبرأي الخبير العسكري اليمني الأولى على الدول التي وصفها "متشدقة" بالحرب على الإرهاب دعم العراق لتكوين جيش قوي يتصدى للإرهاب وليس التدخل بنفسها لمحاربته.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان