رئيس التحرير: عادل صبري 03:13 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"الإيسيسكو" تنتقد اتهامات نائب ميركل للسعودية

الإيسيسكو تنتقد اتهامات نائب ميركل للسعودية

العرب والعالم

عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام لمنظمة الإيسيسكو

"الإيسيسكو" تنتقد اتهامات نائب ميركل للسعودية

وكالات 06 ديسمبر 2015 23:48

استهجن  عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) ما أسماه الاتهامات الخاطئة والمضللة التي صدرت عن نائب المستشارة الألمانية، للمكلة العربية السعودية بـ"أنها تدعم مساجد وهابية في العالم".

 

وكان زيغمار غابرييل وزير الاقتصاد الألماني، نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم، قال لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس الأحد إنه "يتم تمويل مساجد وهابية في جميع أنحاء العالم من المملكة العربية السعودية، وهناك الكثير من الإسلاميين الذين يشكلون خطرًا ويأتون إلى ألمانيا من هذه المجتمعات".

 

وبحسب بيان للإيسيسكو، مساء أمس الأحد، قال التويجري إن "ما قاله غابرييل غير صحيح على الإطلاق فمن خلال علاقات الإيسيسكو الواسعة مع عدد كبير من المراكز والجمعيات الإسلامية في أوروبا وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا وإفريقيا، لم تلاحظ أو تشهد أي تطرف أو إخلال بالقانون من تلك المراكز والجمعيات الإسلامية التي يحظى كثير منها بدعم السعودية والكويت والإمارات وقطر وعدد آخر من الدول الأعضاء في الإيسيسكو، وهي مراكز وجمعيات لها مساجد ومدارس نشهد لها بالاعتدال والوسطية واحترام التنوع الثقافي والديني".
 

واستغرب المدير العام للإيسيسكو ما أسماه "توجيه غابرييل اتهاماته المجافية للحقيقة إلى دولة تحارب التطرف والإرهاب وتعمل بكل قوة مع المجتمع الدولي لنشر السلم والأمن الدوليين، وتساهم بسخاء في دعم الحوار بين الثقافات وأتباع الأديان، والتنمية في عدد كبير من دول العالم".
 

وأوضح التويجري أن "التطرف منبعه والدافع إليه هو سياسات الغطرسة والظلم التي تؤيدها دول غربية، وتنظيمات طائفية وبخاصة ضد الشعبين الفلسطيني والسوري، وتيارات الإسلاموفوبيا المسيئة للإسلام وللرسول صلى الله عليه وسلم وللقرآن الكريم التي تغض الدول الغربية الطرف عنها بحجة حرية التعبير، إضافة إلى الإقصاء والتهميش والعنصرية التي يعامل بها كثير من مسلمي أوروبا".
 

وطالب المدير العام للإيسيسكو الحكومة الألمانية بالاعتذار عن هذه الاتهامات الباطلة المسيئة لدولة عضو في الإيسيسكو وتعتبر رائدة العمل الإسلامي المشترك والعضو الفعال في المجتمع الدولي.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان