رئيس التحرير: عادل صبري 06:17 مساءً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| في غوطة سوريا.. بوتين يواصل مجازره ضد المدنيين

بالصور| في غوطة سوريا.. بوتين يواصل مجازره ضد المدنيين

العرب والعالم

مجازر بوتين والأسد

بالصور| في غوطة سوريا.. بوتين يواصل مجازره ضد المدنيين

أيمن الأمين 07 ديسمبر 2015 13:18

 

من درعا إلى دوما، ومن تلبيسة وكفر بطنا، وصولا إلى الغوطة، المجازر الدموية ضد المدنيين بقيادة القيصر بوتين لا تزال مستمرة.

 

المقاتلات سوخوي تقصف المدنيين منذ نحو 70 يوما، أشلاء الجثث تتناثر في كل مكان، هنا طفل مزقته الصواريخ الباليستية، وهناك امرأة عارية هربت من كيماوي الأسد فحرقها فسفور بوتين، وشباب افترشت الشوارع بجثثهم لا يستطيع أحد لملمتها "شعب يبحث عن الحياة".

 

فمنذ نحو 70 يوما، لاتزال مقاتلات الدب الروسي تقصف السوريين، لم تفرق بين طفل أو شيخ أو امرأة، حتى أن الإحصاءات الأخيرة وثقت مقتل 4 ألآف قتيل وألآف الجرحى حصيلة مجازر الطيران الروسي منذ الاحتلال الروسي لسوريا.

 

ولايزال عدد المجازر الروسية والأسدية مستمرا في غالبية المناطق السورية، آخرها اليوم في الغوطة والتي ارتكب الطيران الروسي والأسدي مجزرة جديدة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى. حيث استهدف الأحياء السكنية في مدينة زملكا بالغوطة الشرقية بخمسة صواريخ موجهة، مما أسفر عن سقوط 10 قتلى بينهم أطفال ونساء وأكثر من 30 جريحًا في صفوف المدنيين البعض منهم في حالات حرجة.

مقاتلات سوخوي

واستكملت المقاتلات الحربية الروسية عملياتها العسكرية، مستهدفة مناطق المدنيين من المعارضة السورية، ما خلف عشرات الضحايا والمصابين.

 

وقتل نحو 27 شخصًا في ‫‏دمشق وريفها، معظمهم قضوا جراء القصف على ‫‏الرقة، كما قتل 7 مدنيين في ‫‏حلب، و4 في ‫‏حمص، والباقون في ‫‏إدلب، و‏اللاذقية، و‏دير الزور، و‏درعا.

 

وفي السياق ذاته استطاعت "لجان التنسيق" السورية توثيق مقتل 10 أطفال، و3 سيدات ضمن ضحايا أمس.

 

وفي تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" قال المحامي والحقوقي السوري زياد الطائي، إن المقاتلات الروسية لاتزال تقصف الأحياء السكنية بالصواريخ.

 

وأوضح الحقوقي السوري لـ"مصر العربية" لم تعد لدينا القدرة الحقيقية على حصر شهدائنا، خاصة مع استمرار المجازر، قائلا: الأطفال والنساء هم وقود الحرب في مناطق سيطرة المعارضة.

 

وتابع: عشرات الجثث لاتزال ملقاة في الشوارع، وضعفها يمتلؤن المشافي الميدانية لتلقي العلاج، بينهم عدد من الحالات الحرجة في ظل نقص في الأدوية والمعدات الطبية الضرورية لعلاجهم.

 

وأضاف أن المدن السورية كلها تتعرض لإبادة جماعية كما الحال في دوما بريف دمشق، مشيرا إلى أن راجمات الصواريخ لم تترك مكانا إلا وسطرت فيه جريمة ضد الإنسانية.

الأحياء السكنية

وقال الناشط الإعلامي براء أبويحيى، أن "طائرات النظام الحربية شنت ست غارات على الأحياء السكنية في زملكا، ما أدى إلى مقتل 12 مدنياً بينهم نساء وأطفال وإصابة 30 آخرين بجروح".

 

وأضاف أن القصف خلّف خسائر مادية كبيرة في المنطقة المستهدفة، وأن فرق الدفاع المدني تبحث تحت الأنقاض عن احتمال وجود مزيد من الجرحى والقتلى.

 

وأشار أبويحيى، إلى أن مدينة زملكا المحاصرة منذ 3 سنوات من قبل قوات النظام، تعاني من قصف النظام المستمر  وانقطاع في الكهرباء والمياه منذ مدة طويلة، علاوة على منع قوات النظام دخول المساعدات الإنسانية إلى البلدة.

 

من جهة أخرى، استشهدت طفلة وجرح 8 مدنيين آخرين، اليوم، إثر قصف جوي على مدينة جاسم في ريف درعا.

 

وقال بيان لمكتب "إعلاميو حوران المستقلون": إن "طيران النظام المروحي ألقى ثلاثة براميل متفجرة على المدينة، ما أسفر عن استشهاد طفلة وجرح عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء، كما أدى القصف لخروج مشفى الرضوان عن الخدمة".

البراميل المتفجرة

كما أكد البيان، عن تعرض بلدة سملين وتل الجابية، قرب مدينة نوى، لقصف بالصواريخ والبراميل المتفجرة، تزامناً مع قصف بالمدفعية والصواريخ على مدينة الشيخ مسكين وبلدة اليادودة، من الفوج "175" ومحيط مدينة درعا. وفقا للسورية نت.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة.

 

وأسفرت المواجهات، حتى الآن وفقاً للإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة، عن سقوط قرابة 300 ألف قتيل، فيما وثقها البعض بـ400 ألف قتيل، إضافة إلى نزوح الملايين من السوريين داخل سوريا ولجوء مثلهم خارجها.

 

في حين لاتزال روسيا تقصف مناطق سيطرة المعارضة السورية والآحياء المدنية منذ نهاية سبتمبر الماضي.
















 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان