رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالفيديو: "نون غزة".. للنساء فقط

بالفيديو: نون غزة.. للنساء فقط

العرب والعالم

فلسطينيات داخل كافيه النساء بغزة

بالفيديو: "نون غزة".. للنساء فقط

مها عواودة- فلسطين 06 ديسمبر 2015 11:12

لطالما عهدنا أن الكافيهات هي عائلية أو خاصة بالشباب، أما أن تكون حكراً للنساء فقط ,فهذا هو الجديد في قطاع غزة المحاصر.

فلأول مرة  يتم افتتاح كافيه خاص بالإناث من جميع الأعمار ,صاحبة الفكرة بالطبع شابة فلسطينية وزائراته من الإناث فقط ليحلو لهن الحديث بعيداً عن أعين الرجال  كما أكدت صاحبة كافيه " نون" النسائي.

الكافيه الخاص بالنساء فتح أبوابه لزائراته في سبتمبر 2015 وجميع العاملات فيه من النسوة يقدمن الخدمات للزائرات من مشروبات باردة وساخنة وحلويات بأنواعها.

 

الشابة نداء مهنا في الثلاثينات من العمر هي صاحبة المقهى النسائي أكدت ل"مصر العربية" أن فكرة إقامة كافيه خاص بالنساء جاء بالتدارس مع مجموعة من الصديقات والأقارب كون أن المرأة تستحق شيئًا من الخصوصية ففكرنا بهذه الفكرة من هذا المنطلق وأن نقيم مكانا خاصا بها تأخذ حريتها فيه بعيداً عن الرجال.

 

وأكدت أن كافيه " نون" للسيدات متواضع الإمكانيات يضم مكتبة لمن أرادت القراءة والمطالعة وكذلك عطور وملابس ومكياج ولوازم جميعها تخص المرأة وهي من ماركات عالمية مميزة، إضافة إلى جلسة هادئة لتناول المشروبات وبعض الحلويات.

 

وأضافت مهنا في حديثها لنا "هناك إقبال كبير جدًا على الكافيه كون أن المكان يتميز بالخصوصية  إضافة إلى أن الأسعار رمزية مقارنة بالكافيهات الأخرى المنتشرة  في شوارع غزة المحاصرة , وأن الهدف من وراء الفكرة ليس جني الأرباح إنما تلبية احتياجات المرأة وخلق أجواء مريحة لنفسيتها للتخفيف من معاناتهن وهمومهن.

 

وختمت مهنا حديثها " لاحظت أن الزائرات للمقهى من جميع الأعمار وهذا ما أسعدني لذلك أفكر في توسيع المكان لاحتضان أكبر عدد من السيدات الفلسطينيات اللاتي يرغبن في الترفيه بحرية عن أنفسهن وبعيداً عن عيون الجنس الآخر".

 

زائرات المقهى عبرن ل"مصر العربية "عن ارتياحهن وسعادتهن بهذه الفكرة الأولى من نوعها في غزة والتي طبقت على أرض الواقع بعد أن كانت حلم العديد من الصبايا.

 

فقالت زينب عبد الرحيم في العشرينات من العمر " عائلتي محافظة جداً وتمنعني وأخواتي من الخروج للمطاعم بسبب الاختلاط لكن فكرة المقهى الخاص بالنساء دفع والدي للموافقة وبشكل سريع على أن أزوره واستمتع بالجلوس فيه مع صديقاتي لقضاء بعض أوقات الفراغ ".

 

أما أم محمد نصر في الأربعينات من العمر فقالت :" تسوقت من هنا ’ اشتريت بعض الأغراض لبناتي والآن استمتع برفقتهن في جلسة خاصة , والمريح في الموضوع أنني لا أجد أحد ينظر إلينا  فالجميع في المكان إناث  , المكان مريح ورائع أنصح الجميع بزيارته وقضاء أجمل الأوقات ".

 

أما الشابة هبة موسى فقالت :" الآن أصبح بإمكاني رفع يدي من عن فمي وأنا أتحدث مع صديقتي , الآن أصبح في الجلسة مزيد من الحرية أتحدث بطلاقة وأضحك متى وكيف أشاء ولا أنظر حولي خوفاً من أن يسمعني أحد من الشباب ".

 



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان