رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تشاد.. "مجموعة الـ5" تدين هجوم باماكو في مالي

تشاد.. مجموعة الـ5 تدين هجوم باماكو في مالي

العرب والعالم

هجوم باماكو

تشاد.. "مجموعة الـ5" تدين هجوم باماكو في مالي

وكالات 20 نوفمبر 2015 13:13

أدان رؤساء وممثّلو البلدان الإفريقية والغربية، اليوم الجمعة، خلال القمة الاستثنائية لـ "مجموعة الـ 5" لبلدان الساحل الإفريقي (تضم كلا من مالي وموريتانيا وبوركينا فاسو، والنيجر وتشاد)، الهجوم الذي استهدف، في وقت سابق من اليوم، فندقا في باماكو عاصمة مالي.

 

وقال الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز " ندين إطلاق النار الإرهابي في العاصمة المالية واحتجاز الرهائن في أحدى فنادقها".
 

 

وأشار الرئيس التشادي، إدريس ديبي أنه "في الوقت الذي نعقد فيه قمة مجموعة الـ 5 حول الأمن، تواجه العاصمة المالية هجوما إرهابيا، ونحن نعرب من هنا، وباسم جميع قادة وبعثات الدول الموجودة في نجامينا، وباسم تشاد، دعمنا لشعب مالي ولحكومته في مواجهة هذا الإختبار العصيب".
 

وفي كلمة لها على هامش القمة التي افتتحت فعالياتها، اليوم، في العاصمة التشادية نجامينا، أدانت فيديريكا موغيريني، الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي، باسم جميع البلدان الأعضاء، هجمات باماكو.
 

وأضافت :"بالأمس كنا جميعا باريس، واليوم نحن باماكو"، مضيفة إنه "ينبغي على الحكومة المالية والماليين الاعتماد على دعم الاتحاد الأوروبي خلال هذا الظرف العصيب الذي تنزف  فيه باماكو بدماء الأعمال الوحشية للإرهابيين الذين لا هدف لهم"، على حدّ تعبيرها.
 

وتنعقد القمة الاستثائية في العاصمة التشادية حول محور الأمن، ومن المنتظر أن تتناول  مشاريع التقارير والأمانة الدائمة لهذا التجمّع الإقليمي، إضافة إلى العديد من القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك التعاون العابر للحدود في مجال مكافحة الإرهاب وتحسين البنية التحتية. 
 

وصبيحة اليوم، تمكّن مسلحون من الدخول إلى فندق "راديسون" في باماكو، مستخدمين سيارة دبلوماسية أعفتهم من التفتيش الأمني، قبل أن يحتجزوا 170 رهينة.
 

وبحسب مصدر أمني، فإنّ 140 من جملة الرهائن هم من نزلاء الفندق، وأن المهاجمين أفرجوا عن 10، عقب نجاحهم في تلاوة سورة الفاتحة، مشيرا أنّ 40 من الرهائن الآخرين خرجوا من الفندق (بينهم5 من العاملين في الخطوط الجوية التركية)، ولا أحد يعرف، حتى الآن، إن وقع تحريرهم من قبل الوحدات الأمنية المختصة أم تم الإفراج عنهم من قبل المهاجمين.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان