رئيس التحرير: عادل صبري 10:04 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

استحداث "هيئة الوقاية من التعذيب" في تونس

استحداث هيئة الوقاية من التعذيب  في تونس

العرب والعالم

بدر الدين عبد الكافي

تزامنًا مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

استحداث "هيئة الوقاية من التعذيب" في تونس

الأناضول 02 نوفمبر 2015 19:30

أكد رئيس اللجنة الانتخابية بالبرلمان التونسي والنائب عن حركة النهضة بدر الدين عبد الكافي أن الإعلان عن استحداث هيئة وطنية للوقاية من التعذيب في تونس سيتزامن مع ذكرى الاحتفال بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في 10 ديسمبر 2015.

وأشار عبد الكافي أن اللجنة ستنهي عملية فرز ملفات الترشح لانتخاب أعضاء الهيئة، في غضون شهر.

وتابع  في تصريح للأناضول أن "تونس لها التزام دولي بإرساء الهيئة ويجب أن تحدث الهيئة في مناخ تشاركي ويكون لها مقبولية واسعة وتكون هيئة ناجعة توفر لها الأرضية المناسبة لأن الوقاية من التعذيب قناعة ثبتها الدستور التونسي"

وأضاف أنه" يجب أن تولد الهيئة في مناخات مناسبة وتكون هيئة قوية وفاعلة".

من جانبه، أكد ممثل منظمة العفو الدولي في تونس لطفي عزوز في تصريح لـ"الأناضول" أن "التعذيب في تونس متواصل نتيجة الإفلات من العقاب وتعثر الإصلاحات خاصة على مستوى الجهاز الأمني والجهاز القضائي".

 وبيّن عزوز أن "وظيفة المجتمع المدني أساسية تتمثل في رصد وتوثيق التجاوزات وفضح الانتهاكات المتواصلة وإحداث ضغط على المؤسسات المعنية لاتخاذ إجراءات المساءلة وضمان عدم الإفلات من العقاب".

تأتي هذه التصريحات على ضوء جلسة حوار نظمتها اللجنة الانتخابية بالبرلمان التونسي ، مساء اليوم الاثنين، للاستماع إلى آراء المنظمات الحقوقية حول تركيبة الهيئة وشروط اختيار أعضائها.

وأكد المشاركون خلال الجلسة ضرورة التسريع بإحداث الهيئة نظرا لتواصل الانتهاكات والصعوبات التي يمر بها الوضع الحقوقي في البلاد.

وأوصى المشاركون باختيار أعضاء للهيئة تتوفر فيهم شروط الاستقلالية والنزاهة والحياد ولهم إشعاع في الساحة الحقوقية التونسية.

يشار إلى أن اللجنة الانتخابية بالبرلمان قد تلقت 142 ملف ترشح للهيئة، وبعد فرز الملفات سيتم اختيار 48 مترشحا لعرض ملفاتهم على الجلسة العامة للبرلمان لانتخاب 16 عضوا للهيئة، وفق مقتضيات القانون.

وستضم الهيئة ممثلين عن المنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان ومختصين في المجال الاجتماعي وحماية الطفولة ومحامين وقضاة وأطباء.

ومن مهام الهيئة النظر في ملفات التعذيب والقيام بزيارات تفقدية لمراكز الإيقاف والسجون لرصد الاعتداءات وحالات التعذيب، والتأكّد من خلوّ أماكن الاحتجاز من ممارسة التعذيب وغيره من المعاملات أو العقوبات القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، ومراقبة مدى تلاؤم ظروف الاحتجاز وتنفيذ العقوبة مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان والقوانين الوطنية.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان