رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

لسوء التغذية.. الأمراض تُحاصر أطفال اليمن

لسوء التغذية.. الأمراض تُحاصر أطفال اليمن

العرب والعالم

أطفال اليمن في خطر

لسوء التغذية.. الأمراض تُحاصر أطفال اليمن

صنعاء - عبد العزيز العامر 21 نوفمبر 2015 20:00

رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها قوات الأمن اليمني في محيط وداخل مستشفى السبعين "للأمومة والطفولة "لمنع اقتراب عدسات المصورين كون المستشفى قريب من مواقع أمنية وعسكرية هامة إلا أن "مصر العربية "استطاعت الدخول والتحول في أروقة المستشفى لنقل الحالة الصحية لأطفال اليمن الذين يلاحقهم الموت.

 

يقول برامج الطوارئ في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)  إن أكثر من نصف مليون طفل في اليمن يواجهون سوء تغذية، و يهدد أرواحهم في ظل تزايد خطر حدوث مجاعة وسط تفاقم الأزمة والصراع المسلح في البلاد.

 

مستشفى السبعين في اليمن هو آخر ملجأ للأطفال والأمهات الذين يعانون من سوء التغذية حيث تمتلئ تلك المستشفى بأطفال ونساء يواجهون خطر سوء التغذية بحسب ماأوضح لنا مسؤولون وأطباء عاملين في المستشفى.

 

يقول "امين العيزي " إن مستشفى السبعين يستقبل عدة حالات من أمراض سوء التغذية،  من جميع محافظات الجمهورية  نتيحة هروبهم من الصراع المسلح والأزمة الحاصلة في البلاد التي تسببت في نقص الغذاء والدواء والمياه.

 

وأوضح العيزي في حديث خاص لـ " مصر العربية " أن  المستشفى يستقبل يوميا قرابة ال70%  أطفال يواجهون خطر سوء التغذية حيث أن المستشفى  لاتتوفر فية أغلب المواد الصحية هناك نقص كبير يحتاجها المستشفى من، سوائل وريدية، وأدوية ومستلزمات طبية. وأكسحين.

 

وتابع حديثة أن سوء التغذية يزاد يوم بعد آخر وأطفال اليمن بات الموت يهدد حياتهم حتى وإن كانوا في المستشفى فالعلاجات غير متوفرة لدينا.

 

وتضاعف رقم سوء التغذية لثلاث مرات منذ تفجّر القتال في مارس الماضي يعبر عن استنفاذ مخزونات الغذاء ويتزامن مع تداعي النظام الصحي الذي لا يستطيع رعاية الأطفال الجوعى أو تحصينهم ضد الأمراض.

 

وتذكر أحدث بيانات الأمم المتحدة أنه علاوة على أن أكثر من نصف مليون  طفل دون سن الخامسة يواجهون خطر سوء التغذية الحاد فإن 1.3 مليون طفل آخرين يعانون من نسب أقل من سوء التغذية في اليمن.

 

" Mango " استشارية ودكتورة سوء التغذية من الجنسية الهندية،  في مستشفى السبعين بالعاصمة صنعاء قالت لمراسل مصر العربية " إن الأطفال هنا في اليمن يواجهون الموت المحتوم في ظل ارتفاع وتيرة أعمال العنف ونقص المواد الغذائية و الصحية فالأمر أصبح في بالغ الخطورة.

 

وتابع " Mango "  حديثها لدينا في هذا المرفق الصحي مئات الأطفال يواجهون  الخطر  هناك نقص في الأدوية والمحاليل والسوائل المستخدمة في علاج سوء التغذية الأمر أصبح بالنسبة لي مقلق أصبح الأطفال هنا بين خطريين خطر الغارات الجوية التي تقصف مواقع محيطة بالمستشفى وخطر نقص الأدوية.

 

وبحسب إحصائيات إن أقل من واحد فقط من كل خمسة مراكز للتغذية في اليمن لا تزال تعمل بينما يتبع المنظمة 43 فريقا متنقلا لفحص الأطفال للتأكد من عدم إصابتهم بسوء التغذية لكنها تعجز عن الوصول إلى مناطق مثل حضرموت الواقعة تحت سيطرة تنظيم القاعدة في شرقي وبلدات أخرى تقع تحت سيطرة جماعات مسلحة.

 

وحذرت الأمم المتحدة  من "احتمال حدوث كارثة إنسانية ضخمة" في اليمن ، مشيرة إلى أن مستويات سوء التغذية بين الأطفال التي تم الإبلاغ عنها خطيرة للغاية" حيث أن اليمن كان يستورد 90% من غذائه قبل الأزمة وسط حصار من قبل تحالف عربي تقودة السعودية.

 

وكانت يونيسيف( منظمة دولية ) قد دعت -نهاية يونيو الماضي- الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لحثّ أطراف النزاع إلى وقف إطلاق النار لتسهيل عمليات إيصال المساعدات الإنسانية لمن هم في أشد الحاجة إليها.

 

كما طلبت يونيسيف -وفي وقت سابق- من العالم التبرع بمبلغ 182.6 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الفورية للسكان المتضررين من النزاع.

 

من جانبها قالت الدكتورة " بشرى الأباره " في حديث خاص لـ " مصر العربية " أن الصراع المسلح في اليمن أدى إلى ارتفاع سوء التغذية لدى الأطفال وعقد العملية الصحية في البلاد بأكملها  هناك عدد من موظفي المرافق الصحية غادروا أعمالهم خوفا على حياتهم من القصف كما حدث هنا في مستشفى السبعين عندما استهدفت طائرات التحالف منزل قائد عسكري بالقرب من محيط المستشفى أجبر الكادر الصحي على المغادرة وترك المرضى وأطفال لايزالون في الحضانة وتحت أجهزة التنفس الصناعي يواجهون مصيرهم وأغلق المستشفى لبعض أيام نتيحة الدمار الذي لحق به.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان