رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تليجراف: العنف الحالي في الشرق الأوسط نتيجة أجيال من الطغيان

تليجراف: العنف الحالي في الشرق الأوسط نتيجة أجيال من الطغيان

أحمد حسنين 17 أغسطس 2013 17:49

رأت صحيفة "تليجراف" البريطانية إن ما تشهده دول الربيع العربي الآن لا يعتبر شتاء عربي، لكن العنف الحالي في الشرق الأوسط ما هو إلا النتيجة النهائية لأجيال من الطغيان والاستبداد والقمع وتشويه النقاش السياسي.

وقالت الصحيفة إن أي شخص يجب عليه أن يفكر مليا قبل الاستهزاء من "الديمقراطية العربية"، لاسيما وأن عبارة "الشتاء العربي" تحتاج إلى مراجعة؛ فهي مجرد عبارة مبتذلة غير مجدية.
وأوضحت الصحيفة أن هناك موجة من العنف الطائفي والسياسي تجتاح شمال إفريقيا والشرق الأوسط، لكنها بالتأكيد ليست نهاية الربيع العربي، بل هي النتيجة النهائية والمأساوية لاحتجاجات الشوارع التي حدثت قبل عامين في مصر وسوريا والعراق وليبيا، ناهيك عن تونس واليمن والبحرين.
وتابعت الصحيفة أن ما تشهده دول الربيع العربي هو أيضا النتيجة النهائية لأجيال من الطغيان وعقود من القمع وتشويه المناقشات السياسية، وكذلك الإضعاف المتعمد للمجتمع المدني والنقاش الاقتصادي السطحي والفساد والحياة التي تعمقت فيها الرشوة.
وذكرت الصحيفة أن المأساة الحقيقية لا تتمثل في أن اعتداء الجيش المصري على المحتجين يشير إلى نهاية الثورة، لكن المأساة الحقيقية هي أن تصرفات الجيش المصري ناحية المتظاهرين تذكرنا بالتغييرات العميقة التي لا تزال أمام مصر لتواجهها.
وأضافت الصحيفة أن عزل "محمد مرسي" من السلطة المصرية وإقامة مجازر بحق مؤيديه لا تعتبر نهاية الثورة المصرية، بل إن الثورة المصرية مثلها مثل الثورة الليبية والتونسية؛ تتحرك إلى الأمام بوتيرة مخيبة للآمال، لم يكن البعض يأمل بأن تسير على هذا النحو من البطء، فهي بمثابة خطوتين للأمام وخطوة للخلف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان