رئيس التحرير: عادل صبري 02:08 صباحاً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

انتقادات متصاعدة بالأردن لرفع أسعار الغاز ورسوم ترخيص المركبات

انتقادات متصاعدة بالأردن لرفع أسعار الغاز ورسوم ترخيص المركبات

العرب والعالم

مظاهرات في الاردن - ارشيفية

انتقادات متصاعدة بالأردن لرفع أسعار الغاز ورسوم ترخيص المركبات

وكالات - الأناضول 04 ديسمبر 2015 03:30

انتقد برلمانيون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن قرار الحكومة الذي اتخذته مطلع الأسبوع الجاري برفع أسعار الغاز ورسوم ترخيص المركبات.

وفي بيانات منفصلة وجه عدد من أعضاء مجلس النواب - الغرفة الأولى للبرلمان-، أمس الخميس، انتقادات لاذعة للحكومة وصلت لحد المطالبة برحيلها وتشكيل قوة ضاغطة في البرلمان تجبرها على التراجع عن القرار أو حجب الثقة عنها.

 فيما حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات الاستياء والغضب لدى عدد كبير من النشطاء.

وقال النائب "علي السنيد" إن" ما تقوم به الحكومة من قرارات متتالية لرفع الأسعار يبرهن أنها حكومة جباية"، محذراً من أن "تلك القرارات يمكن أن تهدد النسيج الأمني المجتمعي".

ووجه "السنيد" في بيان له ، مناشدة للعاهل الأردني الملك "عبد الله الثاني" للتدخل وإقالة الحكومة وإفساح المجال أمام ما وصفها "حكومة أكثر إنسانية" مع الشعب الأردني.

ومن جانبها قالت عضو اللجنة المالية في البرلمان "ردينة العطي"، أمس، إن "إصرار الحكومة على قراراتها سيؤدي إلى نتائج لا تُحمد عقباها"، معتبرة أن ما قامت به مؤخراً من رفع لأسعار الغاز ورسوم ترخيص المركبات "يعد استهتاراً بوعي الرأي العام الأردني".

كذلك وجه النائب الثاني لرئيس البرلمان "خميس عطية" رسالة إلى رئيس الحكومة "عبد الله النسور" طالبه فيها بالتراجع عن القرار، تماشياً مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد والتي تستدعي الحفاظ على الطبقة الوسطى، على حد وصفه.

فيما طالب البرلماني "عساف الشوبكي" من رئيس البرلمان "عاطف الطراونة" بالتحرك لإسقاط الحكومة، قائلاً "بعد أن أمعنت الحكومة في التضييق على المواطنين، هل لكم ومعكم 99 نائباً منحوكم الثقة لرئاسة البرلمان أن تقفوا إلى جانب الشعب وتنتصروا له وتطرحوا الثقة بالحكومة ونحن معكم ونساندكم".

وكانت الحكومة الأردنية أقرت مطلع الأسبوع الجاري رفع سعر اسطوانة الغاز نصف دينار أردني "ما يعادل 35 بالمئة من الدولار"، وذلك في تسعيرتها الشهرية لأسعار المشتقات النفطية ليصبح سعرها (7.5 دينار) ما يعادل (10 دولار).

وبدأت كذلك اعتباراً من الثلاثاء الماضي، العمل بالنظام الجديد "لترخيص وتسجيل المركبات" الذي أقرته الشهر الماضي، وبموجبه ارتفعت رسوم ترخيص بعض المركبات السنوية (قوة محرك 4000) إلى 650 دينار (ما يعادل 950 دولار)، في حين كانت لا تتجاوز رسومها سابقاً (100-200 دينار) ما يعادل (150-300 دولار). هذا واستفادت من القرار شرائح أخرى كالمركبات التي تعمل على الكهرباء وذات المحركات قليلة السعة.

وكان "النسور" قد كُلف برئاسة الحكومة الأردنية في العاشر من اكتوبر العام 2012، خلفاً لحكومة "فايز الطراونة".

 وقام أعضاء البرلمان بمحاولة لسحب الثقة من حكومته مرة واحدة في 18 مارس 2014، رداً على ما وصفوه تقصيرها في قضية القاضي الأردني "رائد زعيتر" والذي قتله شرطي إسرائيلي في العاشر من الشهر ذاته عند معبر الشيخ حسين الفاصل بين الأردن وفلسطين، إلا أن الحكومة تمكنت من نيل ثقة البرلمان بحصولها على 81 صوتاً من أصل (150) العدد الكلي لأعضاء البرلمان.

وبموجب الدستور الأردني فإن الحكومة لا ترحل إلا إن قدم رئيسها استقالته، أو أقالها الملك، أو طالب (10 نواب على الأقل) بسحب الثقة منها، أو في حال استقال البرلمان في عهدها فإنها تقدم استقالتها للملك خلال أسبوع.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان