رئيس التحرير: عادل صبري 08:26 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بريطانيا تضرب داعش في "أكل عيشها"

بريطانيا تضرب داعش في أكل عيشها

العرب والعالم

ديفيد كاميرون

استهدفت حقول النفط شرق سوريا

بريطانيا تضرب داعش في "أكل عيشها"

محمد المشتاوي 03 ديسمبر 2015 12:16

بعد 10 ساعات من النقاش المتواصل في مجلس العموم البريطاني مساء الأمس حول التدخل عسكريا في سوريا ضد داعش جاء القرار أخيرا في صالح رغبة ديفيد كاميرون رئيس الوزراء الذي لعب على وتر "حفظ الشعب البريطاني في أمان" من أي هجمات إرهابية”واتهم فيما قبل اللوردات المعارضين لقرار التدخل بأنهم متعاطفون مع الإرهاب.


رغبة كاميرون تحققت بـموافقة 397 لوردا مقابل 223، ووفق ما نشرت "جارديان" البريطانية تحركت 4 طائرات توراندو من السلاح الملكي مثبتا في قاذفاتها صواريخ "بريمستون" فائقة الدقة وموجهة بالليزر كما قال عنها كاميرون، وانطلقت من قاعدة أكروتيري بقبرص .

 

أهداف

 

وركزت الطائرات البريطانية ضرباتها على 6 أهداف في حقول نفط خاضعة لسيطرة "داعش" في شرق سوريا في الرقة معقل تنظيم "داعش" وتجارته النفطية.

وبحسب ما أعلن المتحدث باسم الحكومة البريطانية إدوين سموأل فقد أصابت صواريخ البريمستون حقل العمر النفطي الذي يخضع تحت سيطرة داعش.


 

ويعد النفط شريان الحياة لداعش لما يديره له من إيرادات جعلته أغنى تنظيم عالمي، حيث يربح من خلفها 3 مليون دولار يوميا وفق ما كشفت وزارة الدفاع الروسية بالأمس.

 


 

موقف روسيا

 

الموقف الروسي خصيم المعسكر الغربي في سوريا جاء مرحبا بالضربات البريطانية ربما بعكس ما يشعر به حقيقة.

 

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية الخميس 3 ديسمبر تعليقا على ضربات بريطانيا لداعش إن فعالية الخطوات الرامية إلى مكافحة الإرهاب يمكن أن تزداد كثيرا في حال تنسيقها في إطار تحالف موحد.


 

ومع هذا أشار بيسكوف إلى أن روسيا ما زالت الطرف الوحيد الذي يكافح الإرهاب بشكل قانوني.


 

مركزة قوة داعش 

 

اللواء طلعت مسلم الخبير العسكري أوضح أن بريطانيا تركز على النفط تحديدا لأنها مركز قوة داعش ودونها لن يستطيع داعش التمدد والتحرك.
 

وبحسب ما أضاف لـ"مصر العربية" فإن الضربات البريطانية تختلف عن الروسية حيث ستكون الضربات البريطانية محدودة لأنها تعمل من خارج سوريا بينما روسيا تعمل من داخل سوريا، بجانب أن بريطانيا قواعدها العسكرية في المنطقة محدودة.

 

وعن صواريخ البريمستون التي قال كاميرون إنها ستحدث فارقا في المعركة لدقتها الكبيرة، قال مسلم إن في الحروب الجميع يحاول الترويج إلى أنه الأفضل والأقوى والتجربة فقط هي من ستثبت مدى نجاح هذه الصواريخ.

 

روسيا لن تعارض

 

وفيما يتعلق بالمواقف الروسي رمى الخبير العسكري إلى أن التدخل البريطاني لا يزعج روسيا ولكن روسيا ستطالب بالتنسيق مع بريطانيا في الضربات التي توجهها لداعش حتى لا يحدث تضارب.


 

مصطفى زهران المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية نوه إلى أن كل ما تفعله الدول الغربية في سوريا يأتي من باب التظاهر بأنها تفعل شيئا.


 

غير مؤثرة

 

القوى الغربية والكلام لزهران تخشى تكرار النموذج الأمريكي في العراق 2003 لذلك تظل الضربات الموجهة لداعش ضعيفة وغير مؤثرة دون وجود قوات على الأرض، وداعش يعلم ضعف النظام الدولي لذلك يتوسع بثقة.

 

وأكمل أن بريطانيا توجه ضرباتها لحقول النفط لوقف فقط تغول داعش وتحقيق خسائر مادية له بعدما ذاع سيط غنى داعش المبالغ به.

 

حتى روسيا بحسب اعتقاد المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية ضرباتها غير مؤثرة لداعش ولكنها تريد فقط ألا تترك الساحة للمعسكر الغربي.


 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان