رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو..الأسد "الكيماوي" يفتك بـ 1600 سوري

فى تكرار لمذبحة حلبجة..

فيديو..الأسد "الكيماوي" يفتك بـ 1600 سوري

الأناضول 21 أغسطس 2013 12:23

لا تلبث أن تفوح رائحة الأسلحة الكيماوية في مكان ما في سوريا، حتى تعود الذاكرة بنا إلى عام 1988، وبالتحديد إلى مدينة "حلبجة" العراقية، إبان الحرب العراقية الإيرانية.

 

 فمع الهجوم الذي شنته الوحدات التابعة لنظام بشار الأسد، بعد منتصف الليل على الغوطة الشرقية بدمشق، وسقوط 1600 شخص بحسب الإحصاءات المعلنة حتى الآن، وهم نيام تتوالى المشاهد والصور لضحايا على يد الناشطين، لتعيدنا الذاكرة إلى مشاهد وصور مجزرة حلبجة على يد جند صدام حسين.

 

ففي أواخر الحرب الإيرانية العراقية في 16 آذار/مارس عام 1988، ومع احتدام القتال على الجبهة الجنوبية العراقية مع القوات الإيرانية، التي شهدت تقدماً للأخيرة، قام تمرد في الشمال مناوئ لنظام حكم صدام حسين، قاده جلال طالباني زعيم "الاتحاد الوطني الكردستاني"، استدعى من القيادة العراقية إلى شن حرب سمتها "حملة الأنفال"، التي أوكل صدام حسين آنذاك قيادتها لأمين سر الشمال في "حزب البعث العربي الاشتراكي"، الفريق أول "علي حسن المجيد التكريتي"، الذي لجأ لاستخدام الأسلحة الكيماوية من أجل قمع التمرد، فصب جام غضبه على مدينة حلبجة الكردية.

 

 وسقط فيها ما يقارب من 5 آلاف شخص وإصابة أكثر من 7 آلاف بجروح، معظمهم من الأطفال والنساء، إضافة إلى تداعياتها الخطيرة على المواليد تلك المدينة، التي تم تسجيل تشوهات خطيرة في مواليد تلك المدينة بعد سنوات، وكل ذلك على يد ما بات يعرف من يومها بـ "علي الكيماوي".

 

وفي عام 2006 وبعد مرو 18 عاماً، يحاكم رأس نظام البعث في العراق صدام حسن بعدة تهم، بينها ارتكاب مجزرة حلبجة، ويحكم عليه بالإعدام، ولكن بقضية أخرى هي "مجزرة الدجيل". أما "علي الكيماوي" فيعدم في كانون الثاني/يناير عام 2010، بعد أن تهاوى نظام حزب البعث في العراق على يد التحالف الذي قادته الولايات المتحدة الأميركية.

 

مجزرة حلبجة التي كانت وصمة عار على جبين الإنسانية في القرن العشرين بصور الأطفال والنساء، تطل برأسها اليوم في ربوع العاصمة السورية دمشق بكل تفاصيلها الدراماتيكية، وعلى مرأى ومسمع من العالم، عندما سقط حسب الإحصاءات الأولية 1100 شخص وإصابة أكثر من 2000، جلهم من الأطفال والنساء.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=MVUGow5atNg

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان