رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

اندماج جماعتين جهاديتين بالصحراء الإفريقية باسم "المرابطون"

تهدف لقيام دولة إسلامية من النيل إلى المحيط..

اندماج جماعتين جهاديتين بالصحراء الإفريقية باسم "المرابطون"

استهداف المصالح الفرنسية بعد هجوم فرنسا على عناصرهم في مالي

نواكشوط ، باريس : رويترز 23 أغسطس 2013 09:23

قال بيان نشر يوم الخميس إن اثنتين من الجماعات الإسلامية التي انفصلت عن جناح القاعدة في شمال إفريقيا، وقاتلتا في مالي، أعلنتا اندماجهما وتعهدتا بمهاجمة المصالح الفرنسية.

 

ويتحد بموجب هذه الخطوة مقاتلون يقودهم مختار بلمختار الذي قيل إنه العقل المدبر لهجوم على منشأة غاز جزائرية في يناير مع حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، وهي جماعة إسلامية مزقها الهجوم الفرنسي على متمردين على صلة بالقاعدة في مالي هذا العام.


وأعلنت الجماعتان معا بالفعل مسؤوليتهما عن هجمات في شهر مايو قتل فها العشرات في ثكنة حربية، ودمرت منجما لليورانيوم تشغله شركة افيرا الفرنسية في النيجر.


ونقلت وكالة نواكشوط للأنباء (ونا) عن بلمختار قوله في بيان تسلمت نسخة منه "يعلن إخوانكم في جماعة الملثمون وجماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا عن اجتماعهم وتوحدهم في جماعة واحدة أسموها المرابطون، تمهيدا وسعيا لجمع كلمة المسلمين في مشروع واحد من النيل إلى المحيط".

 

ولم يتسن التحقق من مصداقية التقرير من مصدر مستقل، لكن الجماعات الإسلامية في شمال إفريقيا عادة ما تستخدم وكالة نواكشوط للأنباء لنشر بياناتها.

 

وقال البيان إن اسم التنظيم الجديد هو "المرابطون". ولم يتضح على الفور اسم الزعيم الجديد له.

 

ونقل عن بلمختار قوله إن هدف التنظيم الجديد هو قيام دولة إسلامية وإن الأحداث الأخيرة في مصر أوضحت كيف أن القوى "الصهيوصليبية" تريد القضاء على الإسلام.


وأرسلت فرنسا طائرات مقاتلة وألوف الجنودإلى مالي في يناير ويقول مسؤولون إن مئات الإسلاميين قتلوا في غارات ومعارك في جبال مالي وصحاريها.


وزعمت تشاد التي شاركت الى جانب القوات الفرنسية في بعض من أشرس المعارك انها قتلت بلمختار. لكنها لم تقدم دليلا وعبر دبلوماسيون في المنطقة عن شكوكهم في هذا الادعاء.


ويقول مسؤولون أمنيون إن جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا ومقاتلي بلمختار نجوا من الهجوم فيما يبدو. وهو رأي تعزز بهجومهم في النيجر المجاورة.


وقال بلمختار في البيان إن التنظيم الجديد سيركز على استهداف المصالح الفرنسية.

 

وأضاف البيان "نقول لفرنسا وحلفائها في المنطقة أبشروا بما يسوؤكم فإن المجاهدين قد اجتمعوا وتعاهدوا على دحر جيوشكم وتدمير مخططاتكم ومشاريعكم ، وهم اليوم بفضل الله أكثر صلابة ورسوخا في مواجهتكم ، ولم يزدادوا بعد حربكم الجديدة إلا يقينا وعزيمة وإصرارا".

 

واتهم مدعون أمريكيون بلمختار في يوليو بالمشاركة في الهجوم على مجمع الغاز الجزائري ببلدة عين أميناس الذي قتل فيه عشرات العمال.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان