رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو| تضامنا مع الضفة.. غزة تداوي جراح الانتفاضة

بالفيديو| تضامنا مع الضفة.. غزة تداوي جراح الانتفاضة

العرب والعالم

مواطن فلسطيني يتحدث لمصر العربية

وتتبرع بدماء شبابها..

بالفيديو| تضامنا مع الضفة.. غزة تداوي جراح الانتفاضة

مها عواودة- فلسطين 05 ديسمبر 2015 19:30

دم واحد وطن واحد, عنوان حملة انطلقت في غزة  للتضامن مع الضفة الغربية التي تواجه يومياً عمليات القتل والإعدامات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تحاول إخماد الانتفاضة الفلسطينية المتواصلة للشهر الثالث على التوالي والتي سقط فيها عشرات الشهداء والمئات من الجرحى والتي تتركز في الضفة الغربية.

 

فمنذ انطلاق انتفاضة القدس في أوائل شهر أكتوبر الماضي سقط نحو 18 شهيداً فلسطينياً في قطاع غزة في مواجهات لا تزال متواصلة بشكل أسبوعي على طول الحدود الشرقية للقطاع في مشاهد تجلت فيه روح الوطنية الواحدة وغاب عنها مشهد الانقسام وساد العلم الفلسطيني الذي رفعه شبان غزيون قرب أقرب نقطة مع الحدود شرق القطاع خلال المسيرات الداعمة للانتفاضة.

 

مشهد حملة التبرع بالدم في غزة تدلل بشكل لا يقبل التأويل على أن الفلسطينيين شعب واحد على الرغم من تباعد الجغرافيا بين غزة والضفة والانقسام  بين شطري الوطن المتواصل للعام الثامن على التوالي.

 

"مصر العربية" ترصد آراء الغزيين الذين تبرعوا بدمهم لأبناء وطنهم في الضفة الغربية وقال الشاب خالد أبو سمرة : "جئنا لبنك الدم للتبرع والمشاركة في حملة التبرع في الدم دعماً واسناداً لإخواننا الجرحى الذين تسيل دمائهم على أرض الضفة الغربية والقدس لنقول لهم إننا دمنا واحد سواء في غزة أو الضفة أو في القدس أو في فلسطين المحتلة عام 48 فعدونا الصهيوني لا يرحم أبناء شعبنا ".

 

وأضاف : نوجه رسالة لأهلنا في الضفة الغربية ونقول لهم أن أبناء شعبكم سواء في غزة أو بالخارج كلهم خلفكم ".


في حين قال الشاب هاني المدهون :" ضمن حملة دم واحد شعب واحد ندعم جرحنا في الضفة الغربية جرحى الانتفاضة الأبطال فنحن  شعب واحد لأننا سنبقي مستمرين في طريق النضال كل دمائنا فداء للجرحى وشهدائنا سنكمل طريق النضال ومقاومة هذا الاحتلال".


أما الشاب نمر شلح فقال : " في هذه اللحظات المباركة ونحن نتبرع لإخواننا في الضفة الغربية  بالدم نؤكد أن دمنا واحد , دمنا في قطاع غزة المحاصر هو أيضاً تواصل مع دم  إخواننا في الضفة الغربية الذي ينزف كل صباح  ومساء من الأطفال والشيوخ والنساء علي مرأى ومسمع من العالم أجمع في ذبحهم من قبل هذا الاحتلال المجرم.

 

وأكد شلح إننا من جديد  نؤكد أن دمنا دم واحد يطلب حريته ويطلب استقلاله من هذا المجرم  وهو الاحتلال الصهيوني الذي يواصل العربدة والقتل والاعتقال كل يوم.


في سياق متصل قال الشاب سامي ظهير :" بداية نوجه تحية نضالية لأهلنا في الضفة ونؤكد مجيئنا إلي هنا للتبرع بالدم للتأكيد أن الدم الفلسطيني هو دم واحد ولا نتخلى عن أهلنا في الضفة الغربية الذين يعانون ويلات الحصار وتقطيع أوصال الدولة الفلسطيني".

 

 ووجه شلح رسالة لأهل الضفة وشباب الضفة بالقول أن الانتفاضة  الفلسطينية يجب أن تستمر ونحن  في قطاع غزة محاصرون لن نتخلى عنهم لو بأبسط الإمكانيات وأن عملية التبرع بالدم تدلل بأننا دم واحد ولن نتخلى عنهم.

 

ويشار أن عدة مدن في الضفة الغربية تبرعت بالدم والغذاء والأغطية لقطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي صيف العام الماضي حيث سيرت قوافل من المساعدات من الضفة الغربية  لغزة  وقت الحرب في مشاهد تدلل على عمق العلاقة بين أبناء الوطن الواحد الذين فرقتهم الجغرافية والسياسة ولم يفرقهم هم الوطن المغتصب على يد الاحتلال الإسرائيلي والهدف واحد وهو الخلاص من الاحتلال الإسرائيلي.

 



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان