رئيس التحرير: عادل صبري 02:03 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هنية يحذر من "تمرد" غزة

هنية يحذر من تمرد غزة

العرب والعالم

إسماعيل هنية، رئيس الحكومة المقالة في قطاع غزة

هنية يحذر من "تمرد" غزة

الأناضول 21 أغسطس 2013 12:45

حذر إسماعيل هنية، رئيس الحكومة المقالة في قطاع غزة، من عودة "الاقتتال المسلح" في القطاع، محذرا من توفير غطاء لتحركات شبابية، تعمل تحت مسمى "تمرد".

 

ودعا في كلمة ألقاها في مدينة غزة ظهرالأربعاء إلى "توسيع رقعة المشاركة في إدارة قطاع غزة إلى حين تحقيق المصالحة وتشكيل حكومة وحدة وطنية".

 

ولم يوضح هنية ما الذي يقصده من "توسيع رقعة المشاركة"، بشكل دقيق، مكتفيا بالقول:" نمد أيدينا لكل إخواننا ..هذه دعوة نابعة من وعي وإدراك".

 

وتدير حركة حماس قطاع غزة بشكل منفرد منذ سيطرتها عليه في صيف 2007، في أعقاب معارك مسلحة خاضتها مع حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

 

وتدير حركة فتح في المقابل حكومة الضفة الغربية التي تحظي باعتراف عربي ودولي.

 

كما دعا هنية خلال مشاركته في افتتاح برنامج خاص بالجمعيات الأهلية إلى عقد انتخابات المجالس البلدية، والطلابية، لكنه اشترط أن يكون ذلك بالتزامن "بين غزة والضفة".

 

وقال: "نفتح أذرعنا لتوسيع المشاركة في الإدارة وتحمل المسئوليات، ليس على قاعدة التحسب من أي أمر قادم، بل بنظرة الأمل للمستقبل".

 

وأشار هنية إلى أحداث الاقتتال الذي وقع بين حركته وحركة فتح في عام 2007، داعيا إلى عدم العودة لـ"هذا المربع الصعب".

 

وقال:" 450 شخصا سقطوا في الأحداث بيننا كفلسطينيين في عام 2007، لا نريد أن نذهب لهذا المربع الصعب، ولا نريد أن نستدعي العلاقات في بعدها الدموي، نريد الحوار ولغة تفاهم بيننا".

 

وحذر هنية قيادات لم يسميها، من توفير غطاء لتحركات شبابية، تعمل تحت مسمى "تمرد".

 

وتابع :" كنا ولازلنا نتطلع إلى حكومة وحدة وطنية ومصالحة وإنهاء لمسيرة الانقسام، ونعمل لأجل ذلك ومستعدون لتقديم الاستحقاق المطلوب".

 

وأضاف هنية "نستمع إلى دعوات البعض للتمرد والتحرك وما إلى ذلك، أنا مع التمرد، ولكن تمرد ضد العدو الصهيوني..لكن لغة التمرد على بعضنا البعض يجب ألا تستخدم (..) لا تذهبوا إلى هذا الطريق الخطر، هذا اتجاه له نتائج صعبة على وحدتنا، العاقل من يتعظ بنفسه وغيره".

 

وزاد قائلا: "الوطن يتسع للجميع وليس حكرا على أحد، لا الحكومة ولا الفصائل ولا المنظمات وحدها، الوطن يتسع للجميع".

 

ونشرت حركة "تمرد على الظلم في غزة"، الاثنين الماضي، فيديو مصوراً لها على موقع التواصل الإجتماعي (فيس بوك).


وظهر في الشريط مجموعة من الشبان الملثمين، يلقون بيانا، يدعو سكان القطاع إلى الثورة على حركة "حماس" بتاريخ 11 نوفمبر القادم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان