رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سياسي سوري عن فوز أردوغان.. ثورتنا تنتصر

سياسي سوري عن فوز أردوغان.. ثورتنا تنتصر

العرب والعالم

أنصار أردوغان يحتفلون بفوز العدالة والتنمية

في تصريحات لـ"مصر العربية"

سياسي سوري عن فوز أردوغان.. ثورتنا تنتصر

أيمن الأمين 02 نوفمبر 2015 09:21

قال المحلل السياسي السوري عمر الحبال، "لا شك أن الدور التركي له تأثيره الكبير على الشعب السوري لأكثر من سبب، وخاصة وجود أكبر عدد من المهجرين السوريين على الأراضي التركية، مضيفا أن قرارات حزب العدالة الحاكم كانت الأفضل بين كل الدول التي قبلت استقبال المهجرين السوريين بمن فيهم الدول العربية.

 

وأوضح السياسي السوري في تصريحات لـ"مصر العربية" أن الانتخابات التركية كانت تُشكل أرقا للسوريين المقيمين في تركيا، في حال عدم تحقيق حزب أردوغان فوزا يمكنه من تشكيل حكومة منفردًا، خاصة وأن باقي الأحزاب التركية تطرح شعارات مضادة للشعب السوري، وبعضها يطالب بطردهم من تركيا، في حين أن حزب العدالة أصدر قوانين تسمح لهم بالإقامة والعمل دون شروط، بل منح الشركات التي تشغل السوريين تسهيلات وإعفاءات ضريبية والعلاج المجاني.

ثورة سوريا

وتابع: أيضا إقليميا مهم دور حزب العدالة الذي يقف إلى جانب الشعب السوري ويبقي الباب مواربا بالنسبة للثورة السورية، وبالتأكيد في الثورة هناك حذر بسبب أنه حتى حزب العدالة الذي ساند الثورة إعلاميا بقوة لكن كثيرا من التصريحات كانت مُجرد إعلانات لم تدخل حيز التنفيذ، ولا شك أن موقف حزب العدالة أيضا استطاعت تركيا الاستفادة منه، وأعتقد أن نصف ثروة الشعب السوري صبّت في تركيا.

 

وأشار إلى أن فوز العدالة والتنمية هو خطوة في صالح الثورة السورية، فوجود تركيا مفتوحة للسوريين في إيجاد ملاذ آمن لهم كمهجرين يمنح الثورة قوة صمود كون الحاضنة قادرة أن تجد سقفا في تركيا يقبلهم دون شروط بل توفر الخدمات والعلاج المجاني ويمنع الحاضنة من البقاء رهينة لدى عصابات الأسد.

 

وسياسيا تركيا مفتوحة لكل الناشطين والفصائل ومسموح لهم بحرية العمل السياسي والإعلامي ونرى كل المؤتمرات والفعاليات الإغاثية والاجتماعية قادرة على القيام بنشاطاتها في تركيا وهذا غير مُتاح في بلد آخر بهذه السهولة.

 

وأنهى السياسي السوري كلامه، "لا شك أن تركيا تعمل على مصالحها أيضا ولها مشروعها ومصلحتنا تلتقي في كثير من المفاصل مع تركيا ورؤية حزب العدالة مثل موضوع الكانتون الكردي أو الدويلة العلوية".

الحكم الأوحد

يذكر أن حزب العدالة والتنمية حقق فوزا كبيرا في الانتخابات البرلمانية المبكرة في تركيا، خلافا لكل استطلاعات الرأي، ليتمكن بذلك من مواصلة حكمه المنفرد للبلاد والمستمر منذ 13 عاما.

 

وبحسب النتائج شبه النهائية بعد فرز 99.98% من الصناديق، استحوذ حزب العدالة والتنمية على 49.36% بحصوله على 23.3 مليون صوت تقريبا. وجاء حزب الشعب الجمهوري في المركز الثاني بنسبة 25.43%، يليه حزب الحركة القومية بنسبة 11.96%، وأخيرا حزب الشعوب الديمقراطي الداعم للأكراد بنسبة 10.66%.

 

ووفق هذه النتائج، حصل حزب العدالة والتنمية على 316 مقعدًا في البرلمان المكون من 550 مقعدًا وهو ما يمنحه أغلبية مريحة لتشكيل الحكومة، بينما حصل حزب الشعب الجمهوري على 134 مقعدًا، وحزب الحركة القومية على 41 مقعدا.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان