رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

حماس: سنمضي في الانتفاضة حتى النهاية

حماس: سنمضي في الانتفاضة حتى النهاية

العرب والعالم

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل

حماس: سنمضي في الانتفاضة حتى النهاية

وكالات 06 ديسمبر 2015 22:01

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، مساء اليوم الأحد حركة فتح إلى أن تقرر مع جميع الفصائل الانخراط في انتفاضة القدس، مطالبا قيادة السلطة الفلسطينية بأخذ زمام المبادرة.

 

وقال مشعل  "انتفاضة القدس الحالية تشهد ترددًا من بعض الأطراف، مستدركًا "الانتفاضة سندها الشعب، لكنها تحتاج إلى سند وغطاء من القيادة والفصائل"، جاء ذلك خلال لقاء مع قناة "الجزيرة".
 

 

ودعا مشعل إلى اتفاق القوى الفلسطينية على إعداد إستراتيجية وطنية بكل تكتيكاتها من أجل دعم وحماية انتفاضة القدس.
 

وأكد أن الانتفاضة تهدف إلى  لجم المستوطنين وحماية الأقصى وإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية وضرب الأمن الإسرائيلي في العمق، وصولاً إلى طرد الاحتلال ومستوطنيه خارج الضفة المحتلة.
 

وشدد مشعل على أن انتفاضة القدس تشكو من تردد بعض الأطراف في الانخراط بها، مؤكدًا أن قرار حركة حماس هو المضي في انتفاضة القدس حتى النهاية.
 

وذكر أن "ما يجرى في فلسطين المحتلة هو انتفاضة رغم غياب بعض الملاح النمطية باعتبار أن جوهر المقاومة متحقق وتوحد عليها شعبنا كما لم يتوحد على شيء أخر ".
 

وأضاف "نحن لا نركب موجات غضب بل نصنع موجات نضالية والانتفاضة حالية جاءت بمبادرة من الجيل الفلسطيني وتراكم لجهد حماس وباقي الفصائل ".
 

ولفت مشعل إلى أن الانتفاضة الحالية "أعادت القضية الفلسطينية للواجهة وأكدت أنه حتى لو انسحبت كافة الأطراف من هذه القضية فإن شعبها لن ينسحب منها".
 

ووصف مشعل تصريحات وزير الخارجية الأمريكية جون كيري بأن استمرار الانتفاضة سيؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية بأنه كذب، مؤكدا أن الانتفاضة فرصة استثنائية على القيادة استغلالها.
 

ونبه إلى أن مسيرة مفاوضات التسوية لم تحقق أي شيء للشعب الفلسطيني رغم أنها أعطيت كل الفرص "بالتالي لا يعقل تكرار نفس المنتج الفاشل في ظل المكاسب الاستراتيجية للمقاومة وبرنامجها".
 

وحول معبر رفح، طالب مشعل الحكومة الفلسطينية بإدارة المعبر والشريط الحدودي مع مصر على قاعدة الشراكة وليس الإحلال والإبدال.
 

وأبدى مشعل استغرابه حول سياسة الانتقاء في المسؤوليات، مشدداً على أن الحكومة الفلسطينية مسؤولة عن معبر رفح وكذلك هي مسؤولة عن ملفات الحصار والإعمار وعن 40 ألف موظف لا يتقاضون رواتبهم.
 

المصالحة
 

وأكد مشعل على ضرورة انعقاد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية لمناقشة المستجدات على الساحة الفلسطينية متسائلاً، "إذا لم نلتق الآن فمتى نلتقي؟".
 

وتابع: "عُرض علينا أن نجلس معاً في ضيافة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز ووافقنا، لكن حركة فتح رفضت".
 

وجدد مشعل استعداد قيادة حركته للالتقاء بحركة فتح في أي مكان من أجل معالجة ملفات المصالحة الفلسطينية كافةً دون انتقاء.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان