رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| اغتيال محافظ عدن.. داعش يهز عرش هادي

بالصور| اغتيال محافظ عدن.. داعش يهز عرش هادي

العرب والعالم

التفجير الذي استهدف محافظ عدن

بالصور| اغتيال محافظ عدن.. داعش يهز عرش هادي

أيمن الأمين 06 ديسمبر 2015 13:04

بعد أن تبنى تنظيم الدولة "داعش" اغتيال محافظ عدن الجديد اللواء جعفر محمد صلاح، بدت الأمور أكثر تعقيدا، وتأزم المشهد الداخلي في عدن، بسبب ظهور داعش اليمن بشكل وصف بالأكثر دموية.

 

داعش اليمن ظهر منذ أيام عبر شريط فيديو مسجلا عليه عمليات إعدام جماعية بطرق وحشية بحق 24 شخصا، يزعم أنهم أسرى حوثيين، حسبما تناقلته حسابات أنصار التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي. وهو ما نفته جماعة الحوثي.

 

وظهر في الشريط المصور الذي يحمل عنوان "ثأر الكماة" نشره التنظيم، عناصر من "داعش" يجرون 9 أشخاص يرتدون ملابس برتقالية اللون وثقت أيديهم خلف ظهورهم، قبل أن يسحبوا سكاكينهم ويذبحونهم في وقت واحد.

شعاب جبلية

وفي مشهد آخر، وضع 5 أشخاص في إحدى الشعاب الجبلية وقصفوا بصاروخ كاتيوشا، فيما نفذت عملية إعدام أخرى بحق 6 أشخاص آخرين تم وضعهم في قارب على أحد الشواطئ وقاموا بتفجيرهم.

 

أما عملية الإعدام الأخيرة فكانت بحق 4 أشخاص بربط قذائف هاون في رقابهم ومن ثم تفجيرها.

 

وبعد أيام فقط من إعلان "داعش" قتل عدد من اليمنيين، أعلن التنظيم المسلح تبنيه لعملية اغتيال محافظ عدن اللواء جعفر محمد، وثمانية من مرافقيه في تفجير سيارة ملغمة استهدفت موكبهم، متوعدا بتنفيذ مزيد من العمليات.

 

وقال بيان لتنظيم الدولة إن التفجير تم بسيارة مفخخة مركونة استهدفت موكبه، وعقب الحادث أعلن مصدر في الرئاسة اليمنية أن "الرئيس هادي شكل لجنة تحقيق في الحادث، الذي أودى بحياة محافظ عدن اليوم، والكشف عن ملابساته".

 

وبحسب مصادر لـ "مصر العربية" والتي أكدت قرب مكان التفجير لمقر إقامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، كما أنه قريب جدا من المنطقة الأمنية الرابعة ومؤسسات حكومية أخرى.قائلة إن التنظيم يرسل رسائل لهادي والتحالف العربي بقيادة السعودية بأن عدن ستتحول إلى جحيم.

داعش الجنوب

وأوضحت المصادر التي رفضت ذكر اسمها، أن التفجير يؤكد توغل داعش في الجنوب، وأشارت إلى أن التفجير يخدم الغرب والحوثيين، خاصة وأنها جاءت عقب حوادث أمنية بشعة حدثت بالأمس باغتيال رئيس المحكمة الجزئية واستهداف ضابط للمخابرات.

 

وتابعت: الحادث محاولة لاستنزاف معنويات التحالف العربي، كما أنه صفعة للقوات المسؤلة على تأمين عدن والتي تعد العاصمة السياسية المؤقتة في اليمن.

التفجيرات لصالح الحوثي والغرب، فالأول ينتقم من الرجل الذي ساعد التحالف لإخراجهم من عدن، أما الغرب فالتفجير حجة مقنعة للتدخل عسكريا، واستكمال مسلسل تقسيم اليمن.

طرد الحوثي

ويعد اللواء الركن جعفر محمد من القيادات العسكرية في الجيش اليمني التي نسقت مع القوات الإماراتية في الحرب ضد مسلحي الحوثي، وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح أثناء حربها في عدن.

 

وعيّن جعفر محافظًا لعدن بقرار جمهوري في الثامن من أكتوبر الماضي، ومكث في منصبه قرابة شهرين قبل اغتياله.

 

وتدور منذ أشهر، مواجهات عنيفة، بين الجيش اليمني، مسنودًا بالمقاومة الشعبية المواليين للرئيس هادي، والمسلحين الحوثيين مسنودين بقوات موالية للرئيس السابق "علي عبد الله صالح" في غالبية المحافظات اليمنية.














 


 


 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان