رئيس التحرير: عادل صبري 10:53 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

في 7 أسئلة.. تعرف على قمة العشرين بـ تركيا؟

في 7 أسئلة.. تعرف على قمة العشرين بـ تركيا؟

العرب والعالم

اجتماعات العشرين

في 7 أسئلة.. تعرف على قمة العشرين بـ تركيا؟

أيمن الأمين 15 نوفمبر 2015 16:54

تُعد قمة العشرين واحدة من أهم التجمعات الدولية التي تضم أكبر الدول المتطوّرة صناعيا واقتصاديا، والتي يبلغ عددها 19 دولة بالإضافة إلى منظمة الاتحاد الأوروبي، لكنها هذه المرة أصبحت تضم في جنباتها لقاءات عديدة بين المسؤولين للحديث عن السياسة الحرجة.

 

القمة الحالية والتي تستضيفها مدينة أنطاليا التركية تحمل ملفات سياسية تبدو أكثر أهمية من الاقتصاد، كالملف السوري وتفجيرات فرنسا ولبنان ومحاربة تنظيم داعش.

ويلتقي زعماء مجموعة العشرين للدول الصناعية الكبرى في تركيا لمدة يومين، بهدف التغلب على خلافاتهم بشأن عدد من القضايا، من بينها النزاع في سوريا وأزمة اللاجئين والتغير المناخي. 

 

فبعد تجاوز منطقة اليورو أسوأ مراحل أزمة الديون التي تعاني منها، يتوقع أن يكون التركيز على الاقتصاد أقل كثيرًا مقارنة مع مؤتمرات مجموعة العشرين السابقة، خاصة وأن الحرب في سوريا أصبحت القضية الأهم التي تلقي ظلالها على القمة.

 

ما هي قمة مجموعة العشرين؟

قمة العشرين هو تجمع يضم أكبر الدول المتطوّرة صناعيا واقتصاديا، والتي يبلغ عددها 19 دولة بالإضافة إلى منظمة الاتحاد الأوروبي. وهذه الدول هي: الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، وكندا، وإيطاليا، واليابان، وأستراليا، وتركيا، والبرازيل، والأرجنتين، والهند، والصين، وأندونيسيا، والمكسيك، والمملكة العربية السعودية، وجنوب أفريقيا، وكوريا الجنوبية، وروسيا، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

 

فهذه القمة تضم بين جنباتها الدول النامية التي تشهد تطورا اقتصاديا، إلى جانب الدول الغنية عالميا.

 

كم يبلغ التعداد السكاني لدول العشرين؟

ويبلغ تعداد سكان هذه الدول مجتمعة ثلثي عدد سكان العالم، كما أنها تسيطر على 80% على الأقل من الناتج الاقتصادي العالمي وثلاثة أرباع حجم التجارة الدولية، وتتولى تركيا الرئاسة الدورية للمجموعة هذا العام.

 

كيف تمثل الدول في قمة العشرين؟

بدأت قمة مجموعة العشرين تنعقد في بداياتها على مستوى وزراء المالية، إلا أنها بعد الأزمة الاقتصادية التي مرّ بها العالم بدأت تنعقد على مستوى رؤساء وزعماء دول، ومن بين هؤلاء الزعماء والرؤساء الذين يحضرون قمة "أنطاليا" التركية: الرئيس الأمريكي "باراك أوباما"، والرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، رئيس مجلس الوزراء البريطاني "ديفيد كاميرون"، ورئيسة مجلس الوزراء الألماني: "أنجيلا ميركل"، والرئيس الفرنسي "فرانسوا هولاند"، والرئيس الصيني "شي جين بينغ" والرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" الذي سيترأس القمة، بالإضافة إلى زعماء ورؤساء العديد من الدول العربية مثل السعودية.

 

ما أهم الملفات على مائدة القمة؟

أنشئت قمة مجموعة العشرين في عام 1999، وكانت تناقش في بداياتها فقط القضايا المتعلقة باستقرار الاقتصاد العالمي، وكيفية الحفاظ عليه، وزيادته، إلا أنه في السنوات الأخيرة بدأت تناقش إلى جانب القضايا المرتبطة بالاستقرار الاقتصادي العالمي، قضايا أخرى، مثل الإرهاب العالمي، والتغييرات الإقليمية، وبحث آليات التنمية، وغيرها العديد من القضايا السياسية والاجتماعية المهمة.

 

وفي قمة مجموعة العشرين وخصوصا في اللقاءات الثنائية إلى جانب المشاكل الاقتصادية العالمية يتوقّع أن تتم مناقشة أزمة اللاجئين التي هزّت العالم، وكذلك إرهاب تنظيم "داعش"، كما أنها ستسلط الضوء على قضايا اقتصادية مهمة، انطلاقا من الاستثمارات، والتجارة، والتوظيف، والمنافسة، وصولا إلى الإصلاحات والحلول واستراتيجيّات التنمية.

 

أين ستنعقد القمة في العام المقبل؟

بعد تولّي تركيا استضافة قمة مجموعة العشرين، من أستراليا في العام الماضي، من المقرر أن تنعقد القمة لعام 2016 في الصين.

 

ماذا تنتظر تركيا من القمة؟

أغادت معلومات واردة من مسؤولين أتراك، أن أنقرة تنوّه إلى أن استمرار نزيف الدم في سوريا، ليس من شأنه أن يؤثر على المواطنين في الداخل السوري، أو في دول الجوار فحسب، وإنما من شأنه أن يلقي بظلاله بفعل موجة الهجرة الأخيرة على الدول الأوروبية أيضا.

 

ومن الناحية الاقتصادية، وعدت تركيا كأحد أعضاء القمة باتخاذ  إجراءات على مستوى أكثر من 1000جانب وهذا حتى نهاية 2018، وفي الإقتصاد العالمي ستفرض على كل دول المجموعة، أن تتخذ إجراءات تسمح لكل دولة أن تحقق نموا يعادل 2 في المئة على الأقل، وإلى غاية اليوم، وقد تم تحقيق هذا الهدف في تركيا بنسبة 30 في المئة، وهذا ما يدل على أنها تسير في الاتجاه الصحيح.

 

كما أن تلك الاجتماعات تحمل أهمية كبيرة لتركيا التي تركت خلال العام الماضي توقيعها على الكثير من الإنجازات في المجموعات الفرعية لمجموعات العشرين، مثل مجموعة المبادرة، ومجموعة الشباب، ومجموعة مراكز الأبحاث وكذلك المجموعة النسائية التي تم تشكيلها لأول مرة في تركيا في هذا العام.

 

هل تستفيد أنقرة من اجتماعات القمة دبلوماسيا؟

القمة الحالية في أنطاليا، ستكون بمثابة فرصة ذهبية للملكة العربية السعودية وتركيا، حيث ستكون هناك اتفاقات على زيادة التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية، حيث زاد حجم التجارة بين البلدين خلال آخر 10 سنوات حتى خمس مرات.

 

في حين أن تلعب تركيا أيضا على تأمين علاقاتها بالولايات المتحدة الأمريكية والصين والبرازيل وبعض الدول الأخرى.

الملف السوري

السياسي السوري موفق زريق قال إن قمة العشرين الحالية لها تأثير على الملف السوري، لكن في جزئياتها وليس في أسسها، مضيفا أن هذه الملفات تُعالج أروقة الدبلوماسية السرية وعلى مستوى الكبار.

 

وأوضح السياسي السوري في تصريحات لـ"مصر العربية" أن بعض التسويات قد تنجح في اجتماعات كبار العشرين، لكن في الجزئيات كالحديث عن كيفية رحيل بشار الأسد.

 

وتابع: لن تصطدم نتائج قمة العشرين بنتائج فيينا التي خرجت بالأمس والحديث عن حل سياسي، قائلا: أمر الأسد متفق عليه بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، لكن بدون إعلان لضرورات معينة.

 

واستطرد السياسي السوري كلامه،  قمة العشرين ليست لتركيا وحدها، لكي تستفيد منها، قائلا: ما يتردد بشأن وجود أحاديث جانبية وثنائية بشأن قرب تدخل عسكري تركي سعودي قطري في سوريا كلام إعلام، "نحن دخلنا في عملية الحل وليس إدارة الأزمة ولايحتاج الأمر لأي تصعيد.

 

وانطلقت اليوم فعاليات قمة مجموعة العشرين في مدينة أنطاليا التركية بحضور قادة مجموعة الدول العشرين ومن المتوقع أن تهيمن قضيةُ مكافحة الإرهاب والحربِ على داعش على أعمال القمة بعد هجمات باريس الدامية .


اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان