رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فلسطينيون لأبومازن: ياريت نشوفك بزي عسكري

فلسطينيون لأبومازن: ياريت نشوفك بزي عسكري

العرب والعالم

ياسر عرفات لا يزال في أذهان أهل فلسطين

في ذكرى رحيل عرفات..

فلسطينيون لأبومازن: ياريت نشوفك بزي عسكري

فلسطين- مها عواودة 13 نوفمبر 2015 17:28

مع حلول الذكرى الـ11 لرحيل الرئيس ياسر عرفات يتذكر الفلسطينيون سلوكيات الرئيس الخالد، بزيه العسكري وتصريحاته النارية ووحدة الصف الوطني في عهده، وكيف كان صامدًا في حصار قوات الاحتلال في مقر المقاطعة برام الله لعدة سنوات.

 

"مصر العربية" استطلعت آراء فلسطينيين حول أمنياتهم ورسالتهم للرئيس محمود عباس ومطالبهم منه، في ذكرى وفاة الزعيم الفلسطيني في 11 نوفمبر 2004.

 

محمود عابدين، فلسطيني شاب قال لـ"مصر العربية""، الوضع في فلسطين أيام الرئيس الشهيد ياسر عرفات أفضل بكثير من الوضع الحالي، نطالب أبو مازن بأن يسير على منهج الراحل أبو عمار،  وألا يستمر في التفاوض العقيم مع الإسرائيليين.

 

وتابع عابدين ما نلاحظه الآن أن عمله يتركز بالأكثر على التفاوض مع الإسرائيليين نريد منه أن يقف للإسرائيليين بالمرصاد كما كان أبو عمار رحمه الله الذي استشهد ولم يتنازل عن الثوابت الوطنية الفلسطينية".

 

في  حين قال خالد مدهون، "نطالب الرئيس محمود عباس في هذه الذكرى بضرورة توحيد الشعب الفلسطيني وخلع بدلته الرسمية ولبس البدلة العسكرية  أبو عمار رجل عسكري وشخصيته عسكرية".

 

فيما طالب شاب آخر الرئيس محمود عباس بأن يسير على خطى الرئيس الشهيد أبو عمار ويرتدي الزي العسكري مثل القائد الأسطورة أبو عمار  .

 

أما المواطن أبو محمد الحسن فيقول :" برحيل الرئيس أبو عمار فقدنا أشياء كثيرة فقدنا وحدة الصف الفلسطيني لو كان الرئيس الشهيد عرفات حياً لما كان الوضع الفلسطيني على ما هو عليه الآن من انقسام وتناحر وفرقة بدنا يا أبو مازن توحدنا ونرجع صف واحد زي ما كنا أيام الرئيس أبو عمار رحمه الله ".

 

وينظر الفلسطينيون للرئيس الراحل ياسر عرفات وأن اختلفت ألوانهم السياسية على أن القائد أبو عمار ظاهرة تاريخية لن تتكرر فقد عجت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن الرئيس ياسر عرفات ودوره النضالي في خدمة القضية الفلسطينية.

وقال الناشط حمادة حمدان "ياسر عرفات عنوان ورمز قضيتي الفلسطينية رجل التضحيات والفداء وصاحب مشروع النضال والكفاح صاحب الطلقة الأولى وبندقية الثائر رجل الثورة والثوار مؤسس مدرسه المقاتلين لحركه فتح عاش شريفاً عفيفاً مخلصاً لوطنه ولأبناء شعبه ورحل شهيداً شامخاً أبياً فتحيه أجلال وأكبار لروحه الطاهرة ستبقي ذكراه خالده فينا وعلي عهد ودرب الشهداء الأبطال لسائرون وسنبقي ثوار ثوره ولسنا ثوار مرحله .." .

 

فيما قال الناشط منيب سعدي "ياسر عرفات.. ذلك الأسطورة الذي أنتصر عسكريا وسياسيا، وانتصر عليهم وهو محاصر ومريض وانتصر عليهم شهيدا وعاد إلى ارض الوطن بعد تشيعه من ثلاث قارات، حتى في مماته جمع شعبه والعالم على قضيتنا العادلة وما زال صوته يدوي فينا ويقول أن العهد هو العهد والقسم هو القسم.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان