رئيس التحرير: عادل صبري 10:52 صباحاً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الحكومة اليمنية تعتذر رسميا للجنوب

الحكومة اليمنية تعتذر رسميا للجنوب

العرب والعالم

الجيش اليمني

ومناطق متضررة من حروب مع النظام السابق..

الحكومة اليمنية تعتذر رسميا للجنوب

الأناضول: 21 أغسطس 2013 16:50

أعلنت حكومة الوفاق الوطني في اليمن، اليوم الأربعاء، اعتذارها الرسمي للجنوب ومحافظة صعدة (شمال غرب) ومنطقة حرف سفيان (في محافظة عمران الملاصقة لصعدة) والمناطق المتضررة خلال الفترة الماضية من حروب مع النظام السابق، تنفيذاً للنقاط العشرين التي أقرتها اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن والذي انطلق في 18 مارس الماضي ويستمر سنة أشهر في إطار اتفاق "المبادرة الخليجية" وآليتها التنفيذية.

وقالت الحكومة اليمنية في بيان الاعتذار إن "الاعتذار يأتي تنفيذا للنقطتين الخامسة والثامنة عشرة من النقاط العشرين والمقرة من اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني الشامل والقاضيتين بتوجيه اعتذار رسمي للجنوب من قبل الأطراف التي شاركت في حرب صيف 1994 ولأبناء محافظة صعدة وحرف سفيان والمناطق المتضررة الأخرى من قبل الأطراف المشاركة في الحروب الست".

وحرب صيف 1994 وتعرف أيضاً بحرب الانفصال اليمنية (بين الشمال والجنوب)، هي حرب أهلية حدثت في شهري مايو/آيار ويوليو/تموز بين الحكومة اليمنية والحزب الاشتراكي اليمني خلفت ما بين 7000 - 10000 قتيل، بحسب إحصاءات غير رسمية.

ونزاع صعدة أو الحروب الست هي معارك بين حكومة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من جهة ومتمردي حركة "الشباب المؤمن" المعروفة باسم "الحوثيين الزيدية" المسلحة، نشبت عام  2004 عندما اعتقلت السلطات اليمنية حسين الحوثي قائد الحركة بتهمة إنشاء تنظيم مسلح داخل البلاد.

وواصلت الحكومة القول: "إدراكاً من حكومة الوفاق الوطني، أن تحقيق المصالة الوطنية،  شرط أساس للسلام الاجتماعي وتوفير المناخات المناسبة لنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل المناط به تحقيق المصالحة الوطنية، يتطلب اتخاذ خطوات إيجابية من الجميع وفي مقدمتها الحكومة، وإقرارا منها بأن السلطات السابقة كانت المسؤول الأول وليس الوحيد عن حرب صيف 94، وحروب صعدة الست وما ترتب عليها من آثار ونتائج، ولذلك كله وتحقيقا للمصلحة الوطنية العليا ونيابة عن السلطات السابقة وكل الأطراف والقوى السياسية التي أشعلت حرب صيف 94 وحروب صعدة وحرف سفيان والمناطق المتضررة أو شاركت فيها، تعلن اعتذارها الرسمي لكل أبناء تلك المناطق".

واعتبرت حكومة الوفاق الوطني تلك الحروب والأسباب التي أدت إلى ذلك: "خطأ أخلاقياً وتاريخيا لا يجوز تكراره، وبأن الحكومة تلتزم بتوفير ضمانات عدم تكراره، من خلال اتخاذ الخطوات الرامية لتحقيق المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية والسعي لإصدار القوانين الكفيلة بتحقيق كل ذلك".

وجاء الاعتذار في اجتماع استثنائي عقدته حكومة الوفاق الوطني، اليوم بصنعاء، موضحة بأن مخرجات الحوار الوطني هي الضمان الوحيد لعدم العودة إلى مربع الماضي وتكرار الأخطاء.

وكانت حكومة الوفاق قد فشلت خلال وقت سابق في التوصل إلى صيغة نهاية للاعتذار للجنوب ومحافظة صعدة وحرف سفيان عن الحروب التي تعرضت لها.

وعارض وزراء في الحكومة نقاطا محددة لصيغة الاعتذار للجنوب والمناطق المتضررة من العنف، لكن الحكومة توصلت اليوم الأربعاء إلى الصيغة النهائية لهذا الاعتذار بعد أن انسحب مكون الحراك الجنوبي من جلسات مؤتمر الحوار الوطني الشامل  في اليمن، عقب إجازة عيد الفطر وذلك بسبب ما قال إنه "عدم جدية الرئاسة اليمنية في الاعتذار للجنوب وتحقيق النقاط العشرين ومن ضمنها الاعتذار للجنوب".

ويرى محللون سياسيون، أن الاعتذار للجنوب من شأنه أن يعيد مكون الحراك الجنوبي إلى مؤتمر الحوار الوطني الشامل باليمن، وإيجاد الحلول لبقية القضايا وأهمها القضية الجنوبية وقضية صعدة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان