رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

حماس تحمل عباس مسؤولية "الكارثة الإنسانية" في غزة

حماس تحمل عباس مسؤولية الكارثة الإنسانية في غزة

العرب والعالم

سامي أبو زهري المتحدث الرسمي باسم حركة حماس

حماس تحمل عباس مسؤولية "الكارثة الإنسانية" في غزة

وكالات 01 ديسمبر 2015 12:34

حملّت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، "مسؤولية ما يتعرض له قطاع غزة من كارثة إنسانية"، عقب تصريحات الرئيس المصري حول التنسيق مع السلطة بشأن "إجراءاتها الأمنية" على الحدود الفلسطينية المصرية.


وقال سامي أبو زهري المتحدث الرسمي باسم الحركة، في بيان نشر اليوم،:" التصريحات المصرية بأن الإجراءات على الحدود ببن مصر وغزة تتم بالتنسيق الكامل مع السلطة تحمل الرئيس محمود عباس المسؤولية عما تتعرض له غزة من كارثة إنسانية بسبب إغلاقها وإغراقها بالمياه"، بحسب الأناضول.
 

ودعا أبو زهري، الرئيس عباس إلى ما وصفه بـ"التكفير عن خطيئته"، وعدم التدخل في خلق "المعاناة" و"العذاب" لسكان قطاع غزة، وفق قوله.
 

وكان الرئيس، عبدالفتاح السيسي، قد قال إن "عودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة، وتوليها الإشراف على المعابر، سيكون له نتائج إيجابية على انتظام فتح المعابر مع القطاع"، وذلك في إشارة إلى معبر رفح الحدودي.
 

جاء ذلك، في بيان للرئاسة، حول لقاء جمع السيسي ونظيره الفلسطيني محمود عباس بمقر إقامته في باريس، على هامش مؤتمر قمة الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المنعقد بالعاصمة الفرنسية. 
 

وأضاف:" الإجراءات التي تتخذها مصر من أجل تأمين حدودها الشرقية (مع قطاع غزة) تتم بتنسيق كامل مع السلطة الفلسطينية، ولا يمكن أن تهدف إلى الإضرار بالأشقاء الفلسطينيين في غزة".
 

وبدأت السلطات المصرية منذ نحو شهرين، بعملية ضخ مياه البحر، داخل بعض الأنفاق الحدودية المنتشرة أسفل الحدود بين مصر وغزة، في محاولة للقضاء على ظاهرة التهريب بالكامل، في خطوة لفرض السيطرة الكاملة على الحدود، وفرض الأمن، بحسب الجيش المصري. 


وتقول وزارة الداخلية في غزة، التي تشرف عليها حركة حماس إن انهيارات أرضية وقعت في المنطقة الحدودية، بسبب ضخ المياه.
 

 ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وتغلقه السلطات المصرية بشكل شبه كامل، منذ يوليو 2013، وتفتحه لسفر الحالات الإنسانية.
 

وتقول الجهات الرسمية المصرية، إن فتح المعبر مرهون باستتباب الوضع الأمني في محافظة شمال سيناء(شمال شرق محاذية لغزة)، وذلك عقب هجمات استهدفت مقرات أمنية وعسكرية مصرية قريبة من الحدود.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان