رئيس التحرير: عادل صبري 04:57 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مقابر سنجار الجماعية.. صدمة ما بعد التحرير

مقابر سنجار الجماعية.. صدمة ما بعد التحرير

العرب والعالم

أحد المقابر الجماعية

وتحمل بصمات داعش..

مقابر سنجار الجماعية.. صدمة ما بعد التحرير

أيمن الأمين 18 نوفمبر 2015 13:44

بات العراق الذي تحولت أراضيه لمقابر جماعية بفضل المعارك والاقتتال الداخلي واحدا من أكثر الدول التي يعاني شعبها، فمن الموصل إلى سنجار ونينوى "رفات الموتى يملأ الصحاري".

 

فالعراق التي كانت بلد العلم تحولت أراضيها لبحور من الدماء، مذابح لداعش، وقصف للتحالف الغربي، ومجازر للحشد الشعبي وإيران، وجيش لا يعرف هويته، وساسة لا يعرفون سوى "المصالح".. هكذا العراق الآن.

 

فمع استمرار الحرب الأهلية والطائفية في غالبية مدن العراق ارتفع عداد الموتى وازدادت العمليات اللا إنسانية، حيث عُثر مؤخرا على المزيد من المقابر الجماعية في غرب الموصل بشمال العراق، ووصل عددها إلى 18 مقبرة، ما يفضح الجرائم التي نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بحق المكون الإيزيدي العراقي، وما تبعه من حرب أهلية في تلك المناطق.

وأفاد الناشط والصحفي الإيزيدي سعد بابير، في تصريحات صحفية، بأن خمس مقابر جماعية، عُثر عليها حتى الآن في سنجار، تضم رفات مئات الإيزيديين.

 

وكانت أكبر مقبرة تضم مئات الجثث، عثر عليها المقاتلون الأكراد بالقرب من مجمع سيبا شيخ خدر في سنجار.

مقابر أيزيديين

وعثر على مقبرتين جماعيتين، الأولى في مفرق ناحية تل عزير التابع لقضاء بعاج، قرب الموصل، وضمت 50 رفاتاً لإيزيديين، تم قتلهم في الثالث من أغسطس 2014، والثانية في منطقة همدان بشرق سنجار، واحتوت على نحو 60 رفاتاً لإيزيديين، غالبيتهم من النساء والأطفال.

 

الكاتب الصحفي العراقي صلاح نصراوي، قال إن تنظيم داعش المسلح هو المسئول عن غالبية المجازر والمقابر الجماعية التي وقعت في السنوات الأخيرة، مضيفا أن الشعب العراقي يعاني ويلات تلك الجرائم.

 

وأوضح الصحفي العراقي في تصريحات لـ"مصر العربية" أن المقابر الجماعية التي تم اكتشافها مؤخرا في منطقة سنجار التي يسكنها الأيزيديون تمثل حرب إبادة، قائلا: قد نكتشف مقابر جديدة في الأيام المقبلة.

 

وتابع: سنجار أكبر مدينة تعرضت لمذابح التنظيم المسلح، مشيرا إلى أن تلك المجازر يدفع ثمنها الشعب العراقي.

 

وبسؤلنا عن متى ستتوقف تلك المقابر، أوضح نصراوي أن العراق أصبح بلد المقابر الجماعية منذ عهد صدام حسين وما قبله، والاحتلال الأمريكي وداعش، ولا يعرف أحد متى ستتوقف؟

في حين، كشف المقاتلين الأكراد أيضا على مقبرتين جماعيتين خارج سنجار، وهي بلدة في شمال العراق بالقرب من الحدود السورية التي كانت تحكمها جماعة الدولة الإسلامية منذ أكثر من عام قبل أن الدافع وراء المتطرفين في الأسبوع الماضي.

سنجار العراق

وقال قاسم سمير، مدير المركز الكردي العراقي في سنجار أن القبر الأول يتضمن 78 جثث النساء المسنات. والمقبرة الثانية عُثر فيها بين 50 و 60 جثة من الرجال والنساء والأطفال.

 

وكانت قوات "البشمركة"، التابعة لإقليم كردستان العراق، تمكنت من استعادة السيطرة على مدينة سنجار، منذ أيام، وطرد مسلّحي تنظيم "الدولة (داعش) منها، بعد 15 شهراً من السيطرة عليها.

 

وأسفرت سيطرة التنظيم على المدينة طوال الأشهر الماضية عن مقتل وفقدان نحو خمسة آلاف شخص، واعتقال وسبي عدد مماثل معظمهم من النساء.

 

وتُعتبر معركة استعادة سنجار نوعية، وفقاً لمراقبين عسكريين، على مستوى المعارك التي تخوضها القوات العراقية ضد "داعش" عقب سيطرته على ما لا يقلّ عن ربع مساحة الأراضي العراقية، في يونيو 2014.

 

ويفيد مراقبون بأنه لم يسبق أن تمكنت القوات العراقية من استعادة مدينة بحجم سنجار.

 

وكان تنظيم داعش استولى على سنجار خلال هياج في جميع أنحاء شمال العراق في صيف عام 2014 وقتل واعتقل الآلاف من سكانها.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان