رئيس التحرير: عادل صبري 11:07 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مستشرق إسرائيلي يدعو الغرب لإنقاذ الكنائس في مصر

قال إن الجيش يواجه نصف الشعب

مستشرق إسرائيلي يدعو الغرب لإنقاذ الكنائس في مصر

معتز بالله محمد 18 أغسطس 2013 16:18

 
دعا المستشرق الإسرائيلي" مردخاي كيدار" الغرب إلى التدخل في مصر لإنقاذ الكنائس، متسائلا في مقال بصحيفة" معاريف" عن أسباب صمت" العالم المسيحي" عن حرق عشرات الكنائس بنيران ما سماه التطرف الإسلامي.

وقال المحاضر في القسم العربي بجامعة "بار إيلان" الإسرائيلية  إن الجيش في مصر ظل دائما يحكم البلاد بالحديد والنار . وبذل الكثير في الماضي عبر الأنظمة العسكرية الثلاثة لخلق وعي قومي موحد، بديلا عن إيمان المواطنين بالتخندق وراء الطائفية والإثنية وأنه حقق بهذه الطريقة نجاحات ملائمة بأن أصبح نصف المجتمع يصنفون انفسهم كحداثيين، زاعما أن المشكلة ماتزال تكمن في النصف الآخر الذي يؤمن بالإسلام أكثر من إيمانه بالدولة على حد قوله.

 

وفي مقاله الذي حمل عنوان" دولة في الطريق إلى جهنم" قال" كيدار" إن مرسي الذي نجح في الانتخابات بأغلبية بسيطة وقع في فخ محكم عندما اعتبر الجيش يده الطولى لتنفيذ سياساته، واستبدل قيادات الجيش بعد حادث رفح العام الماضي.

وتابع بقوله:" لكن مرسي نسي أن الجيش المصري يتصرف دائما كجهة تملك الدولة. فقد كمن الجيش لمرسي وللاخوان المسلمين واستغل فرصة التظاهرات ضده نهاية يونيو لازاحته مع إخوانه من موقع الديكتاتور. ليس لأن الجيش يريد ديمقراطية، بل لأنه لا يريد ديكتاتورية إسلامية".

واعتبر "كيدار" أن نصف الشعب الذي أنتخب مرسي لن يقبل الخضوع للانقلاب، متوقعا في الوقت نفسه أن تتحول شوارع مصر إلى ساحات حرب يستخدم فيها أنصار مرسي الكلاشينكوف والأر.بي.جي وصواريخ الجراد، خلال وقت قصير، لتتحول الدولة إلى جهنم على حد زعمه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان