رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 صباحاً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

العراق تعتبر إرسال قوات برية أجنبية إليها "عملاً معاديًّا"

العراق تعتبر إرسال قوات برية أجنبية إليها عملاً معاديًّا

العرب والعالم

حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي

العراق تعتبر إرسال قوات برية أجنبية إليها "عملاً معاديًّا"

وكالات 03 ديسمبر 2015 20:55

قال حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي إنَّ بلاده تعتبر إرسال أي قوات برية أجنبية إليها "عملاً معاديًّا"، نافيًّا طلب العراق من أي جهة إقليمية أو دولية إرسال قوات إليها.

 

وأضاف العبادي، في بيانٍ له، الخميس، نقلته "الأناضول"، أنَّ الحكومة العراقية ملتزمة بعدم السماح بتواجد أي قوة برية على أرض العراق، ولم تطلب من أي جهة سواء إقليمية أو من التحالف الدولي إرسال قوات برية إلى العراق، مشدِّدًا على رفض حكومته القاطع لأي عمل ينتهك السيادة الوطنية للعراق، واصفًا إرسال قوات برية أجنبية قتالية إلى بلاده بـ"العمل العدائي".

 

وأوضح أنَّ الحكومة العراقية تؤكِّد موقفها الثابت الذي أعلنته مرارًا أنَّها طالبت وتطالب دول العالم والتحالف الدولي بالوقوف مع العراق في حربه ضد تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش"، بتقديم الإسناد الجوي والسلاح والذخيرة والتدريب.

 

من جهته، قال موفق الربيعي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، لـ"الأناضول": "العراق لا يحتاج إلى قوات قتالية على أراضيه تساعد في قتال داعش، فلدينا أعداد كافية من المقاتلين، وما نحتاجه من الشركاء الدوليين، والتحالف الدولي، هو الدعم الجوي والإسناد بالسلاح والمعدات القتالية".

 

وأضاف الربيعي: "الحكومة لا تملك القرار بالموافقة أو عدمها على نشر قوات أجنبية قتالية على الأراضي العراقية، فالإجراء من اختصاص البرلمان العراقي، وهناك توجه عام لدى البرلمان برفض أي طلب لاستقدام أي قوة سواء كانت أمريكية أو عربية أو إسلامية لقتال داعش".

 

وقبل ثلاثة أيام، دعا رئيس لجنة القوات المسلحة في الكونجرس الأمريكي جون ماكين، في مؤتمرٍ صحفي، عقده في العاصمة العراقية بغداد، إلى زيادة عدد القوات الأمريكية في العراق إلى نحو عشرة آلاف جندي.

 

ويوجد في العراق مئات المستشارين الأمريكيين، إضافةً إلى مستشارين إيرانيين، منذ نحو عام، يؤدون مهام غير قتالية.

 

ووفقًا لبنود الاتفاقية الأمنية الموقعة بين والولايات المتحدة، والعراق عام 2008، فإنَّ تواجد قوات أمريكية قتالية يتطلب تقديم طلب من الحكومة العراقية.

 

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها، وقوات البيشمركة الكردية "قوات إقليم شمال العراق المسلحة"، على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها "داعش" في البلاد، بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان