رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الليشمانيا" يتفشى بسوريا.. حتى الجثث لم يسلم منها المنكوبون

الليشمانيا يتفشى بسوريا.. حتى الجثث لم يسلم منها المنكوبون

العرب والعالم

طفل سوري مصاب بالليشمانيا

مرض يسبب التشوه والوفاة..

"الليشمانيا" يتفشى بسوريا.. حتى الجثث لم يسلم منها المنكوبون

محمد المشتاوي 04 ديسمبر 2015 14:47

عدو جديد يضاف لقائمة الأعداء التي تودي بحياة السوريين، ولكن هذا العدو خطورته تكمن في أنه يأتي من يحث لا تحتسب فمرض الليشمانيا الذي بات يطارد آلاف السوريين يعتبر الطفيليات وحيدة الخلية يشمل أكثر من ثلاثين نوعاً، ونحو 20 منها يمكن أن تصيب الإنسان.

 

ويصاب الإنسان بالليشمانيا نتيجة لدغه من حشرة الرمل، والتى تدخل ضمن قائمة الحشرات أكلة اللحوم، وتعيش على أجسام الكلاب والقطط أو القوارض وتتغذى على دمائها وتسبب إصابات جلدية موضعية إلى مرض جهازي خطير.

 

ويؤدي المرض إلى ندوب مكان لدغ الذبابة، وقد تتطور إلى تشوهات إذا ما تعددت اللدغات، كما هو شأن الكثير من الإصابات، وفي بعض الأوقات يسبب في الوفاة.

واتهم الهلال الأحمر الكردي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في زيادة نشر هذا المرض كما نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية بسبب إلقاء الجثث في الشوارع لفترات طويلة حيث يكثر معها الحشرة التي تنقل المرض للناس.

 

كما يعد التكدس وانتشار القمامة وقلة النظافة أحد الأسباب التي تؤدي لرواج هذا المرض الطفيلي.

حشرة رمل 

 

وانتشرت المراكز التي تحاول علاج المرض في سوريا و"بوسترات" للتعليمات التي تبين كيفية تجنب الإصابة بالمرض نتيجة انتشاره بكثافة في الفترة الأخيرة.

 

وينصح النشطاء العاملون في مجال مكافحة المرض على مواقع التواصل الاجتماعي بارتداء ملابس تغطي كامل الجسم عند انتشار البعوض، وتهيئة أماكن خاصة للنوم بوسائل مقاومة للحشرات مثل "الناموسية" و مكافحة الحشرات ببعض المبيدات قدر المستطاع.

 

كما نصحوا بوسائل بديلة لمكافحة المرض إن أصيب به الشخص ولم يجد علاجا له مثل " أزيترومايسين" و" فلوكونازول" و "كريم كلوتريمازول المضاد الفطري" بتبريد موضع الندبة باستخدام الأزوت السائل (يتوفر عادة في المنشآت البيطرية)، ووضع مكعبات الثلج على الندبة لعدة دقائق يومياً (كفاءتها أقل)، واستخدام فريون المكيفات لكن بحرص شديد وبكميات مقننة.

ووفق إحصاءات سابقة للمكتب الطبي التابع للمجلس المحلي لحلب، فإن عدد الحالات المسجلة يوميا بالمدينة تصل إلى ألف، مما يؤشر إلى حجم المشكلة ومستواها المتفاقم.

 

وتفشى المرض في منطقة الرقة السوري تحت سيطرة داعش بسرعة كبيرة منذ عدة شهور دون إمكانية للسيطرة عليه بحسب صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية حتى أنها قالت إن المرض أصاب بعض أفراد تنظيم داعش.

 

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن بعد عدة شهور من سيطرة داعش على الرقة ، بدأ انتشار الوباء وانتقال العدوى بشكل كبير وسريع بين أهالي الرقة وانتقاله الى المدن الأخرى نتيجة انهيار النظام الصحي و عدم السيطرة عليه  ، مما ادى الى  انتشار المرض بسرعة في البلاد.

 

ووفقا للهلال الأحمر الكردى فقد سجل 500 حالة من حالات ذلك المرض  فى المناطق المسيطر عليها تنظيم "داعش" والمناطق القريبه منه.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان